الأسرة والمجتمع

أسباب العنف ضد الأطفال

يُعرّف الأطفال بأنهُم الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة، أما العنف فهو التهديد أو التنفيذ الفعلي لإستخدام القوة، أو السُلطة عَمدًا ضد الذات أو ضِد الآخر. ويُمثل العُنف ضِد الأطفال أحد أكثر المُشكلات شُيوعًا حيث يُتعرض له ملايين الأطفال في جميع أنحاء العالم، ويؤدي لإعاقة نُموهم المتكامل، وإصابتهم بالعديد من الاضطرابات النفسية، والشخصية.

 

أسباب العنف ضد الأطفال

الأسباب الأُسرية:

أشارت اليونيسيف إلى تَعرُض كُل 6 من 10 أطفال من عُمر سنة إلى سنتين إلى أساليب تأديب عنيفة، بينما يُعاني ما يزيد عن 300 مليون طفل في عُمر يتراوح من سنتين إلى 4 سنوات للتأديب العنيف على أيدي مُقدمي الرعاية. ويستخدم أفراد الأسرة، ومُقدمي الرعاية العُنف ضِد الأطفال لعدة أسباب مثل التأديب، والتفكُك الأُسري، والخلافات الزوجية.

 

الأسباب الإقتصادية:

تُؤدي الصُعوبات الإقتصادية التي تتعرض لها الأُسرة نتيجة للفقر والبطالة لزيادة مُعدلات تَعرُض الأطفال للعُنف.

 

الأسباب النفسية:

تَشمل إصابة مُقدمي الرعاية بالاضطرابات النَفسية مثل الإكتئاب، أو الإضطرابات الشَخصية مثل انخفاض الثقة بالنفس، مما يؤدي لممارسة العنف ضد الأطفال بشكل أو بآخر.

 

الأسباب الثَقافية:

يؤثر المُستوى الثقافي للوالدين، أو مُقدمي الرعاية على طريقة تَعاملهم معهم، حيث ينتشر استخدام العنف ضِد الأطفال في حالة انخفاض المُستوى الثقافي، والتعليمي لضعف القُدرة على إدراك خَصائص نُمو الأطفال وكيفية التعامل معهم بطريقة سَوية.

 

أشكال العُنف ضِد الأطفال:

ينقسم العُنف إلى نوعين أساسيين هما الإيذاء والإهمال. ويُصنف الإيذاء إلى 3 أنواع:

  • أولًا: الإيذاء الجسدي بدرجاته المُختلفة من الإصابات الطفيفة كالكدمات إلى الإصابات الحادة كالكُسور، والحروق إلى القتل.
  • ثانيًا: الإيذاء الجنسي مثل إجبار الأطفال على مُشاهدة الصُور، والأفلام الإباحية، والتحرُش، والإغتصاب، والسفاح. ويُؤدي كُلًا من الإيذاء الجسدي، والنفسي إلى أضرار نفسية للطفل مثل الصَدمات.
  • ثالثًا: العُنف المعنوي مثل التهديد، والتوبيخ، والنقد الحاد.

 

بينما تُوجد 4 أنواع للإهمال، وهي:

  • الإهمال العاطفي: هو القُصور في إشباع الإحتياجات العاطفية للطفل كالحاجة للشُعور بالحُب، والتقدير.
  • الإهمال الطبي: يُشير إلى عدم توفير الرعاية الطبية، أو التأخر في تقديمها للأطفال مما يتسبب في مُضاعفات صحية.
  • الإهمال الجسدي: يَدل على عدم توفير الحماية المُناسبة للأطفال من الأشياء الضَارة لهم، والإخفاق في إمدادهم بالمسكن، والغذاء المُلائم.
  • الإهمال التَربوي: هو الإهمال في تعليم الطفل، وتنمية قُدراته، و مهاراته المُختلفة.
 
السابق
فوائد اللبن للمعدة
التالي
متلازمة شوغرن

اترك تعليقاً