الحبوب والبذور

أضرار القمح الكامل

أضرار القمح الكامل

القمح الكامل من النباتات الصحية للجسم، فهو مصدر جيد للألياف، ويستخدم عادةً في إعداد المنتجات الغذائية المخبوزة مثل بان كيك والخبز والمعكرونة وغيرها. ويحتوي القمح الكامل على العديد من المغذيات الهامة لصحة الإنسان، ولكنه يحتوي أيضًا على الغلوتين الذي يُمثّل مشكلة كبيرة للصحة، وخاصة للأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين.

 

القيمة الغذائية للقمح الكامل

تحتوي كل 100 غرام من دقيق القمح على 340 سعر حراري، 10.7 غرام ألياف، 72 غرام كربوهيدرات، 13.2 غرام بروتينات، 0.4 غرام سكر، 2.5 غرام دهون، 0.07 غرام من أحماض أوميغا 3 الدهنية، 11% ماء.

 

أضرار القمح الكامل

يرفع مستوى السكر في الدم

المنتجات المصنوعة باستخدام الحبوب المكررة مثل الخبز الأبيض تؤدي إلى رفع مستوى السكر في الدم، وهذا يحدث لأن المعدة تهضم الخبز الأبيض بسرعة مما يؤدي لارتفاع مستوى السكر. من المعروف أن منتجات الحبوب الكاملة تمتلك محتوى جيد من الألياف، وكلما زادت الألياف كلما قل ارتفاع مستوى السكر. ولكن عندما يتم طحن الحبوب الكاملة، فإنها تُهضم بسرعة، وهذا يؤدي لارتفاع مستوى السكر، والذي يؤدي بدوره إلى أمراض مختلفة مثل مرض السكري والسمنة وأمراض القلب والأوعية الدموية.

 

يُسبب حساسية الغلوتين

الغلوتين هو نوع من البروتين الموجود في الحبوب المختلفة، بما فيها القمح. ويوفر هذا البروتين مرونة لعجين القمح. ولكن الكثير من الناس لا يستطيعون تحمل الغلوتين، واستهلاكه بأي شكل من الأشكال يُسبب لهم مشاكل متعلقة بالهضم مثل الإسهال والغازات وآلام في البطن. بعض الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الاضطرابات الهضمية، يواجهون أيضًا صعوبة في عملية هضم الطعام، حيث أن أمعائهم الدقيقة تُصبح أكثر حساسية للجلوتين. وبالتالي، يجب على الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين أو مرض الاضطرابات الهضمية استشارة الطبيب لاستخدام بديل أكثر أمانًا للقمح الكامل.

 

يُقلل من امتصاص المعادن بالجسم

تحتوي بذور النباتات على مادة تُسمى حمض الفايتيك، والتي لديها القدرة على امتصاص المعادن الحيوية من قبل الجسم. ووفقًا للعديد من الدراسات، فإن ألياف القمح تؤدي إلى نقص فيتامين د عن طريق حرق الكميات المُخزنة منه في الجسم، كما يحتوي القمح الكامل على كمية أكبر من حمض الفايتيك مقارنةً بالقمح المكرر، مما يُقلل امتصاص الجسم للمعادن مثل الكالسيوم والحديد والزنك والمغنيسيوم.

 

يزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب

هناك نوعان مُختلفان من الكوليسترول السيء (LDL)، واللذان يختلفان حسب حجم الجزيئات. ويمكن تعريف هذان النوعان؛ بالنوع أ والنوع ب. والأشخاص الذين لديهم مستويات عالية من كوليسترول النوع ب، معرضون بشكل أكبر للإصابة بأمراض القلب مقارنةً بالنوع أ. ويؤدي استهلاك القمح الكامل إلى زيادة نسبة الكوليسترول السيء من النوع ب، والذي يؤدي بدوره إلى ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، على عكس الشوفان الذي يُقلل نسبة الكوليسترول السيء في الجسم.

 

يُسبب أمراض الدماغ

كشفت العديد من الأبحاث أن هناك صلة بين استهلاك القمح وأمراض الدماغ، وذلك يرجع إلى استهلاك مادة الغلوتين الموجودة في القمح الكامل. ومن بين أمراض الدماغ التي يُسببها:

  • ترنح الغلوتين (ترنح المخيخ): المخيخ هو جزء من الدماغ يتواجد في مؤخرة جمجمة الفقاريات. يُنفذ هذا الجزء من المخ وظيفة تنظيم وتنسيق الأنشطة العضلية. وترنح المخيخ هو مرض يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات حركية، بينما ترنح الغلوتين هو نوع آخر من هذا المرض والذي يتفاقم بسبب تناول الغلوتين، كما أنه قد يؤدي إلى هجوم ذاتي على المخيخ.
  • انفصام الشخصية (الشيزوفرينيا): يرتبط الفصام العقلي الشديد بحساسية الجلوتين ومرض الاضطرابات الهضمية. وأوضحت الأبحاث عن عثورها على الأجسام المضادة للغلوتين في مجرى الدم لمعظم المصابين بالفصام، علاوة على ملاحظة بعض التحسن على مرضى الفصام الذين اتبعوا حمية خالية من الغلوتين.
  • التوحد والصرع: كما أوضحت الدراسات أيضًا عن ارتباط حساسية الغلوتين ومرض الاضطرابات الهضمية بالتوحد والصرع.
 
السابق
طريقة عجينة الدونات
التالي
فوائد عصير الطماطم للبشرة

اترك تعليقاً