صحة

أسباب فشل عملية الليزك

فشل عملية الليزك عادةً ما يكون من الأمور الصادمة لبعض من كانوا يُعلقون الآمال على هذه العملية، ويعتبرونها الحل السحري والنهائي للتخلص من جميع عيوب ومشاكل الإبصار، إلَّا أن الأمر ليس بهذه البساطة، إذ يجب الانتباه للعديد من الأمور قبل إجراء العملية وبعدها، لضمان الحصول على النتيجة المرجوَّة.

 

أسباب فشل عملية الليزك

قبل إجراء العملية

  • إذا كان المريض يُعاني من أحد أمراض اضطراب المناعة الذاتية.
  • إذا أُجريت العملية لسيدة حامل.
  • إذا كان المريض يُعاني من ضعف شديد في القرنية، أو جفاف شديد في العينين.
  • إذا كان سن المريض غير مُناسب لإجراء العملية، أي أن يقل عمره عن 18 عام.

أثناء إجراء العملية

  • عدم تحري الدقة أثناء إجراء عملية الليزك، مما يؤدي إلى إزالة الكثير من أنسجة القرنية.
  • فشل الطبيب في إجراء خطوة رفرف العين، الذي يتم عمله على السطح الأمامي للقرنية لحمايتها أثناء إجراء العملية.

بعد إجراء العملية

  • عدم استخدام القطرة التي يصفها الطبيب بعد عملية الليزك، يؤدي إلى الإصابة بقصر النظر.
  • كما أن الإفراط في وضع هذه القطرة يُسبب ارتفاع ضغط العين، وبالتالي تضعف الرؤية بشكل ملحوظ.
  • بالإضافة إلى ضغط المريض على العين الذي من شأنه أن يُحرك الجزء السطحي من القرنية، ويغير من درجة تحدُّب العين مما يؤثر على نجاح العملية.

 

مُضاعفات عملية الليزك

  • الجفاف الشديد للعينين.
  • ازدواجية الرؤية.
  • الرؤية الضبابية.
  • انخفاض معدَّل الرؤية بشكل ملحوظ وخاصة أثناء الليل، وقد يتطور إلى خسارة النظر

مع ملاحظة أن بعض تلك الملاحظات قد تحدث بعد إجراء العملية مباشرة بشكل خفيف ولفترة قصيرة، ثم يتم التعافي منها نهائيًّا، إلَّا أن استمرارها أو تطورها يدل على فشل عملية الليزك. وهنا يجدر القول أن نسب فشل هذه العملية يُعتبر قليل جدًّا مُقارنةً بمعدلات نجاحها العالية.

 
السابق
أنواع التسويق الرقمي
التالي
تمارين فتح الرحم في الشهر التاسع

اترك تعليقاً