ثروات طبيعية

أضرار غاز الهيليوم

غاز الهيليوم هو أحد الغازات النبيلة أو الخاملة التي توجد في الطبقات العليا من الغلاف الجوي، كما يوجد في حقول الغاز الطبيعي، ويُستخرج منها عن طريق التقطير التجزيئي. يتميَّز بأنَّه غاز غير سام، عديم اللون والرائحة، ويتحوَّل من حالته الغازية إلى الحالة السائلة عند درجة 268 تحت الصفر، وتتكوَّن ذرة الهيليوم نتيجة اتحاد ذرتي هيدروجين مع بعضهما البعض.

تُعتبر الولايات المتحدة أكبر منتج لهذا الغاز حاليًا، بنسبة تصل إلى 90 % من الاحتياج العالمي، ثم تأتي بعدها كندا وبولونيا وروسيا، بالإضافة إلى بعض الدول الأخرى. وقد أدَّى زيادة الطلب علىه في مُقابل محدوديَّة موارده إلى تضاعف سعره في الآونة الأخيرة.

 

استخدامات غاز الهيليوم

  • يدخل في بعض الصناعات من بينها صناعة السليكون.
  • يُستخدم في حفظ الضغط داخل بعض المركبات مثل الصواريخ والطائرات.
  • كما يَدخل في تقنية تبريد آلات التصوير التي تعتمد على الرنين المغناطيسي، وغيرها من تقنيات التبريد العميق.
  • يُستخدم في تسهيل التنفُّس لدى المصابين بالربو، وذلك عن طريق خلطه بنِسب مُعيَّنة مع الأكسجين.
  • يُستخدم في وقاية المواد الفلزيَّة من الصدأ، لأنه لا يتفاعل معها مثل غاز الأكسجين.
  • يُستخدم في نفخ البالونات والمناطيد، وذلك لأنَّ انخفاض كثافته مُقارنة بكثافة الهواء، تُساعده على التحليق عاليًا.
  • كما يُستعمل في أنظمة تنفُّس الغواصين تحت الماء، وذلك بخلطه مع الأكسجين داخل أنابيب التنفس.
  • يدخل في صناعة أجهزة الليزر.

 

أضرار غاز الهيليوم

  • استنشاق هذا الغاز يؤثر على كفاءة الأحبال الصوتيَّة، نتيجة زيادة ترددها، وذلك لأن كتلة الهيليوم أقل ثلاث مرات من كتلة الهواء الطبيعي.
  • تؤدِّي المبالغة في استنشاقه إلى الاختناق، نظرًا لأنه يمنع دخول الأكسجين.
  • أما في حالة استنشاقه بشكل مُباشر من الاسطوانات الخاصة به، فإنَّه يتدفَّق بسرعة داخل الرئة مؤديًا إلى تمزُّقها وتلف الحويصلات الهوائية الموجودة بها، كما يؤدِّي إلى زيادة رعشة القلب، وهبوط حاد في الدورة الدمويَّة، وقد يصل الأمر إلى الوفاة.
  • يتميَّز غاز الهيليوم بأنَّه بارد بطبيعته، أمَّا عند المبالغة في تبريده، فإنَّه يتمدد، مما قد يؤدي إلى حدوث انفجارات، لذا يجب أخذ الحذر عند تعرضه لعملية التبريد، وذلك بوضعه داخل صمامات خاصة للحفظ.
 
السابق
مشكلة بياض الشفاه
التالي
القولون العصبي عند الأطفال

اترك تعليقاً