أحاديث

أحاديث الرسول عن الأخلاق

أحاديث الرسول عن الأخلاق

الأخلاق هي عماد الأمم وأساس صلاحها؛ لذا حثنا الدين الإسلامي على حسن الخلق، وهذا ما نجده واضحًا جلياًّ في أحاديث الرسول عن الأخلاق تفصيلًا وإجمالًا، وبما أننا قد أُمِرنا باتباع رسول الله والاقتداء به، بدليل قوله تعالى في سورة الأحزاب: “لقَد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرًا” صدق الله العظيم، كان لِزامًا علينا الاطلاع على تلك الأحاديث النبوية الشريفة وفهمها وتحويلها إلى واقع عملي في حياتنا اليومية.

 

أحاديث الرسول عن الأخلاق

  • عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إن الرجل ليُدرِك بحسن خلقه درجة الصائم القائم”. رواه الإمام أحمد وأبو داوود.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إنما يرحم الله من عباده الرحماء، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء”. رواه أبو داوود والترمذي.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكرم جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليُكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرًا أو ليصمت”. رواه البخاري ومسلم وابن ماجة.
  • كما قال صلى الله عليه وسلم: “عليكم بالصدق، فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وما يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يُكتب عند الله صدِّيقًا، وإياكم والكذب، فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يُكتب عند الله كذابًا”. رواه مسلم والترمذي وأبو داود.
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما شيء أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن، وإن الله ليبغض الفاحش البذيء”. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  • وقد كان الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام دائمًا ما يدعو قائلًا: “واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت”. رواه مسلم عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه.

 

أخلاق الرسول

لا شك أن أخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم ومواقفه كفيلة بتعليم الإنسانية شتى جوانب الأخلاق الرفيعة والمعاملة السمحة، فقد كان صلى الله عليه وسلم متواضِعًا كريمًا رحيمًا مُتعاونًا، يُكرم ضيفه، ويُساعد أهل بيته، ويرحم من وقع تحت يده ضعيفًا. حتى أن أحدهم سأل أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عنه فكان جوابها: “كان خلقه القرآن”؛ أي كان يتمسك بكل تلك الخصال الطيبة والتعاليم السمحة التي وردت في القرآن الكريم في جميع تعاملاته.

 
السابق
فوائد الموز للأطفال
التالي
أين يقع غار حراء

اترك تعليقاً