أمراض الجهاز الهضمي

أسباب تعفن المعدة

أسباب تعفن المعدة

تعفن المعدة هي واحدة من مشكلات الجهاز الهضمي التي تُصيب الأشخاص في مُختلف المراحل العمرية، إلا أنها تتزايد بشكل كبير في الأطفال. ويُعتبر سوء هضم الطعام واحدًا من أهم أسباب تعفن المعدة مع وجود مجموعة من الأسباب الأخرى. وعلى الرغم من كونها من المشكلات الصحية المزعجة، إلا أن علاجها يكون عن طريق تغيير بعض العادات الغذائية وإضافة بعض الأغذية الصحية، دون الحاجة إلى استخدام العلاجات الدوائية.

 

أسباب تعفن المعدة

تعفن المعدة يعني تراكم البكتيريا الضارة والسموم داخل المعدة، نتيجة عدم قدرتها على القيام بدورها في عملية الهضم، وتتوقف عدم القدرة على هضم الطعام على أحد العوامل التالية: عدم قدرة عضلة المعدة على القيام بالحركة اللازمة للهضم، أو عدم قيامها بإفراز العصارات الهاضمة بالقدر الكافي، أو انتشار البكتيريا الضارة التي تعمل على محاربة البكتيريا النافعة مما يؤثر سلبًا على الهضم، ومن ثَمَّ يُمكن إجمال أسباب تعفن المعدة في النقاط التالية:

  • تناول وجبات كبيرة من الطعام.
  • عدم مضغ الطعام بشكل جيد.
  • الإفراط في تناول المخبوزات والمعجنات.
  • الإفراط في تناول الحلوى والمقليات.
  • النوم بعد تناول الطعام مباشرةً.
  • تناول طعام غير مطهو جيِّدًا.
  • الإكثار من تناول اللحوم الحمراء.
  • تناول المشروبات الغازية بكثرة.
  • قلة الحركة أثناء اليوم.
  • الإكثار من تناول المُضادات الحيوية.
  • التدخين وتناول المشروبات الكحولية.

 

أعراض تعفن المعدة

تتفاوت أعراض تعفن المعدة ما بين الخفيفة والحادة، فكلما استمر ذلك التعفن لفترات طويلة دون علاج، كانت الأعراض أكثر خطورة وإزعاج، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • ألم في البطن.
  • تغيُّر في رائحة النفس.
  • انتفاخ وغازات.
  • إمساك شديد.
  • تحول لون البراز إلى الأسود الداكن.
  • الشعور بالامتلاء وفقدان الشهية.
  • ضيق في التنفس.

وفي حالة إهمال التعامل مع هذه المشكلة لفترة طويلة تتطوّر الحالة وتظهر أعراض أخرى أكثر خطورة منها:

  • تكون الديدان داخل البطن.
  • تراكم الدهون في محيط البطن والخصر.
  • حدوث التهابات متفرقة مي أماكن مُختلفة من الجهاز الهضمي بدايةً من الفم.
  • الإصابة بالضعف والأنيميا وهشاشة العظام.

 

علاج تعفن المعدة

عادةً ما يُمكن علاج هذه الحالة عن طريق اتباع نظام غذائي صحي، يشمل:

  • الحد من تناول الحلوى والمقليات والمعجنات قدر الإمكان.
  • طهي الطعام جيدًا قبل تناوله.
  • تناول وجبات صغيرة من الطعام.
  • الحرص على إدراج الخضروات الغنية بالألياف ضمن الوجبات.
  • الامتناع عن تناول المشروبات الغازية والتدخين والكحوليات.
  • تجنب النوم بعد تناول الطعام.

بالإضافة إلى الحرص على تناول بعض الأطعمة التي تعمل على تطهير المعدة من العفونة، مثل:

  • الزبادي أو اللبن الرائب: تأتي الزبادي في مقدمة الأطعمة التي تُحسن عملية الهضم، نظرًا لاحتوائها على بكتيريا نافعة تعمل على تنظيف الجهاز الهضمي، والقضاء على ما به من بكتيريا ضارة، لذا يجب تناولها مرة أو مرتين يوميًّا.
  • الثوم: يُعتبر الثوم من أقوى الأطعمة التي يُمكنها تطهير الجهاز الهضمي وتعزيز أدائه، لذا يُفضَّل إضافته إلى الطعام نيئًا، ويُعتبر إضافة فص ثوم مهروس إلى كوب زبادي علاجًا رائعًا وفعالًا لتعفن المعدة.
  • البصل: فالبصل كذلك يُعتبر من أقوى المُضادات الحيوية الطبيعية التي يُمكنها القضاء على أية بكتيريا أو فيروسات في طريقها أثناء عملية الهضم، لذا يُفضَّل تناوله نيئًا من خلال إضافته إلى أطباق السلطة.
  • زيت الزيتون: إذ يحتوي زيت الزيتون أيضًا على بكتيريا نافعة، تُساعد على تطهير المعدة من التعفن، وذلك عن طريق تناول ملعقة صغيرة منه قبل تناول الطعام.
  • عشبة البيلسان: فقد أثبتت تلك العشبة فاعليتها في علاج عفونة المعدة من خلال شرب منقوعها ثلاث مرات يوميًّا.
  • الخضروات والفاكهة: فتناول الخضروات والفاكهة الطازجة بشكل يومي يُساعد على تنظيف المعدة والقولون بفضل محتواها العالي من الألياف الغذائية، التي تُمكن الجهاز الهضمي من التخلص من البقايا والفضلات والسموم أولًا بأول.
 
السابق
طريقة عمل ليزي كيك
التالي
كم عدد ركعات قيام الليل

اترك تعليقاً