السرطان

أشهر علاجات الطب البديل للسرطان

يُعتبر مجال الطب البديل أحد أهم الآمال الكبيرة التي يُعلّق عليها مريض السرطان شفائه، خاصة مع النتائج غير المُشجعه لعلاجات الطب التقليدي، إلا أن الدراسات الحديثة أثبتت أن الطب البديل لا يكفي لعلاج السرطان وحده، ولكن يُمكن إستخدام تقنياته للمساعدة على التخفيف من حدة أعراض السرطان قبل وبعد وأثناء العلاجات التقليدية المؤلمة.

 

أشهر علاجات الطب البديل للسرطان

تُعتبر تلك التقنيات من أشهر علاجات الطب البديل للسرطان المُكتشفة حتى الآن، والتي تٌساهم بشكل أو بآخر في التخفيف من حدة الأعراض والتخفيف من الألم، ومُحاربة الغثيان والقئ الناتج من العلاج الكيميائي.

 

1. العلاج بالإبر

أثناء علاج الوخز بالإبر، يقوم الممارس بوخز الجلد بإبر تحتوي على سن رفيع ودقيق جدًا في العديد من النقاط الحيوية للجسم. ومن المعلوم أن علاج الوخز بالإبر من شأنه تخفيف الغثيان الناجم عن العلاج الكيميائي. قد يُساعد الوخز بالإبر أيضًا في تخفيف أنواع معينة من الألم لدى الأشخاص المصابين بالسرطان.

يُعتبر الوخز بالإبر إجراء آمن تمامََا إذا أُجري بواسطة مُمارس مُرخّص ومُصرّح له بالعمل. ويجب الحرص والتأكُد حول إجراءات السلامة والتعقيم والآمان الخاصة بالإبر. وتُعتبر تقنيات العلاج غير آمنة في حالة إصابة المريض بمشاكل تجلط الدم، علاوة على تناول علاجات مضادة للتجلط. لذلك يجب الحرص بشكل كبير على مراجعة الطبيب الشخصي في حالة الرغبة في تجربة تلك التقنيات.

 

2. العلاج العطري

تُستخدم بعض أنواع العطور والزيوت العطرية في توفير شعور الهدوء والسكينة لبعض مرضى السرطان، ويُمكن إستخدام بعض الزيوت العطرية في عمل مساج للجلد مما يُساعد على الراحة والشعور بالهدوء وتسكين بعض الآلام. علاوة على ذلك، يُمكن إستخدام زيوت الخزامي وشجرة الشاي في عمل مباخر لتهوية البيئة المُحيطة، مما يُوفر بيئة مناسبة تٌساعد على تخفيف الغثيان والقيء بعد جلسات العلاج الكيمياوي. يجب الحرص عند إستخدام الزيوت العطرية في المساج، حيث تؤدي بعض أنواع الزيوت إلى الاصابة بردة فعل تحسسية.

 

3. ممارسة الرياضة

تُساعد التمارين الرياضية على التخفيف من حدة أعراض السرطان. حيث يوفر نمط الحياة الصحي من ممارسة الرياضة وتناول الأطعمة الموزونة الصحية فرصََا جيدة لمحاولة التغلب على مشاكل الإرهاق والأرق لدى مرضى السرطان. ولكن يجب الحرص على عدم المبالغة في التمارين الرياضية، خاصة إذا كانت لياقة المريض لا تسمح بذلك.

 

4. التنويم المغناطيسي

التنويم المغناطيسي هو محاولة إدخال المريض في حالة عميقة من التركيز. خلال جلسة العلاج بالتنويم المغناطيسي، يُحاول المعالج التحدث بصوت لطيف مع بعض الموسيقى لمحاولة توفير جو عام من الاسترخاء لدى المريض. علاوة على ذلك، سوف يُحاول المُعالج توفير المُساعدة على تخطي مشاعر الحزن، والشعور بالألم، والهدوء، والسكينة.

يُفيد التنويم المغناطيس مرضى السرطان الذين يُعانون من القلق والألم والإجهاد، وقد يُساعد أيضََا على منع الغثيان والقئ الناتج من العلاج الكيميائي. بشكل عام يُعتبر التنويم المغناطيسي آمن، ولكن يجب الحرص مع المرضى ذوي التاريخ المرضي من المشكلات العقلية والأمراض النفسية.

 
السابق
الطب البديل
التالي
فوائد أوراق الجوافة

اترك تعليقاً