حيوانات ونباتات

أخطر أنواع الأفاعي

أخطر أنواع الأفاعي

الأفاعي هي نوع من الحيوانات تنتمي إلى فصيلة الأفعويات، رتبة الحرشفيات، طائفة الزواحف، شعبة الحبليات. يوجد منها الكثير من الأنواع التي تنتشر في أماكن كثيرة حول العالم، والتي تُعرَف في الغالب بسميتها، إلا أن سمها يتفاوت في شدته وخطورته من نوع لآخر، وقد دفع ذلك التعدد والتنوع إلى تحديد أخطر أنواع الأفاعي التي قد تصل مُضاعفات لدغتها إلى حد الوفاة.

 

لدغات الأفاعي

يُصاحب لدغة الأفعى العديد من الأعراض المُزعجة، حتى مع الأفاعي غير السامة، فعلى الرغم من عدم سُميتها إلى أن لدغتها تُصيب الشخص بالذعر الشديد مما يُصيبه بالغثيان وتسارع ضربات القلب والدوار والإسهال أحيانًا. بالإضافة إلى ما تُحدثه لدغتها من تهتك في أنسجة موضع اللدغة. هذا فضلًا عما قد تحمله أنياب الأفعى من بكتيريا وجراثيم، من شأنها أن تنقل أي مرض أو عدوى جرثومية للضحية.

أما الأفاعي السامة، فتتولى الغدة النكفية المسؤولة عن إفراز اللعاب لديها إنتاج السم الذي يختلف في شدته، كما يختلف في تأثيره وفقًا لمكان اللدغة وشدتها وكمية السم التي انتقلت إلى المُصاب. أما السم فتؤثر بعض أنواعه على الجهاز العصبي مُسببة تنميل وتشنجات بالإضافة إلى ضعف الرؤية وتأثر الكلام والعديد من الاضطرابات الأخرى التي تصل إلى حد الوفاة. ويُسبب بعض أنواع السم تحلل العضلات وارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي. كما يُسبب بعضها الآخر ضيق التنفس وفقدان الوعي.

 

أخطر أنواع الأفاعي

تُشكِّل معظم أنواع الأفاعي خطورة ما على الإنسان بطريقة أو بأخرى، إلا أن أخطر أنواع الأفاعي على الإطلاق هي:

  • كوبرا الفلبين: وهي واحدة من أخطر أنواع الأفاعي، وذلك نطرًا لخطورة سمها وشدة تركيزه، الذي تؤثر قطره واحده منه على الجهاز العصبي للإنسان، فتبدا أعراضه بالدوار والتشنجات، وقد تصل إلى الإصابة بالشلل وانعدام القدرة على التنفس، وهو ما قد يُنهي حياة المُصاب في غضون نصف ساعة إن لم يتم إسعافه.
  • المامبا السوداء: تُعَد هذه الأفعى أيضًا من أخطر أنواع الأفاعي، ففضلًا عن سرعتها الكبيرة في الحركة التي تزيد عن خمسة أمتار في الثانية الواحدة، تمتلك سُمًّا خطيرًا، تبدأ أعراض الإصابة به بالشعور بوخز في الأطراف ثم تتطور إلى آلام شديدة في البطن ورغوة في الفم يتبعها الدخول في غيبوبة تنتهي بالوفاة في معظم الأحيان.
  • كريت الزرقاء: فعلى الرغم من كونها من الأفاعي الخجولة التي تُفضِّل الاختباء عادةً، إلا أنها إذا قررت المُهاجمة واللدغ أودت بحياة ضحيتها بسمها القاتل الذي يُسبب تشنجات شديدة والدخول في غيبوبة يتبعها وفاة.
  • أفعى فايبر: وتُعتبر الأفعى السامة الأكثر انتشارًا على مستوى العالم، وتُسبب لدغتها ألم وتقرحات في مكان اللدغة، إلى جانب تورم الجسم واحمراره، وقد يُعاني الضحية من فشل في القلب بعد أيام قليلة؛ باعتباره أحد العضلات التي يمتد تأثير السم إليها واحدة تلو الأخرى.
  • أفعى الجرس: وهي من الأفاعي المميزة، سُميَت بهذا الاسم نتيجة ما تُحدثه عند الهجوم على فريستها؛ إذ تقوم بتحريك طرف ذيلها بسرعة كبيرة مُحدثة صوتًا يُشبه صوت الجرس. وتُسبب لدغة هذه الأفعي تجلط الدم بشكل تدريجي بدايةً من مكان اللدغة، مما قد يُققِد الضحية أحد أطرافه، كما قد يؤدي إلى الوفاة.
  • أفعى الموت: وقد سُميَت بهذا الاسم لما عُرِف عنها من فتك بضحاياها، إذ تُسبب لدغتها تهتكًا في العضلات وشللاً قد يتبعه وفاة، إلا أن أعراض سمها قد تتأخر في الظهور حتى اليوم التالي لحدوث اللدغة.
 
السابق
كيفية إزالة بقع الكلور من الملابس
التالي
تمارين للعين المجهدة

اترك تعليقاً