إسلاميات

أسماء النار في القرآن الكريم

أسماء النار في القرآن الكريم

كما أعد الله عز وجل جنات عرضها السماوات والأرض لعباده المتقين الصالحين، فقد أعدَّ للعُصاة والمشركين عذابًا شديدًا في نار جهنم، يخلدون فيها، حتى أنهم كلما ذابت جلودهم من شدة النار وتلاشت، بدلهم الله جلودًا غيرها ليتجدد عذابهم. وقد تعددت أسماء النار في القرآن الكريم ليدل كل منها على صفة من صفاتها أراد الله عز وجل أن يُخبر بها خلقه لعلهم يتوبوا إليه ويتقوا ذلك العذاب الأليم.

 

تعريف النار

تعني كلمة النار في اللغة عنصر طبيعي فعال، يبدو على هيئة نور وحرارة محرقة، كما تُطلَق كلمة النار على اللهب. أما في ديننا الإسلامي فقد ذكر الله سُبحانه وتعالى النار باعتبارها العذاب الذي أعده للكافرين والمشركين في الآخرة. وقد علمنا الله سُبحانه وتعالى في كتابه أنه كما للجنة درجات، فإن للنار دركات، كلما ساء عمل الفرد نزل إلى درك أسفل حيث تستعر النار ويتضاعف لهيبها.

 

أسماء النار في القرآن الكريم

بلغت أسماء النار في القرآن الكريم ثمانية أسماء، يُمكن توضيحها كالتالي:

  • جهنم: تعني كلمة جهنَّم القعر البعيد، ومنه سُميَت النار بهذا الاسم للدلالة على بُعد قعرها. وقد ذُكِر هذا الاسم في القرآن الكريم في العديد من الآيات، منها قوله تعالى في سورة البينة: ((إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ)).
  • الجحيم: تعني كلمة الجحيم الحرارة الشديدة، ومنه سُميت النار بهذا الاسم للدلالة على شدة حرها ولهيبها. وقد ذُكر هذا الاسم في العديد من الآيات القرآنية، منها قوله تعالى في صورة النازعات: ((فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى)).
  • الحطمة: الحُطَمَة من التحطيم والتكسير، وقد سُميَت النار بهذا الاسم للدلالة على تحطيمها لكل ما تقابله. وذُكر هذا الاسم مرتين في القرآن الكريم، في قوله تعالى في سورة الهمزة: ((كًلَّا لَيُنْبَذَنَّ فِي الحُطَمَة * وَمَا أَدْرَاك مَا الحُطَمَة * نَارُ اللهِ المُوقَدَةُ * الَّتي تَطَّلِعُ على الأفْئِدَة)).
  • الهاوية: سُميَت النار هاوية للدلالة على بعد قعرها، فمن يسقط فيها يهوى لأسفل. وقَد ذُكِرَ هذا الاسم مرة في قوله تعالى في سورة القارعة: ((وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ * فَأُمُهُ هَاويَةٌ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ * نَارٌ حَاميَةٌ)).
  • اللظى: اللظى يعني اللهب الخالص، وسُميَت بهذا الاسم للدلالة على شدتها. وذُكر هذا الاسم مرة واحدة في سورة المعارج في قولة تعالى: ((كَلًّا إنَّها لَظَى * نَزَّاعَةً لِلشَّوَى)).
  • السعير: سعير النار أي اتقادها واشتعال لهبها، ومنها سُميت النار بالسعير، وقد ذُكِرَ هذا الاسم أكثر من مرة، منها قوله تعالى في سورة الملك: ((فَاعتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ فَسُحقًا لِأَصْحَابِ السَّعِير)).
  • سجين: جاءت كلمة سِجِّين من السجن، وسُميت النار بهذا الاسم للدلالة على عدم إمكانية الخروج منها. وقَد ورد هذا الاسم في قوله تعالى في سورة المطففين: ((كَلَّا إنَّ كِتابَ الفُجَّارِ لَفِي سِجِّينٍ * وَمَا أَدْرَاكَ مَا سِجِّينٌ * كِتَابٌ مَرْقُوم)).
  • سقر: تدل كلمة سقر على الإحراق والتلويح، كما قيل أن النار سُميت سقر لأنها تُذيب الأجسام والأرواح. وقد ورد هذا الاسم في القرآن الكريم في سورة المدثر: ((سَأُصلِيهِ سَقَر * وَمَا أَدْرَاكَ مَا سَقَر * لَا تُبْقِي وَلَا تَذَرُ * لَوَّاحَةٌ لِلْبَشَرِ)).

 

 
السابق
تحليل السكر العشوائي
التالي
متى يجلس الطفل

اترك تعليقاً