أمراض الصدر والحساسية

أنواع الحساسية

تُعتبر الحساسية من أشهر أنواع الحالات الطبية المنتشرة في كل أنحاء العالم. وعلى الرغم من كون الحساسية مرض مناعي مزمن، إلا أنه يمكن في بعض الأحيان التعايش معه، بل وتلافي أضراره الجسيمة دون مشاكل تُذكر.

مرض الحساسية

تُصنّف الحساسية ضمن الأمراض المناعية، حيث تقوم الأجسام المضادة “كريات الدم البيضاء” المسؤولة عن مناعة الجسم ووقايته من كافة أنواع العدوى، بمحاربة خلايا الجسم نفسها. علاوة على ذلك، تهاجم خلايا الدم البيضاء الخلايا الخاصة بأعضاء وأجهزة الجسم المختلفة، وتظهر نتيجة هذا التفاعل في شكل ضيق التنفس، وحكة في مختلف مناطق الجلد، أو في بعض الأحيان إحمرار العين.

أنواع الحساسية

الحساسية الغذائية

تُعتبر الحساسية الغذائية هي أكثر الأنواع شيوعََا في الأطفال، ولكن يمكن أن تظهر في أي سن، حيث يُمكن أن تظهر على البالغين بسبب نوع طعام إعتاد تناوله في العادي.

أسباب الحساسية الغذائية

يحافظ نظام المناعة على صحة الجسم لاسيما من خلال مكافحة العدوى، ولكن يُمكن أن يتطور رد فعل مناعي تحسسي تجاه تناول نوع معين من الأطعمة، أو المبالغة في تناول البعض الآخر. وتُعتبر الأزمات التحسسية أحد أخطر الحالات الصحية التي تُصيب الإنسان، لذلك يجب وبكل شدة الحرص على الوقاية من الأزمات التحسسية و الإبتعاد عن تناول تلك الأطعمة.

ويعتبر بعض الأطباء أن الحساسية يمكن وراثتها بين أفراد العائلة الواحدة، لذلك يجب أن يحرص الآباء أصحاب تاريخ مرضي بالحساسية، على إجراء تحاليل طبية لازمة للكشف عن أنواع الحساسية مع كل طفل رضيع تُرزق به الأسرة.

 

أعراض الحساسية الغذائية

  • التقيؤ و تشنجات المعدة.
  • قشعريرة أو رعشة في كامل الجسم.
  • ضيق في التنفس.
  • السعال المتكرر.
  • إنهيار الدورة الدموية.
  • ضيق الحلق.
  • صعوبة البلع.
  • تورم اللسان.
  • ضعف النبض.
  • شحوب أو إزرقاق الجلد.
  • دوخة وإرهاق.


أشهر أنواع الأطعمة التي تُسبب حساسية

  • البيض.
  • الحليب.
  • الفول السوداني.
  • الجوز البقان.
  • السمك.
  • المحار.
  • القمح.
  • الصويا.
  • بعض البذور، بما في ذلك بذور السمسم والخردل.

 

حساسية الأدوية

على الرغم من أن الأدوية هي الطريقة الفعالة الوحيدة التي تُساعد الجسم على مجابهة الأمراض، إلا أنه في بعض الأحيان يتحول الدواء إلى داء، خاصة إذا كان الجسم يعاني من حساسية من أحد المكونات الكيميائية للدواء. فقد يعاني بعض الأشخاص من حساسية الأدوية بغض النظر عن كون الدواء يأتي في شكل حبوب أو حُقن.

 

أعراض الحساسية الدوائية

  • الطفح الجلدي.
  • مشاكل تنفسية وأصوات صفير في الشهيق.
  • الصفير أو مشاكل التنفس الأخرى.
  • تورم في الجسم والحلق والوجه.
  • قيء.
  • الشعور بالدوار.

أنواع الأدوية التي تُسبب حساسية

  • المضادات الحيوية التي تحتوي على أدوية السلفا.
  • بيديازول (الاريثروميسين – سلفيسوكسازول).
  • الأدوية التي تحتوي على البنسلين.

 

حمى القش

تُعتبر حمى القش نوع من أنواع الحساسية المعروفة. وعلى الرغم مما يوحي الإسم به، فإن القش ليس من مسببات الإصابة بتلك الحساسية، حيث تظهر أعراض حمى القش على هيئة إلتهابات أنفية تحسسية تحدث عندما يتعرض الإنسان لبعض الأبخرة، والدخان، والروائح المحفزة لتنشيط فعل تحسسي.

 

أنواع حساسية الأنف (حمى القش)

  • الحساسية الموسمية: أعراض إلتهاب الأنف التحسسي الموسمي يمكن أن يحدث في الربيع والصيف والخريف. وعادة ما يكون سببها الحساسية للجراثيم المحمولة جوًا أو لحبوب اللقاح من العشب والأشجار والأعشاب الضارة.
  • الحساسية المزمنة: يعاني الأشخاص المصابون بالحساسية المزمنة من أعراض التحسس الأنفي على مدار السنة. وعادة ما يسببها عث الغبار، وشعر الحيوانات الأليفة أو وبرها، والصراصير أو العفن.

أسباب حمى القش

يُعتبر التعرض لبعض المحفزات والمُحسسات هو السبب الرئيسي للإصابة بدور الحساسية، ويجب الحرص على تلافي التعرض لتلك الأشياء مثل السجائر، والدخان والعطور ومنتجات التنظيف وغيرها من الروائح القوية.

 

أعراض حمى القش

  • سيلان الأنف.
  • حكة العينين أو الفم أو الجلد.
  • العطس.
  • إنسداد الأنف.

 

علاج الحساسية

تأتى الوقاية في المقام الأول لمحاولة مجابهة أدوار الحساسية ومحاولة التعايش معاها، وذلك عن طريق تجنب التعرض للمحفزات المعروفة قدر الإمكان. بالإضافة إلى ذلك قد يصف الطبيب أحد مضادات الحساسية (مضادات الهيستامين) للمساعدة على علاج تلك الأعراض. أما إذا لم تجدي تلك الأدوية نفعًا، فإن الطبيب يلجأ إلى وصف بعض أنواع الستيرويدات لمحاربة الجهاز المناعي وتلطيف ردود الفعل العنيفة التي تسبب الحساسية. وفي بعض الأحيان قد يحدث وتتطور الحساسية إلى أزمة تحسسية حادة والتي تحتاج بشكل كبير إلى بعض حقن الأدرينالين لحماية القلب من الانهيار.

السابق
حل مشكلة تساقط الشعر
التالي
أهمية الحلبة لعلاج الإمساك

اترك تعليقاً