صحة

أسباب الصداع في رمضان وطرق التعامل معه

يُمثل الصداع في رمضان أحد أنواع المُشكلات الصحية الشائعة لعِدة أسباب، مثل تَغيير نَمط النُوم، وأوقات تَناول الطعام، واتباع عَادات غِذائية خاطئة تُؤدي لمُضاعفة الشُعور بالجُوع، والعَطش؛ وكَثرة الإجهاد. بالإضافة للصداع الذي يُصيب المُدخنين، ومُدمني المُنبهات، والسكريات نتيجة لعدم إمداد الجِسم بالمواد المُعتاد عليها من النيكوتين، أو الكافيين، أو السُكر، أو مَزيجًا منهم. كما يُصاب بَعض الأشخاص بالصُداع بَعد الإفطار بسبب تَناول كمية كبيرة من الطَعام في وَقت قَصير مما يؤدي لحاجة الجِهاز الهَضمي لرَفع مُعدل عَمله، واحتياجه لمزيدًا من الدم فتقل كميات الدم المُتوفرة للدماغ.

 

كيفية خَفض مُعدل الإصابة بالصداع في رمضان

  • تَنظيم أوقات النُوم بضمان الحُصول على القَدر المُناسب لاحتياجات الجسم خلال فَترة الليل.
  • تَوزيع شُرب كمية المياه بين وَجبتي الإفطار والسحور.
  • تَناول وَجبات مُتوازنة العَناصر الغِذائية، مُنخفضة السُعرات الحرارية.
  • كَثرة تَناول الخضروات والفَواكه الطَازجة.
  • خَفض مُعدل تَناول الأملاح بإستخدام بدائل المَلح للحَد من الشُعور بالعَطش.
  • تَناول الأطعمة الغَنية بالألياف خلال وَجبة السُحور لخفض مُعدل الشُعور بالجُوع.
  • تَقسيم تَناول وَجبة الإفطار إلى قِسمين بحيث يشمل القِسم الأول تَناول الماء، وثَمرة فاكهة، والحساء، أو السلطة لتهيئة المعدة لتناول الطعام، ثُم تَناول الطبق الرئيسي بعد مُرور بَعض الوَقت.

 

طُرق التعامل مع الصداع أثناء الصيام

  • مُمارسة تَمارين الاسترخاء مثل التنفس بعُمق والتأمل.
  • غَلي 4 قَطرات من زيت اللافندر، أو النعناع، أو الكَافور، أو الريحان، أو الروزماري، أو القُرنفل في 3 كُوب ماء، واستنشاق الأبخرة، أو استخدام الزيت في تَدليك الجَبهه، وأماكن الألم.
  • خَلط 2 ملعقة كبيرة من الماء، وملعقة كبيرة من الزنجبيل، أو القِرفة البَودر حتى تتكون عَجينة؛ ثُم تطبيقها على مَناطِق الألم لمُدة 10 دَقائق.
 
السابق
الطريقة الصحيحة لاستخدام قلم الأنسولين
التالي
ما الفرق بين الحياء والخجل

اترك تعليقاً