الأسرة والمجتمع

أسباب الهجرة

أسباب الهجرة

تعريف الهجرة

الهجرة هي تحركات وانتقال الأفراد من مكان ما أو من موطنهم الأصلي للعيش في مكان آخر. وتتعدد أسباب الهجرة وفقًا للظروف المحيطة، إلا أن أبرز عوامل الهجرة هو سوء الأحوال الاقتصادية، وانتشار النزاعات المسلحة، والحروب الأهلية.

 

أنواع الهجرة

  • الهجرة الداخلية: هي إنتقال الأفراد من مدينة إلى أخرى داخل نفس البلد أو المنطقة، على سبيل المثال الإنتقال من الريف إلى المدن.
  • الهجرة الخارجية: هي نزوح الأشخاص من دولتهم الأصلية إلى دولة أخرى.

 

أسباب الهجرة

يقوم الكثير من الأشخاص غالبًا بترك بلادهم والانتقال إلى مكان آخر بسبب عدد من العوامل التي تكون دافعاً لهم لترك أهلهم وبلادهم والذهاب إلى أماكن أخرى لا يعرفون أحد بها، وهذه الأسباب قد تكون سياسية، أو بيئية، أو اجتماعية، أو اقتصادية ومن أهمها:

  • المشكلات البيئية: يضطر الكثير من الناس إلى الهجرة وترك منازلهم بسبب عدم توافر مصدر دخل وانعدام الحالة الاقتصادية بسبب التعرض للكوارث البيئية، حيث قد يهاجر بعض الأفراد بحثاً عن الأراضي الخصبة الصالحة للزراعة؛ بسبب تعرض أراضيهم لخطر الفيضانات والجفاف.
  • البحث عن فرص عمل: مع ارتفاع الكثافة السكانية وتكدس بعض المناطق بالسكان أصبحت هناك حاجة ملحة للخروج والبحث عن فرص عمل من أجل تلبية متطلبات الحياة، فيضطر الشباب إلى السفر من الريف إلى المدن فيما يعرف بالهجرة الداخلية أو من دولة إلى أخرى فيما يعرف بالهجرة الخارجية.
  • أسباب دينية: فقد تلجأ بعض الأقليات إلى الهجرة لبلدان تضمن لهم حرية ممارسة معتقداتهم وشعائرهم الدينية دون التعرض للاضطهاد.
  • العنف والنزاعات المسلحة: منذ أن وجد الإنسان على سطح الأرض وجدت النزاعات التي أجبرت الكثير من الناس على النزوح من مواطنهم ولجوئهم إلى بلد آخر على أمل أن يجدوا حياة آمنة في هذا المكان الجديد.
  • سوء الأحوال الاقتصادية: تفتقر الكثير من الدول إلى رأس المال والخبرة التي تمكنهم من النمو والتطور اقتصادياً، مما يجبر أهلها للهجرة بحثًا عن مكان أفضل اقتصادياً.
  • أسباب سياسية: فقد يلجأ البعض إلى الهجرة من بلدانهم بحثًا عن حرية الرأي والتعبير، وللهرب من الاضطهاد السياسي الذي يتعرضون له في بلدانهم.

 

نتائج الهجرة

يترتب على ترك الأفراد لمواطنهم الأصلية والانتقال إلى أماكن أخرى عدد من النتائج التي قد تكون سبباً من أسباب التدهور الاقتصادي والسكاني، ومنها:

  • ارتفاع الكثافة السكانية في المناطق المُستقبلة للمهاجرين وانخفاضها في المناطق التي تركها سكانها.
  • ارتفاع نسبة الإناث وتضائل معدل الشباب مما يؤدي لارتفاع نسبة العنوسة، وخاصة في المناطق الريفية كنتيجة طبيعية لسفر الشباب إلى المدن والمناطق الصناعية.
  • اكتظاظ المدن الصناعية بالسكان مما يؤدي إلى زيادة احتمالات ظهور العشوائيات خاصة في حالة الافتقار للتخطيط الهندسي المناسب
  • الشعور الدائم بالغربة والحنين للوطن.
  • التخلي عن الكثير من العادات والتقاليد للتأقلم مع الحياة الجديدة
 
السابق
طريقة ترويض ببغاء الكاسكو
التالي
طريقة الصفيحة الشامية

اترك تعليقاً