العناية بالطفل

أسباب ظهور الوحمات عند الأطفال

أسباب ظهور الوحمات عند الأطفال

ما هي الوحمة

الوحمة (بالإنجليزية: Birthmark) هي منطقة من الجلد الملون الذي يختلف عن باقي لون الجسم. وقد يولد الطفل بها أو قد تظهر خلال بضعة أيام أو شهور من الولادة. ويختلف شكل الوحمات من طفل لآخر حسب نوعها، كما أنها قد تتواجد في أي منطقة في الجسم. علاوة على ذلك، تمتلك الوحمات ألوان مختلفة وقد تكون بارزة أو مسطحة، بعضها يبقى للأبد والبعض الآخر يختفي مع الوقت.

 

أنواع الوحمات وأسباب ظهورها

بُناءً على سببها، تُصنّف الوحمات إلى نوعين رئيسيين؛ الوحمة الوعائية والوحمة المصطبغة، ويندرج تحت كلاهما العديد من الأنواع الفرعية كالتالي:

 

الوحمة الوعائية

تحدث في مناطق الجلد التي لا تتشكل فيها الأوعية الدموية بشكل صحيح، وتتكون تحت سطح الجلد، بينما يتراوح لونها بين الوردي والأحمر والأزرق حسب عُمق الأوعية الدموية. وينقسم هذا النوع إلى ثلاثة أنماط فرعية:

  • بقع الأوعية الدموية: وهذا هو الشكل السائد من الوحمات ويمكن تمييزها بسهولة عن الأنواع الأخرى. ويُلاحظ وجود هذا النوع غالبًا باللون الوردي أو الأحمر الباهت على الجبهة أو الأنف أو الجفون أو مؤخرة الرقبة. وتظهر بسبب تمدد الشعيرات الدموية، وتكون أكثر وضوحًا عند بكاء الطفل أو تغير درجة حرارة جسمه. وتختفي أغلب هذه الوحمات في غضون عام أو اثنين، في حين أن القليل منها يدوم مدى الحياة.
  • الورم الوعائي الدموي: وهذا النوع يُشبه الشامة إلى حد كبير، فقد تظهر على سطح الجلد أو أدناه. وغالبًا ما تظهر على سطح الجلد وتبدأ في الارتفاع، وتظهر باللون الأحمر الزاهي. وينمو هذا النوع من الوحمات مع تطور حجم الطفل، ثم تبدأ مرة أخرى في الانكماش. وخلال حالات نادرة، قد تترك وراءها ندوب تحتاج إلى التصحيح الطبي. ونظرًا لارتفاعها عن الجلد، فقد تتداخل مع حاسة النظر والشم إذا كانت قريبة من العينين أو الأذنين.
  • بقع النبيذ: وسميت بذلك نظرًا لشكلها الذي يبدو كالنبيذ المتسرب على الجلد. ويحدث هذا النوع بسبب النزيف غير الطبيعي للأوعية الدموية في السطح الداخلي للجلد. وهي من الأنواع المزعجة نظرًا لأنها تنمو في الحجم وتُصبح أكثر قتامة في اللون مع نمو الطفل. وغالبًا ما تتواجد هذه الوحمات على الوجه والرقبة والأجزاء المرئية من الجسم مثل الذراعين والساقين، كما أنها لا تتضاءل مع مرور الوقت وعادة ما يتم علاجها.

 

الوحمة المصطبغة

تحدث عندما تتطور الخلايا الصبغية على الجلد بشكل غير طبيعي، ويتراوح لونها بين البني والرمادي. ويندرج تحتها ثلاثة أنماط فرعية:

  • بقع القهوة بالحليب: وهي بقع بيضاوية الشكل لونها بني فاتح كلون القهوة. وُتلاحظ معظم هذه الوحمات عند الولادة، وتتميز بتطور عددها مع نمو الطفل. ومع ذلك، إذا كان الطفل لديه أكثر من 5 إلى 6 من هذه البقع، فقد يكون هذا علامة على اضطراب في الأعصاب الجينية يُسمى الورم العصبي الليفي.
  • البقع المنغولية: وهي عبارة عن بقع كبيرة مسطحة زرقاء اللون تظهر على الظهر والأرداف، يتميز بها الأطفال ذوي البشرة الداكنة، ولكنها غير مؤذية وتتلاشى مع مرور الوقت.
  • الشامة أو حبة الخال: وهي عبارة عن بُقع صغيرة سوداء أو بنية اللون تظهر في مناطق مختلفة من الجسم. وتختلف حبة الخال في حجمها، كما أنها قد تكون مسطحة أو مرتفعة عن سطح الجلد، وفي بعض الأحيان قد ينمو فيها الشعر.

 

هل تختفي الوحمات

على الرغم من أن معظم الوحمات غير ضارة طبيًا، إلا أن تلك الموجودة في أجزاء مرئية من الجسم قد تُسبب ضررًا معنويًا ونفسيًا للطفل. وقبل النظر في خيارات العلاج المختلفة، يجب العلم أن بعض الوحمات تختفي من تلقاء نفسها. ففي حين أن الوحمة الوعائية مثل الورم الوعائي الدموي يختفي من تلقاء نفسه، قد تحتاج بقع النبيذ إلى عناية طبية. أما الشامات فهي دائمة وغالبًا لا تسبب مشاكل للطفل، أما البقع المنغولية فتكون متعلقة بالسن وتختفي مع نمو الطفل.

 

علاج الوحمات

معظم الوحمات لا تشكل أي مشكلة لطفلك وقد لا تحتاج عناية طبية. ولكن في الحالات التي تشكل فيها الوحمة مشكلة صحية هناك مجموعة من العلاجات المتاحة كالتالي:

  • بالنسبة للشامات، فيتم إزالتها من الأماكن غير المرغوبة عن طريق الليزر أو الجراحة.
  • أما بقع القهوة بالحليب فيمكن إزالتها بالليزر. ولكن إذا كانت هناك حالة صحية كامنة خلفها، فسوف تظهر مرة أخرى وقد تحتاج إلى المعالجة الصحيحة.
  • جميع الوحمات الوعائية يتم التعامل معها بالأدوية، باستثناء بقع الأوعية الدموية.
  • يمكن علاج بقع النبيذ أيضًا باستخدام الليزر، حيث يتم تفتيحها مما يجعلها أقل وضوحًا.
  • الورم الوعائي الدموي يمكن علاجه بالأدوية التي تساعد في تقليص حجمه، ومن ثم يمكن إجراء جراحة بالليزر للتخلص من الندبة التي يتركها خلفه.
 
السابق
نظرية المربع المفقود
التالي
نبذة عن حياة تشارلي تشابلن

اترك تعليقاً