تعليم

أسس علم الرسوبيات

أسس علم الرسوبيات

لا شك أن طبيعة الكرة الأرضية وطبقاتها وغلافها الجوي وكل ما يطرأ عليها من تغيرات من شأنها أن تؤثِّر على طبيعة الحياة عليها هي محط اهتمام الكثير من العلماء حول العالم، وهو ما أدى بدوره إلى ظهور ما يُسمى علوم الأرض التي تضم مجموعة واسعة من العلوم، منها علم الزلازل وعلم تقسيم الأرض وعلم الرسوبيات وغيرها الكثير، ولكلٍّ من تلك العلوم مفهومه وأسسه وأهميته. وفيما يلي سنتعرَّف على أسس علم الرسوبيات ومفهومه وأهميته.

 

مفهوم علم الرسوبيات

علم الرسوبيات هو علم يهتم بدراسة الصخور الرسوبية بمختلف أنواعها، مع معرفة أصلها وكيفية تكونها وما يُميزها من خصائص عن غيرها من الصخور، بالإضافة إلى دراسة أوجه الاستفادة من هذه الصخور وما تُمثله من قيمة اقتصادية وتاريخية وكيفية استغلال تلك القيَم على النحو الأفضل.

 

تعريف الصخور الرسوبية

الصخور الرسوبية هي تلك الصخور التي تكونت نتيجة تجمع الراوسب الناتجة عن تفتت جميع أنواع الصخور، سواء كانت نارية أو متحولة أو رسوبية بعد تعرضها للتجوية والتعرية وغيرها من العوامل التي تؤثر على الصخور، إذ تتصلب تلك الرواسب بعد تراكمها على شكل طبقات رسوبية ذات خصائص معينة، أهمها المسامية العالية التي تسمح بتكون النفط أو وجود المياه الجوفية.

 

أسس علم الرسوبيات

يقوم أي علم على مجموعة من الأسس، ومن أهم أسس علم الرسوبيات ما يلي:

  • يقوم علم الرسوبيات على أساس أن الصخور الرسوبية تتكون بفعل تفتت أنواع الصخور المختلفة نتيجة عوامل التجوية مثل الأمطار والرياح وحركة المياه.
  • ثم يتعلق ذلك الفتات بالماء ويتحرك معه، حتى يترسب في مكان ما متخلصًا من الماء الموجود به.
  • ليتماسك في النهاية مع بعضه بفعل الضغط مكونًا طبقات من الصخور الرسوبية.
  • تختلف تلك الصخور في شكلها وحجمها وتكوينها، إلا أنها تتشابه في بعض الخصائص مثل المسامية العالية، واحتواء معظمها على أحافير أو مواد ذات قيمة اقتصادية عالية مثل المياه الجوفية أو البترول والغاز الطبيعي.
  • تُمثل الطبقات السفلى من الصخور الرسوبية تلك التي تكونت في الماضي، تعلوها الأحدث فالأحدث.

 

أهمية علم الرسوبيات

يُمثل علم الرسوبيات أهمية كبيرة، ليس باعتباره أحد علوم الأرض فحسب، وإنما لما تُشكله الصخور الرسوبية من قيمة اقتصادية مهمة بالنسبة للكثير من دول العالم، ومن ثَمَّ تتمَّل أهميته في:

  • تُمثل الصخور الرسوبية حوالي 70% من إجمالي الصخور الموجودة فوق سطح الأرض، وهو ما يُكسبها أهمية بالغة لدى المهتمين بعلوم الأرض بشكل عام وعلم الرسوبيات بشكل خاص.
  • تحتوي تلك الصخور ضمن مسامها العديد من المواد ذات القيمة الاقتصادية العالية، مثل البترول والغاز الطبيعي، فضلًا عن احتوائها العديد من المعادن المهمة والمياه الجوفية.
  • تضم الصخور الرسوبية بعض الأحافير مما يُساعد على معرفة تاريخ المنطقة ومراحل تطورها. وتُساعد أيضًا على معرفة اتجاه الرياح التي تؤثر بدورها على شكل تلك الصخور.
  • فضلًا على تكون بعض الصخور بألوان وأشكال جذابة، مما يجعلها مقصِدًا سياحيًّا ومصدرًا لدعم الاقتصاد القومي.

 

 
السابق
طريقة تنظيف السبيط
التالي
فوائد البرسيم

اترك تعليقاً