المجموعة الشمسية

أطول خسوف في القرن الواحد والعشرين

يشهد العالم يوم 27 يوليو/تموز عام 2018 أطول خسوف كلي للقمر حدث على مدار القرن، ينتج عنه تغير في لون القمر أثناء حدوث هذه الظاهرة، ليبدو ما بين اللونين الأحمر والبني المحمر وفقًا لما ورَد عن وَكالة ناسا.

 

ما معنى خسوف القمر

خسوف القمر عبارة عن ظاهرة فلكية تحدث عندما يحجب ظل الأرض ضوء الشمس من الانعكاس على القمر، ولا يحدث ذلك إلا في حالة وجود الأرض بين كلٍّ من الشمس والقمر، فإذا كانت الأجسام الثلاثة في حالة اقتران كوكبي كامل يحدث خسوف كلي، أما إذا كان الاقتران تقريبي كان الخسوف جزئي. وهي ظاهرة يُمكن مراقبتها بالعين المجردة لأنها لا تُسبب أي ضرر لأعين الناظرين إليها.

 

لماذا يُعتبر هذا الخسوف هو الأطول على مدار القرن

تتغيَّر مدة الخسوف القمري من مرة لأخرى بُناءً على الموقع الذي يتخذه القمر أثناء عبوره من منطقة ظل كوكب الأرض، وقد أطلق علماء الفلك على أحلك نقطة في ظل الأرض “منطقة شبه الظل”، ويُمكن تخيُّل منطقة ظل الأرض هذه باعتبارها مخروط يتجه من الأرض في عكس اتجاه الشمس، وكما سبق أن ذكرنا فإن مدة الخسوف هي المدة التي يستغرقها القمر في العبور خلال هذا المخروط؛ فكلَّما كان القمر بعيدًا عن الأرض أثناء عبوره وقريبًا من طرف المخروط، كانت المدة الزمنية للخسوف أقصر، أمَّا في خسوف يوليو 2018 تحديدًا، فسيمر القمر من منتصف المخروط، مما يجعله يستغرق وقتًا أطول في العبور من منطقة ظل الأرض، وبالتالي يُصبح هذا الخسوف ليس أطول من خسوف يناير 2018 فحسب، بل يُعتبر أطول خسوف حدث على مدار القرن.

 

ما المدة التي سيستغرقها هذا الخسوف

يستغرق هذا الخسوف بالكامل مدة زمنية تصل إلى ثلاث ساعات وخمس وخمسين دقيقة، أما فترة الخسوف الكلي للقمر فستستمر ساعة و47 دقيقة تقريبًا. وهو بالتالي أطول خسوف يحدث على مدار القرن. وسيظهر هذا الخسوف بوضوح في دول أفريقيا والشرق الأوسط ووسط آسيا، أما في كلٍّ من أمريكا الجنوبية وأستراليا فسيكون مرئيًّا في نهايته، أما في أمريكا الشمالية فلن يتمكن المراقبون من رؤيته على الإطلاق.

 

لماذا يُطلق على القمر في هذا الخسوف “القمر الدامي”

من المُعتاد أن يختفي القمر بالكامل في حالة الخسوف الكلي نظرًا لكونه مُعتمًا تمامًا، أما في هذه المرة فسيبدو أحمر اللون، وذلك نتيجة انحناء جزء من الضوء المنبعث من أشعة الشمس عند عبوره أطراف الغلاف الجوي للأرض، مما يجعله ينكسر فيسقط على سطح القمر، إلَّا أنَّ الغلاف الجوي للأرض لن يدَع تلك الأشعة تعبر من خلاله إلا بعد أن يحجب منها الأطوال الموجية القصيرة التي تتمثل في ألوان مثل الأزرق والأخضر، ويُطلق سراح الأطوال الموجية الطويلة فقط كالأحمر بدرجاته المُختلفة لتسقط على سطح القمر وتُكسبه اللون الأحمر.

 

المصدر

 
السابق
علاج فطريات القدمين
التالي
فوائد الفجل

اترك تعليقاً