صحة

أسباب العقم عند المرأة

يُعرف العقم عادةً بأنه عدم حدوث حمل بعد مرور أكثر من عام على إقامة علاقة زوجية منتظمة، وقد يرجع ذلك العقم إلى أسباب تخص المرأة أو الرجل أو كليهما معًا، وهذا ما يُمكن التعرف عليه من خلال إجراء الفحوصات الطبيَّة المناسبة لكل منهما.

 

أسباب العقم عند المرأة

الانقطاع المبكر للطمث

وهي حالة تحدث نتيجة استنزاف مخزون البويضات في عُمر مبكر، وتُصيب عادةً النساء الرياضيَّات أو من يُعانين من نحافة مُفرطة، وقد يكون للعوامل الوراثيَّة دور في هذا الأمر.

 

تلف المبايض

إذ قد تتعرَّض الأنثى في أي مرحلة من مراحل حياتها إلى إجراء عمليَّة جراحيَّة بالقرب من المبايض، مما يؤدِّي إلى تلفها، وبالتالي تعجز عن إنتاج بويضات صالحة للإخصاب.

كما قد تُصاب الأنثى بمتلازمة تكيُّسات المبايض، وهي عبارة عن مجموعة من الأعراض تشمل وجود تكيُّسات على أحد المبيضين أو كليهما، يُصاحبه زيادة في نمو شعر الجسم واضطرابات في الحيض. وينتج عنها انتاج بويضات غير ناضجة، وبالتالي تكون فرصة الإخصاب ضعيفة.

 

مشاكل قناتي فالوب

يوجد العديد من المشكل الصحيَّة التي قد تُصيب إحدى قناتي فالوب أو كلتيهما، تبدأ بالإصابة بالتصاقات بسيطة وقد تصل إلى انسداد كامل في القنوات، مما يعوق وصول الحيوان المنوي إلى البويضة. ويُمكن التغلب على هذه المشكلة عن طريق الجراحة.

وقد تحدث هذه الالتصاقات نتيجة إجراء جراحات سابقة في البطن، أو الإصابة بعدوى بكتيريَّة أو فيروسيَّة، كما قد يؤدي التهاب الزائدة أو التهاب القولون إلى حدوث التهابات والتصاقات في قناة فالوب.

 

مشاكل بطانة الرحم

وتكون عبارة عن نمو مُفرط في بطانة الرحم يؤدِّي إلى تكوُّن تليُّفات في أماكن مُختلفة من الرحم. وتظهر أعراضه غالبًا على شكل طول مدة الحيض مع الشعور بآلام شديدة أسفل البطن. وتتسبب هذه المشكلة في صعوبة انغراس البويضة المُخصَّبة في الرحم، إن حدث فقد يؤدي إلى الإجهاض المبكِّر.

 

مشاكل في عنق الرحم

إذ قد تُعاني الأنثى من بعض الالتهابات في عنق الرحم، فتؤدي البكتيريا المسببة للإلتهابات إلى القضاء على معظم الحيوانات المنويَّة وهي في طريقها إلى البويضة. كما قد تُعاني بعضهن من زيادة في كثافة الإفرازات في هذه المنطقة، مما يعوق حركة الحيوانات المنويَّة إلى داخل الرحم.

 

مشاكل هرمونيَّة

ويُمكن اعتبار المشاكل الهرمونيَّة هي أهم أسباب العقم عند المرأة، إذ تعتمد عملية الإباضة بشكل أساسي على توازن الهرمونات لديها، وقد تُصاب الأنثى باضطراب الهرمونات نتيجة:

  • خلل في منطقة ما تحت المهاد: وهو جزء في الدماغ مسئول عن إرسال إشارات إلى الغدة النخاميَّة، لكي تقوم بإرسال محفزات عملية الإباضة إلى المبايض لتقوم بإنتاج بويضَات ناضجة.
  • خلل في الغدة النخاميَّة: إذ قد يكون الخلل في الغدة النخاميَّة نفسها، سواء خمول أو نشاط زائد مما يؤدِّي إلى اضطرابات الإباضة وضعف فرص الإخصاب.
 
السابق
عالم النفس الأمريكي إدوارد لي ثورندايك
التالي
ما هي الضرائب

اترك تعليقاً