جراحة عامة

أسباب الفتق وطرق علاجه

أسباب الفتق وطرق علاجه

الفتق هو حالة شائعة عند الرجال أكثر من النساء، ويحدث عندما يقوم أحد الأعضاء أو الأنسجة الدهنية بالمرور عبر جزء ضعيف في العضلات المُحيطة أو النسيج الضام. وتُعد البطن من أكثر مناطق الجسم شيوعًا للإصابة بالفتق، ولكنه يحدث أيضًا في منطقة الفخذ، وقد يكون موجود عند الولادة ويتطور بعد ذلك. وتختلف أسباب الفتق حسب نوع الإصابة، ولكن من أبرز أسباب حدوثه العمليات الجراحية التي تؤدي لضعف العضلات.

 

أنواع الفتق

  • الفتق الإربي (بالإنجليزية: Inguinal hernia): وهو أكثر أنواع الفتق شيوعًا، حيث يُشكل حوالي 70% من إجمالي الإصابات. ويُحدث الفتق الإربي عند إندفاع الأمعاء عبر منطقة ضعيفة أو تمزق جدار البطن السفلي، غالبًا في القناة الإربية الموجود في الفخذ؛ وهو المكان الذي يمر فيه الحبل المنوي من البطن إلى كيس الصفن.
  • الفتق الجراحي (بالإنجليزية: Incisional hernia): وهو ما يحدث بعد إجراء العمليات الجراحية في البطن نتيجة إندفاع الأمعاء من خلال ندبة العملية أو الأنسجة الضعيفة.
  • الفتق الحجابي (بالإنجليزية: Hiatal hernia): الفتق الحجابي أو فتق الحجاب الحاجز يحدث عند اندفاع جزء من المعدة خلال فجوة الحجاب الحاجز، وتكثر الإصابة بهذا النوع بين الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 50 عامًا.
  • الفتق الفخذي (بالإنجليزية: Femoral hernia): ويحدث عند إندفاع أنسجة الأمعاء عبر جدار قناة الفخذ، وتُعد النساء الحوامل ومن يعانون من السمنة هم الأكثر عرضة للإصابة بهذا النوع.
  • الفتق السري (بالإنجليزية: Umbilical hernia): ويحدث عند إندفاع جزء من الأمعاء الدقيقة عبر عضلات البطن، ويلاحظ عادةً عند بروز السرة للأمام بشكل واضح.

 

أسباب الفتق

يحدث الفتق عند إجهاد العضلات الضعيفة أو الأنسجة الضامة، بالإضافة لزيادة الضغط على البطن. وفيما يلي الأسباب التي تؤدي لزيادة فرص حدوث الفتق:

  • السعال المزمن.
  • التقدم في العمر.
  • ضعف العضلات الناجم عن العمليات الجراحية، والذي يعد من أبرز أسباب الفتق الجراحي.
  • رفع الأوزان الثقيلة.
  • الإمساك.
  • تراكم السوائل في البطن.
  • السمنة المفرطة.
  • إجراء عمليات جراحية في منطقة البطن.
  • التليف الكيسي.
  • التدخين.
  • التاريخ المرضي للعائلة.

 

أعراض الفتق

يُعد وجود كتلة في المنطقة المصابة هو أكثر أعراض الفتق شيوعًا، كما تشمل بقية الأعراض الشائعة الشعور بألم متكرر في المنطقة المصابة، والشعور بالثقل في منطقة البطن، والشعور بالحرقة أو الألم في البطن. أما الأعراض الأخرى فتشمل ألم في الصدر وصعوبة في البلع والارتجاع.

 

تشخيص الفتق

يتم إجراء الفحص السرير للفتق الإربي أو الجراحي، حيث سيشعر الطبيب بوجود كتلة في البطن. أما الفتق الحجابي فيتم تشخيصه عن طريق الأشعة السينية أو التنظير الداخلي.

 

علاج الفتق

تُعد الجراحة هي العلاج الرئيسي للفتق، ولكن في حالة الفتق الحجابي، يمكن استخدام الأدوية مثل مضادات الحموضة ومثبطات البروتون التي تُقلل حموضة المعدة لتحسين الأعراض. ومع ذلك، يتم تقييم حاجة المريض للجراحة بناءًا على عدد من العوامل التي تشمل نوع الفتق ومحتواه، والأعراض والحالة الصحية العامة للمريض.

 

أنواع جراحات الفتق

هناك نوعان رئيسيان من الجراحات لعلاج الفتق:

  • الجراحة المفتوحة: والتي تتم عن طريق غلق الفتق باستخدام شبكة أو الغرز، ويتم غلق جرح العملية عن طريق الغرز أو اللحام.
  • عملية التنظر البطني (منظار البطن): وهي تقنية أكثر صعوبة ولكنها أقل ضررًا للأنسجة المحيطة. وتتم العملية عن طريق إجراء عدة جروح صغيرة تسمح للجراح بادخال المنظار لعلاج الفتق.
 
السابق
أين تقع فلورنسا
التالي
المولد النبوي الشريف

اترك تعليقاً