الصحة الجنسية

أسباب تضخم البروستاتا

أسباب تضخم البروستاتا

تضخم البروستاتا الحميد هو حالة مرضية شائعة، تُصيب الرجال بعد سن الأربعين عادةً، وتتزايد مُعدلات حدوثها مع التقدم في السن، مسببة العديد من الأعراض التي تتفاوت في شدتها من شخص لآخر. وتُعَد أسباب تضخم البروستاتا من الأمور غير الواضحة تمامًا على الرغم من وجود بعض الأسباب المُحتملة وراء الإصابة بها.

 

ما هي البروستاتا

البروستاتا هي غدة تناسلية ذكرية صغيرة، بحجم حبة الجوز تقريبًا، مسؤولة عن إنتاج جزء كبير من السائل المنوي المسؤول عن حمل الحيوانات المنوية والسماح لها بالحركة والتدفق من الخصيتين عبر الإحليل. لذا فهي توجد أسفل المثانة، بحيث يمر الإحليل “مجرى البول” من منتصفها.

 

أسباب تضخم البروستاتا

تأخذ غدة البروستاتا في النمو بنسب مُعيَّنة مدى الحياة، إلا أن بعض الرجال قد يُعانون تسارعًا في ذلك النمو، مما يؤدي إلى زيادة حجمها عن الطبيعي وتضخمها. ومع شيوع الاعتقاد بتسبب الهرمونات الجنسية واضطرابها في الإصابة بتضخم البروستاتا، إلا أنه ليس السبب الدقيق وراء حدوث هذه الحالة، وتظل أسباب تضخم البروستاتا الحقيقية بحاجة إلى مزيد من البحث والدراسة.

 

عوامل الإصابة بتضخم البروستاتا

وجد الأطباء أن توافر بعض العوامل يُزيد من احتمالات الإصابة بتضخم البروستاتا، منها:

  • التقدم بالعمر: إذ تبدأ الإصابات بنسبة قليلة في سن الأربعين، ثم تتزايد تدريجيَّا بين الأكبر فالأكبر سنًّا.
  • السمنة المفرطة: إذ تتزايد احتمالات إصابة أصحاب الوزن الزائد عن غيرهم من الرجال.
  • الحالة الصحية: إذ وُجِد تزايد حالات الإصابة بتضخم البروستاتا بين مرضى السكر والقلب تحديدًا أكثر من غيرهم.
  • التاريخ العائلي: فغالبًا ما تتكرر الإصابة داخل الأسرة الواحدة، أي تزداد احتمالات إصابة الشخص الذي سبق وأُصيب والده أو أخوه بالحالة نفسها.

 

أعراض تضخم البروستاتا

يتسبب موقع غدة البروستاتا في ظهور العديد من الأعراض الناتجة عن تضخمها، ومن أهم هذه الأعراض:

  • الرغبة في التبول بكثرة، وخاصةً أثناء الليل.
  • عدم القدرة على إفراغ المثانة تمامًا.
  • ضعف تيار البول أو تقطعه.
  • التنقيط بعد الانتهاء من التبول.
  • صعوبة في بدء عملية التبول.
  • ألم أثناء القذف.

 

مُضاعفات تضخم البروستاتا

تتطوَّر أعراض تضخم البروستاتا لدى البعض مُحدثةً بعض المُضاعفات الأشد خطرًا، والجدير بالذكر أن ظهور المُضاعفات لا يرتبط بحجم التضخُّم، إذ قد يُعاني شخص من تضخُّم شديد دون أن يتعرَّض لتلك المُضاعفات، ومنها:

  • الإصابة بعدوى المسالك البولية.
  • ظهور دم في البول.
  • احتباس البول.
  • تلف المثانة.

وتتشابه أعراض تضخم البروستاتا ومضاعفاتها مع أعراض العديد من الحالات المرضية الأخرى، لذا لا بد من إجراء الفحص الطبي لمعرفة التشخيص الدقيق للحالة.

 

علاج تضخم البروستاتا

بعد إجراء العديد من الفحوصات والإجراءات التشخيصية التي تؤكد الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد، يصف الطبيب العلاج المناسب آخذًا في الاعتبار حجم البروستاتا وعمر المريض والأعراض التي يشعر بها، بالإضافة إلى حالته الصحية بشكل عام. وينقسم العلاج إلى :

  • العلاج الدوائي: وهو عبارة عن بعض الأدوية التي يصفها الطبيب والتي يتنوع تأثيرها العلاجي ما بين وقف نمو غدة البروستاتا، ومساعدة عضلات عنق المثانة على الارتخاء للمساعدة على التبول.
  • العلاج الجراحي: في حالة عدم جدوى العلاجات الدوائية، يلجأ الطبيب إلى الخيارات الجراحية التي تتنوَّع وتختلف وفقًا لحالة المريض.
  • تغيير نمط الحياة: إذ يُمكن لتغيير نمط الحياة أن يُحسن الحالة بشكل ملحوظ، وذلك من خلال المواظبة على ممارسة الرياضة، مع تناول غذاء صحي متوازن.

 

 
السابق
طريقة حساب أيام التبويض
التالي
ماذا تأكل القطط حديثة الولادة

اترك تعليقاً