صحة

أسباب طقطقة الركبة

أسباب طقطقة الركبة

أحيانًا، يشعر بعض الأشخاص بصوت فرقعة أو طقطقة أو تكسير عند تحريك ركبتيهم، وخاصةً عند القيام أو الجلوس أو ممارسة الرياضة، وهو ما يُطلق عليه طقطقة الركبة، والذي قد يُسبب القلق للبعض، إلا أن معرفة أسباب طقطقة الركبة يساعد بشكل كبير في التغلب عليها، مع العلم أن هذه الحالة يمكن أن تحدث في أجزاء مختلفة في الجسم، إلا أنها شائعة في الركبة أكثر.

 

أسباب طقطقة الركبة

تتعدد أسباب طقطقة الركبة وتختلف من شخص لآخر، ولكنها في الغالب ترجع إلى:

  • فقاعات الهواء: عادة يأتي صوت الطقطقة من الهواء المتسرب إلى الأنسجة الرخوة، والذي يجد طريقه إلى المنطقة المحيطة بمفصل الركبة ويسبب فقاعات صغيرة في السائل الزلالي الموجود بها، وعندما ينحني شخص أو يُمدد ركبتيه، يمكن أن تنفجر الفقاعات مسببة صوت فرقعة أو طقطقة.
  • أضرار لحقت بمفصل الركبة: في بعض الأحيان، يمكن أن ترتبط أسباب طقطقة الركبة بوجود مشكلة كامنة، مثل تلف الأنسجة، وفي هذه الحالة قد يكون العلاج ضروريًا. إذا كان هناك ألم في الركبة إلى جانب سماع صوت الفرقعة، قد يكون ذلك بسبب تندب الأنسجة أو تمزق الغضروف المفصلي أو أن الأوتار تتحرك فوق عظم بارز داخل مفصل الركبة. يمكن أن يكون الألم أو التورم علامة على وجود مشكلة أكثر خطورة، مثل: متلازمة الألم الرضفي الفخذي، أو التهاب المفاصل العظمي أو غيره. يُذكر أن متلازمة الألم الرضفي الفخذي، تحدث بسبب التعرض لصدمة أو الإفراط في استخدام الركبة، أو نتيجة الضغط الزائد بين الركبة وعظام الفخذ وممارسة التمارين الرياضية الصارمة، مثل الركض على سطح مائل.
  • التهاب المفاصل: التهاب المفاصل يلحق الضرر بالغضاريف والعظام، وعندما يتحرك مفصل الركبة التالف، فإنه قد يسبب صوت فرقعة أو طقطقة.
  • الجراحة أو التعرض لصدمة في الركبة: أظهرت الأبحاث المنشورة في عيادات جراحة العظام أن ما يصل إلى 18% من الأشخاص الذين لديهم تقويم لمفاصل الركبة أو استبدال الركبة، سوف يعانوا من طقطقة الركبة، وربما تختفي هذه المشكلة مع الوقت دون تدخل، ولكن إذا استمرت فقد تتوجب تدخل جراحي آخر.

 

علاج طقطقة الركبة

طقطقة الركبة تعتبر أمر شائع وعادة تكون غير مؤلمة، لذلك لا داعي للقلق بشأنها، إلا أنها إذا كانت مصحوبة بألم، فربما تشير إلى وجود مشكلة، مثل التهاب المفاصل العظمي أو التهاب المفاصل الروماتويدي. رغم أن طقطقة الركبة لا تحتاج إلى أي علاج عندما تكون غير مؤلمة وليست مرتبطة بمرض أو إصابة أو أي حالة أخرى، إلا أنه من الضروري استشارة الطبيب في أسرع وقت ممكن إذا كانت مصحوبة بألم في الركبة.

علاج طقطقة الركبة المصحوبة بألم يعتمد على سببها، في بعض الحالات يصف الطبيب أدوية مضادة للالتهابات غير الستيرويدية، وربما يقترح وضع كمادات ثلج لتقليل الالتهاب، ويمكن أن تساعد الدعامة في دعم الركبة وتثبيتها، والعلاج الطبيعي سيعزز العضلات التي تدعم الركبة وتعزز نطاق الحركة المتزايد. هناك حالات أخرى تحتاج إلى علاجات مختلفة، يحددها الطبيب بناء على أسباب طقطقة الركبة، ومن الممكن أن يلجأ إلى الجراحة أو استبدال المفاصل في الحالات الشديدة المصحوبة بألم والتي لم تستجب للعلاجات المختلفة غير الجراحية.

 

نصائح للحفاظ على صحة الركبة

بشكل عام، يمكن الحفاظ على صحة الركبة، عن طريق اتباع بعض النصائح، مثل:

  • ارتداء أحذية مناسبة.
  • الإحماء قبل التمرين والتمدد بعد ذلك.
  • الحفاظ على وزن صحي للجسم، لتخفيف الضغط على الركبتين.
  • ممارسة التمارين والألعاب الرياضية الصحية، فمثلا يعد المشي والسباحة من الأنشطة الجيدة لتقوية عضلات الساق، ويسهم ذلك بدوره في تحسين صحة الركبة.
 
السابق
طريقة عمل المنتو
التالي
فوائد القراءة للأطفال

اترك تعليقاً