صحة

أسباب إرتفاع ضغط الدم

مرض إرتفاع ضغط الدم يُسمى أيضًا فرط الضغط، أو فرط ضغط الدم، أو فرط الشريان التاجي، أو إرتفاع التوتر الشرياني (Hypertension HTN or HT or HBP)؛ هو مرض مُزمن؛ ويُعتبر من أكثر أمراض الدم إنتشارًا؛ ويُطلق عليه “القاتل الصامت” لأن الإنسان قد يُصاب به لعدة سنوات دون ملاحظة ذلك، لعدم وجود أعراض مميزة له؛ كما أنه يتسبب في حدوث إضطرابات صحية مثل أمراض الكلى، والقلب، وتصلب الشرايين.

 

أسباب إرتفاع ضغط الدم:

  • الوراثة: ذكرت العديد من الدراسات الطبية تأثير الوراثة في الإصابة بإرتفاع ضغط الدم، بالرغم من كونها ليست السبب الرئيسي له.
  • السمنة: زيادة الوزن 10 كيلو يزيد ضغط الدم من 4-6 ميليمتر زئبقي؛ لأن زيادة الوزن هي زيادة نسبة الدهون في الدم، وتراكمها على الشرايين، والأوعية الدموية مما يؤدي لزيادة ضغط الدم.
  • التدخين: أكدت الدراسات على أن التدخين من أكبر العوامل المؤدية لإرتفاع الضغط لوجود مادة النيكوتين.
  • الضغط النفسي: توجد علاقة قوية بين الصحة النفسية والجسدية؛ حيث يؤثر كل منهما في الآخر، ويتأثر به؛ ومن أهم تلك التأثيرات المُتبادلة هي تأثير التعرض للضغوط النفسية في إرتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية: أحيانًا تُؤدي بعض الأدوية مثل المُسكنات، ومضادات الإلتهابات إلى إرتفاع ضغط الدم.

 

أعراض إرتفاع ضغط الدم:

بالرغم من عدم وجود أعراض مُميزة؛ إلا أن هناك بعض الأعراض التي قد تدل عليه مثل:

  • الصداع.
  • الإجهاد.
  • الشعور بالدُوخة.
  • عدم وُضوع الرؤية.
  • ألم فى القلب.

 

مضاعفاته:

  • تصلُب الشرايين.
  • السكتة الدماغية.
  • أمراض الكلى.

 

أنواعه:

  • ضغط الدم الأولي: يحدُث بدون سبب واضح؛ حيث يحدث بسبب تراكُم وتداخل العديد من العوامل مثل: الوراثة، والضغوط النفسية، وإتباع عادات غذائية غير صحية.
  • ضغط الدم الثانوي: يرتبط بسبب مُحدد مثل: أن يكون عرض من أعراض شيء آخر مثل تناول بعض الأدوية، أو أن يكون عرض لمرض آخر كالفشل الكلوي.

 

كيفية الحد من الإصابه بإرتفاع ضغط الدم:

  • الحفاظ على الصحة النفسية.
  • إتباع عادات غذائية صحية.
  • ممارسة الرياضة.
  • تجنُب التدخين.
  • الحفاظ على الوزن الصحي المناسب.
  • الحد من كمية الملح في الطعام.
  • المتابعة الطبية المستمرة.
السابق
كيفية الحصول على تأشيرة دبي
التالي
مهارات الإدارة الناجحة

اترك تعليقاً