صحة

أسباب الانزلاق الغضروفي

أسباب الانزلاق الغضروفي

الانزلاق الغضروفي هو حالة مرضية تحدث نتيجة إصابة أحد الأقراص الغضروفية الموجودة بين فقرات العمود الفقري، وتمزُّقه مما يؤدي إلى خروج جزء من النواة اللينة الموجودة داخله إلى خارج النسيج الليفي المُحيط بها، ضاغطًا على الأعصاب، ومسببًا الشعور بالألم.

 

تكوين العمود الفقري

  • الفقرات: هي عبارة عن مجموعة من الفقرات العظمية المتراصة بشكل عمودي، ويُمكن تقسيمها إلى: 7 فقرات عنقية، 12 فقرة صدرية، 5 فقرات قطنية، بالإضافة إلى فقرتين عجزيتين في نهاية العمود الفقري.
  • الأقراص: هي عبارة عن أقراص غضروفية “ديسك” أو وسادات تفصل بين الفقرات وبعضها، تتكون من مادة هلامية شبه سائلة يحيط بها بنسيج ليفي خشن نوعًا ما، ومهمتها تسهيل حركة العمود الفقري وحماية فقراته من الاحتكاك.
  • الأربطة: هي مجموعة من الأنسجة الليفية التي تُحيط بالفقرات والأقراص وتربطها مع بعضها البعض، مما يُحافظ على تماسك العمود الفقري ويحميه.

 

 أسباب الانزلاق الغضروفي

كما ذُكِرَ سلفًا، يحدث الانزلاق الغضروفي نتيجة تمزق أحد الأقراص الغضروفيَّة الموجودة بين فقرات العمود الفقري، مما يؤدي إلى خروج جزء من المادة الهلامية الموجودة داخله. وتحدث هذه الحالة عادةً نتيجة لواحد أو أكثر من هذه الأسباب:

  • ترتبط هذه الحالة بشكل كبير مع التقدم في السن؛ إذ عادة ما تضعف الأنسجة المُحيطة بالغضاريف، مما يؤدي إلى حدوث الانزلاق.
  • الزيادة المفرطة في الوزن، التي تُزيد من الحمل الواقع على العمود الفقري.
  • الجلوس لفترات طويلة دون حركة، وخاصة في حالة الجلوس بالأوضاع الخاطئة.
  • عدم ممارسة تمارين رياضية لتقوية عضلات الظهر.
  • حمل أشياء ثقيلة أكثر من اللازم، أو رفع الأشياء بطريقة خاطئة.
  • إصابة العمود الفقري، نتيجة التعرض لحادث أو السقوط على الظهر.
  • كما يُعاني بعض الناس من ضعف وراثي في أنسجة الغضاريف، مما يجعلهم أكثر عُرضة للإصابة بالانزلاق الغضروفي.

 

أعراض الانزلاق الغضروفي

تختلف أعراض هذه الحالة وتتباين وفقًا لحجم التمزق ومقدار المادة لهلامية التي خرجت من مكانها على النحو التالي:

  • قد تتمثل الأعراض في ألم خفيف في مكان الفقرة المُصابة، وذلك في حالة عدم ضغط الغضروف على أي من الأعصاب المُحيطة.
  • كما قد يخرج الغضروف بحيث يضغط على الأعصاب المُجاورة له، مما يؤدي إلى الشعور بالألم في نصف الجسم الذي يتغذى على تلك الأعصاب.
  • وفي حالة إصابة إحدى الفقرات القطنية الموجودة في أسفل الظهر، عادةً ما يظهر الألم منذ نهاية الظهر حتى أسفل الساق مع الشعور بتنميل في الساق بين الحين والآخر.
  • أما في الحالات المتأخرة التي يخرج فيها الغضروف من كلا الجانبين بكمية كبيرة، فإنه يتسبب في آلام حادة أسفل الظهر شاملة الساقين، مما يؤثر على الحركة، وقد يتطور الأمر إلى عدم القدرة على التحكم في عمليتي التبول والتبرز.

 

علاج الانزلاق الغضروفي

حتى الآن لا يوجد علاج نهائي للانزلاق الغضروفي؛ إذ يلجأ المرضى للكثير من أنواع العلاج، سواء العلاج الطبيعي أو الطب البديل أو العلاج التقليدي، ويلوذ البعض في نهاية المطاف إلى إجراء عملية جراحية، إلا أن كل تلك الوسائل ترنو إلى تخفيف الألم وتسكينه، مع بقاء عودته مرة أخرى أمرًا واردًا في جميع الحالات.

  • العلاج الطبيعي: يتمثل في أداء بعض التمارين الرياضية الخفيفة التي يصفها المُعالج، إلى جانب استخدام بعض الأعشاب المُهدئة للألم والمُضادة للالتهاب.
  • الطب البديل: يتمثل في استخدام الإبر الصينية أو الحجامة في مناطق الألم لتسكينه.
  • العلاج التقليدي: وهي الأدوية المُضادة للالتهاب والمسكنة للألم التي يصفها الطبيب المعالج بجرعات مناسبة.
  • الجراحة: وهي عملية جراحية تحدث تحت التخدير الكلي، يتم فيها إزالة الجزء الخارج من الغضاريف، الذي تسبب في الضغط على الأعصاب وإصابتها.
 
السابق
ما هو الجبل العائم
التالي
ما هي حادثة الإفك

اترك تعليقاً