تغذية

أسباب نقص فيتامين ب3

أسباب نقص فيتامين ب3

نقص فيتامين ب3 والمعروف أيضًا باسم النياسين، هو حالة تحدث عندما لا يحصل الشخص على ما يكفي من هذا الفيتامين أو لا يستطيع الجسم امتصاصه بالشكل الملائم الذي يكفي إحتياجاته اليومية، مما يسبب بعض المشاكل الصحية والجسدية، نظرًا لأن فيتامين ب3 يلعب دورًا هامًا في تحويل الطعام إلى طاقة، علاوة على إستقلاب الدهون والبروتينات، والحفاظ على صحة الجهاز العصبي والبشرة والشعر والعديد من الفوائد الأخرى، لذلك يجب معرفة أسباب نقص فيتامين ب3 ومعالجتها على الفور.

 

أسباب نقص فيتامين ب3

تختلف أسباب نقص فيتامين ب3 من حالة لأخرى طبقا لنوعها كالتالي:

  • نقص فيتامين ب3 الأساسي: يحدث هذا النوع عندما لا يحصل الشخص على الكمية الكافية من فيتامين ب3 عن طريق نظامه الغذائي، لذلك الأشخاص الذين يتناولون طعام صحي ونظام غذائي متنوع لا يتعرضون عادةً لخطر نقص فيتامين ب3 الأساسي. يُذكر أنه في المناطق التي تعد فيها الذرة جزءًا رئيسيًا من النظام الغذائي، قد لا يحصل الفرد على ما يكفي من فيتامين ب3، لأن الجسم لا يستطيع إمتصاصه من الذرة ما لم يتم علاجه بالقلويات.
  • نقص فيتامين ب3 الثانوي: ويحدث عندما تتداخل حالة أخرى مثل الإسهال أو مرض يسمى (هارتناب) أو مرض الكبد أو إدمان الكحول، مع قدرة الجسم على امتصاص فيتامين ب3. بشكل عام، تشمل الأسباب المحتملة الأخرى لنقص فيتامين ب3، وجود اضطرابات في الجهاز الهضمي، والعلاج لفترات طويلة باستخدام دواء السل الذي يسمى (أيزونيازيد).

 

أعراض نقص فيتامين ب3

حالات نقص فيتامين ب3 قد تسبب أعراضًا متعلقة بالجلد أو الجهاز الهضمي أو العصبي أو الأغشية المخاطية، مثل:

أما النقص الحاد لفيتامين ب3 فيسمى البلاجرا، ويسبب أعراضًا متعلقة بالجلد والجهاز الهضمي والجهاز العصبي، مثل:

  • طفح جلدي كثيف ومتقشر.
  • تورم الفم واللسان الأحمر الفاقع.
  • ألم وتورم أو تهيج الأغشية المخاطية الأخرى مثل المهبل أو مجرى البول.
  • القئ والإسهال.
  • ألم وحرقان في الحلق أو الصدر أو المعدة.
  • قرحة في الأمعاء تسبب إسهال دموي.
  • صداع الرأس.
  • الخمول.
  • الإعياء.
  • الشعور بالكآبة والارتباك والذهان.
  • فقدان الذاكرة.

إذا لم تُعالج هذه الحالة فمن الممكن أن تؤدي إلى الموت، وهي قابلة للعلاج من خلال تناول مكملات فيتامين ب3 (النياسين) بالجرعات الموصوفة تحت إشراف الطبيب. إلا أن هذه الحالة المتأخرة أو التي تسمى البلاجرا تعتبر نادرة الحدوث في معظم البلدان، لأن معظم الناس يحصلون على الكمية الموصى بها من فيتامين ب3 في الأطعمة التي يتناولونها كل يوم. كما ربطت بعض الدراسات بين مقدار تناول فيتامين ب3 بزيادة خطر الإصابة بالسرطان، خاصةً عند النساء، فإذا كانت الكمية كبيرة أو صغيرة للغاية ميمكن أن تؤثر على الطريقة التي تنمو بها الخلايا وتتكاثر، وبمرور الوقت يمكن أن يسبب ذلك تغييرات خلوية تؤدي إلى السرطان.

 

تشخيص نقص فيتامين ب3

يجب على أي شخص يعاني من الأعراض السابقة أن يقوم بزيارة الطبيب على الفور، ليتم تشخيص نقص فيتامين ب3 عن طريق إختبارات الدم والبول، وعندما تكون الأعراض أقل حدة أو غير واضحة يأخذ الطبيب التاريخ المرضي للشخص بالتفصيل وكذلك معلومات عن نظامه الغذائي ونمط حياته.

 

علاج نقص فيتامين ب3

يختلف العلاج حسب شدة الحالة، فمثلًا الأشخاص الذين لديهم نقص طفيف في فيتامين ب3 ولا تظهر عليهم أعراض حادة يمكنهم علاج النقص بالتغييرات الغذائية، والمقدار الموصي بتناوله من هذا الفيتامين هو 16 ملليجرام يوميًا للرجال و14 ملليجرام يوميًا للنساء، ومن المصادر الغنية بفيتامين ب3:

  • اللحوم الحمراء.
  • الأسماك.
  • الدواجن.
  • الخبز والحبوب.
  • المكرونة.

لكن عندما يكون النقص شديدًا بدرجة كافية للتسبب في الإصابة بالبلاجرا، يُفضل علاج نقص فيتامين ب3 بتناول مكملات النيكوتيناميد، والجرعة المثالية هي 250 – 500 ملليجرام في اليوم.

 
السابق
علاج قرحة الرحم
التالي
طريقة تنظيف الكرشة

اترك تعليقاً