أحكام الشريعة الإسلامية

أحكام الصيام

أحكام الصيام

الصيام يعني لغويًا الإمساك والامتناع، وفي الشريعة الإسلامية هو الإمتناع عن تناول الطعام والشراب وكذلك الجماع وكل ما يثير الشهوة من بزوغ الفجر وحتى غروب الشمس. ويجب صيام شهر رمضان على كل مسلم قادر، بالغ، عاقل، وعلى المسلمة غير الحائض أو النفساء، ولا يؤمر به الصبي إلا إذا أطاقه ليتعود عليه. ويعلم الفرد بدخول شهر رمضان بطريقتين رؤية هلاله وإتمام شهر شعبان ثلاثين يومياً وفي بعض الأحيان يكون تسعة وعشرين يوماً، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أحكام الصيام وأركانه ومفسدات الصيام.

 

 أركان الصيام

هناك ركنان أساسيان يُبني عليهما الصوم وهما:

  • النية: لابد من استحضار نية الصيام لوجه الله تعالى، ولا يُشترط نطقها باللسان وإنما بالقلب.
  • الامتناع عن المفطرات: وتعني الامتناع عن الطعام والشراب والجماع من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.

 

مفسدات الصيام

  • الجماع: وعليه القضاء والكفارة، وهي عتق رقبة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين، فمن لم يستطيع فإطعام ستين مسكيناً، فمن لم يجد فلا شيء عليه.
  • الأكل والشرب متعمداً: فإن كان ناسياً فصيامه صحيح، ومن أكل يظنه ليلاً فظهر أنه نهاراً فعليه القضاء، ومن أكل شاكاً في طلوع الشمس: لم يفسد صومه، وإن أكل شاكاً في غروب الشمس فعليه القضاء.
  • إخراج الدم: سواء كان بالحجمة أو بالتبرع بالدم لإسعاف مريض، أما الدم اليسير لعمل التحاليل، أو ما خرج بغير إرادة الفرد كالرعاف فإنه لا يفسد الصوم.
  • القيء: فإذا قام الصائم بالتقيؤ ناسياً أو بالإكراه فهذا لا يفسد صومه، أما إذا تقيأ متعمداً فصومه غير صحيح ووجب قضاؤه.

 

أحكام الصيام

أحكام الصيام للمريض والمُسن

  • إذا كان المريض يعاني من مرض مزمن أو أن الصوم قد يضر بصحته فيجوز له الإفطار، وعليه قضائه بعد أن يُبرأ من مرضه، أما إذا كان مرضه مستمر فعليه إطعام مسكيناً عن كل يوم أفطره، إما إذا كان مرض عابر وغير مؤثر فلا يصح الإفطار بسببه.
  • إذا أغمي على الصائم من طلوع الفجر إلى غروب الشمس فيعتبر صومه غير صحيح ويجب عليه قضائه، أما إذا أفاق قبل غروب الشمس فيعتبر صومه صحيح.

 

حكم الصيام للمسافر

  • أجاز الله سبحانه وتعالى للشخص المسافر الإفطار في حالة إذا كان السفر يشكل مشقة وعبئاً عليه، وألا تقل المسافة عن 84 كيلومتر وهي المسافة التي يقوم فيها بقصر الصلاة أو جمعها، فإن كانت المسافة أقل من ذلك فلا يُباح له الإفطار وعليه إثم ذلك إن قام به.
  • إذا أقام المسافر وهو صائم فيجب أن يُكمل يومه ولا يجوز له الإفطار.

 

أحكام الصيام للمرأة

  • الحائض والنفساء: لا يجب على المرأة في فترة الحيض أو النفاس الصوم حيث أمرها الله سبحانه وتعالى بعدم الصوم ولها أجر ذلك لأنها أطاعت ربها ونفذت أوامره ويجب عليها قضاؤه بعد رمضان، أما إذا صامت وهي حائض أو نفساء فهي آثمة.
  • المرضع والحامل: إذا خافت المرضع أو الحامل على نفسها أفطرت وقضت ما عليها، وإن خافت على طفلها أفطرت وقضت وأطعمت عن كل يوم مسكيناً.

 

أحكام الصيام للطفل

  • لا يجوز صوم الطفل قبل سن السابعة من عمره، أما بعد ذلك فيستحب صيامه لتعويده على الصيام إن أطاقه.
 
السابق
ما هي الجذور الحرة
التالي
تعريف الفن السريالي

اترك تعليقاً