إسلاميات

أبو عبيدة بن الجراح

أبو عبيدة بن الجراح

أبو عبيدة بن الجراح هو أحد الصحابة الأخيار الذين أسلموا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وحسُن إسلامهم، فدافعوا عن دين الله ورسوله بكل ما آتاهم الله من قوة. وعلى الرغم من عدم ذكر التاريخ الإسلامي للكثير من التفاصيل التي تتعلق بحياة أبي عُبيدة الشخصية، إلا أن ما له من مواقف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه كافية لعكس صورة واضحة لما تحلى به من أمانة وشهامة وحلم وتواضع.

 

من هو أبو عبيدة بن الجراح

ابو عبيدة عامر بن عبد الله بن الجراح القرشي الفهري المكي، أسلم قبل الهجرة النبوية الشريفة، وشارك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جميع الغزوات فأبلى فيها بلاءً حسنًا، كما كان له مشاركة جلية في الفتوحات الإسلامية ورفع راية الإسلام في بقاع الأرض بعد وفاة سيد الخلق صلى الله عليه وسلم. أما عن المواصفات الشكلية لأبي عبيدة بن الجراح رضي الله عنه فقد قيل فيها أنه كان طويلًا نحيفًا معروق الوجه خفيف اللحية أثرَم الثنيتين، وقد كان لفقده ثنيتيه قصة إن دلت فإنما تدل على إيثاره للنبي صلى الله عليه وسلم وحبه الشديد له؛ إذ روي أنه فقدهما عندما كان ينزع حلقتي المغفر اللتين دخلتا في وجه النبي صلى الله عليه وسلم بغزوة أحد.

 

مكانة أبي عبيدة بن الجراح

حظي أبو عبيدة رضي الله عنه بمكانة مميزة ومنزلة رفيعة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما اتسم به من التواضع وحسن الخلق والإخلاص الشديد للرسول ومن آمن معه. فكان أحد العشرة المبشرين بالجنة، كما أثنى عليه الرسول صلى الله عليه وسلم في بعض الأحاديث النبوية، منها ما رواه مسلم من حديث أنس أن أهل اليمن قدِموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ابعث معنا رجلًا يُعلمنا السنة والإسلام، قال: فأخذ بيد أبي عبيدة فقال: “هذا أمين هذه الأمة”. ومنها أيضًا ما رواه البخاري ومسلم من حديث أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إنَّ لكل أمَّة أمينًا، وإنَّ أميننا أيتها الأمة أبو عبيدة بن الجراح”.

 

وفاة أبي عبيدة بن الجراح

توفِّيَ أبو عبيدة بن الجراح في بلاد الشام بعد أن انتشر بها وباء الطاعون الذي حصد أرواح آلاف المسلمين في ذلك الوقت، وذلك عام 18 هجرية في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

 
السابق
من هو قائد معركة نهاوند
التالي
فوائد لحم البط

اترك تعليقاً