صحة

أسباب الصداع

الصُّداع هو أكثر الشكاوى الطِّبيَّة انتشارًا، إذ يُصاب به أيُّ إنسان بغض النَّظر عن عمره أو جنسه، وقد صرَّحت مُنظَّمة الصحة العالمية في تقريرٍ لها أنَّ أكثر من نصف سُكَّان العالم البالغين قد مرُّوا بتجربة آلام الرأس في فترة ما من حياتهم.

وقد يكون الصُّداع علامة على الضَّغط العصبي أو الألم النفسي، كما قد يحدث أيضًا نتيجة الإصابة ببعض الاضطرابات الصِّحيَّة مثل إرتفاع ضغط الدَّم أو الإكتئاب أو غيرها. ويؤثر الصداع بشكل كبير على المُصاب، إذ قد يعوقه عن أداء عمله أو دراسته.

ويُصيب الصُّداع جزء من أجزاء الرأس أحيانًا، كما قد ينتشر في معظم أجزاء الرأس أو يشملها جميعًا. ولمعرفة أسباب الصُّداع على نحو جيِّد، يُمكننا أوَّلًا تصنيفه إلى “صُداع أوَّلي” و”صداع ثانوي”.

 

الصُّداع الأوَّلي:

يحدُث الصُّداع الأوَّلي باعتباره مرض مستقل بذاته، وينتج عن نشاط زائد أو مُشكلة ما في أحد مكوِّنات الرأس الحسَّاسة للألم. وتشتمل مكونات الرأس التي من الممكن أن يحدث بها الألم على “الأوعية الدمويَّة والعضلات وأعصاب الرَّأس والرقبة”. كما قد يحدث الصداع الأولَّي نتيجة حدوث تغيُّرات في كيمياء المخ.

 

الصُّداع الثانوي:

يحدث الصُّداع الثانوي باعتباره عرض جانبي لحالة مَرَضيَّة أُخرى، أدَّت بدورها إلى استثارة أعصاب الرأس الحسَّاسة للألم. وهناك العديد من العوامل التي تؤدِّي إلى الإصابة بالصُّداع الثانوي، وتشمل:

  • الإنفلوانزا.
  • مشاكل الأسنان.
  • التهاب الجيوب الأنفيَة.
  • أمراض العيون واضطرابات الرؤية.
  • ارتفاع ضغط الدَّم.
  • الإفراط في تناول مُسكِّنات الألم.
  • إرتجاج المخ.
  • جلطات الدَّم.
  • نزيف المخ.
  • أورام المخ.
  • السَّكتة الدماغية
  • التسمُّم بأوَّل أكسيد الكربون.
  • الإصابة بالاكتئاب.

 

وبعد أن عرفنا أسباب الصداع، ولاحظنا أن الصداع قد يكون مؤشرًا لوجود مُشكلة صحيَّة خطيرة، لا يجب أبدًا الاستهانة به، خاصَّة إن كان حادًّا ومتواصلًا، أو يصحبه بعض الأعراض الأخرى مثل الدوار أو الحمى أو أي اضطرابات حسيَّة.

 

 
السابق
أسباب تأخر الدورة الشهرية
التالي
الصداع النصفي

اترك تعليقاً