الحمل والولادة

أضرار لهاية الأطفال

أضرار لهاية الأطفال

يعد الامتصاص دون الحصول على الحليب هو عادة طبيعية يولد بها معظم الأطفال، لذلك تُفضّل بعض الأمهات استخدام اللهاية للطفل لأنها تساعد على تهدئته عند البكاء أو الصراخ، إلا أن هناك آراء طبية تنصح بعدم استخدامها، لأنها قد تكون ضارة في كثير من الأحيان، ومن أبرز أضرار لهاية الأطفال أنها تؤدي إلى التهاب أذني الطفل، علاوة على تقليل إقباله على الرضاعة الطبيعية وخصوصًا عند إعطائه له في حالة الجوع.

 

فوائد لهاية الأطفال

  • لها تأثير مهدئ على الأطفال، وتساعدهم على الاسترخاء والنوم بشكل أسرع.
  • تمنع حدوث متلازمة موت المهد، فعندما يستخدمها الأطفال أثناء النوم أو الغفوة، يكون هناك خطر أقل لتعرضهم لمتلازمة موت المهد، لأنهم يظلون في حالة تأهب قصوى للنوم مع فتح ممرات التنفس.
  • تقليل آلام الأذن، إذ يؤدي المص إلى تخفيف الضغط في أنبوب قناة استاكيوس المتصلة بالأذنين، وبالتالي يمكن أن يقلل من آلام الأذن عند الإقلاع والهبوط أثناء السفر بالطائرة.
  • تمنع عادة مص الإصبع عند الأطفال.
  • مص اللهاية يساعد في تهدئة الطفل أثناء إجراءات مثل التطعيمات واختبارات الدم، وقد تسهم في تعليمه التهدئة الذاتية.

 

أضرار لهاية الأطفال

بشكل عام لا يجب الإفراط في استخدام اللهاية لتجنب أضرارها قدر الإمكان، وتتمثل أضرار لهاية الأطفال في:

  • يزيد استخدام اللهاية، خاصة بعد سن الرابعة إلى الخامسة من العمر، من احتمالية حدوث مشاكل في الأسنان لاحقًا في مرحلة الطفولة، مثل مشكلة بروز الأسنان للخارج (الضب).
  • تزيد إحتمالية الإصابة بعدوى في الأذن الوسطى، نظرًا لتسببها في إمتلاء قناة استاكيوس بالهواء العائد من فم الطفل.
  • يتُسبب الإنزعاج للطفل عند فقدانها، لأنه اعتاد عليها لدرجة قد لا يستطيع النوم بدونها.
  • استخدامها المستمر قد يقلل من إقبال الطفل على الرضاعة الطبيعة من الثدي، وبالتالي يقل إدرار اللبن، مما يؤدي إلى تقليل الوقت المستغرق في الرضاعة الطبيعية.
  • تُسبب مشاكل في المعدة إذا لم يتم تعقيمها بشكل مستمر.
  • تؤدي لحدوث مشاكل في الكلام عند الأطفال، لأنها تمنع الأطفال من الكلام والثرثرة.
  • قد تؤدي إلى اضطراب نوم الطفل، لأنه قد يستيقظ طوال الليل بحثًا عنها.

 

نصائح عند استخدام لهاية الأطفال

  • لضمان عدم رفض الطفل للرضاعة الطبيعية بسبب اعتياده على اللهاية، من الأفضل إعطائه اللهاية فقط في حالة التأكد من أنه لا يشعر بالجوع، مثل بعد الرضاعة أو بين الرضعة والأخرى.
  • لا يجب غمس اللهاية في المشروبات أو الطعام الحلو مثل العسل، لأن ذلك يمكن أن يسبب تسوس الأسنان.
  • يجب أن تكون قطع الغيار متوفرة وفي متناول اليد.
  • يجب أن تكون اللهاية معقمة في حالة إعطائها لطفل يقل عمره عن ستة أشهر، لأنه من الشهر السادس تقريبًا سيكون طفلك أكثر مقاومة للعدوى، وبالتالي ستحتاجين إلى غسل اللهاية بالماء والصابون فقط بدلًا من تعقيمها، ولكن يجب التأكد من إفراغها من أي سائل تسرب إلى داخلها.
  • يجب استبدال اللهاية على الفور إذا كانت مكسورة أو بها قطع أو شقوق أو ثقوب في الحلمة.

 

فطام الطفل من اللهاية

في بعض الأحيان، يتخلى الطفل عن اللهاية تلقائيًا، ولكن معظم الأطفال يتشبثون بها. وفي هذه الحالة، يجب على الأم أن تتخذ الخطوات اللازمة لفطام الطفل منها كالتالي:

  • سحبها بشكل تدريجي، في البداية يمكن السماح بها في وقت النوم فقط.
  • التوقف عن شراء لهاية جديدة لتحل محل القديمة.
  • استخدام بدائل أخرى أكثر أمانًا وفي الوقت نفسه لا يعتاد عليها الطفل، مثل لعبة بلاستيكية لينة، وهي لا تشكل خطرًا كبيرًا على نمو أسنان طفلك مثل الأنواع الأخرى سواء اللهاية أو عادة مص الإصبع أو غيره.
 
السابق
كيفية اختيار الذبيحة السليمة
التالي
طريقة رسم الحواجب

اترك تعليقاً