الخميس/ 17 يونيو 2021
دليل المعلومات الموثوقة


أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  ADHD هو اضطراب نفسي من نوع تأخر النمو العصبي يبدأ في مرحلة الطفولة…

By ziad , in صحة صحة نفسية , at 9 مارس، 2021 الوسوم:, , , , ,

أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط  ADHD هو اضطراب نفسي من نوع تأخر النمو العصبي يبدأ في مرحلة الطفولة في عمر 3 سنوات، لذلك يجعل الطفل المصاب غير قادر على التركيز في مهامه والتحكم في انتباهه، ذلك قد يجعل إكمال مشروع ما مثلًا أمرًا صعبًا.

أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط

يمكن أن يحد اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط من قدرة المصاب على الدراسة أو العمل، لذلك قد يؤدي إلى التوتر والقلق والاكتئاب.

يجد بعض المصابين صعوبةً أيضًا في الجلوس، وقد يكونون سريعين في التصرف تلقائيًا وبشكل اندفاعي دون تخطيطٍ مسبق، وذلك قد يسهل تشتيت انتباههم.

في الولايات المتحدة، يعاني نحو 8.4% من الأطفال و2.5% من البالغين من اضطراب نقص الانتباه، ثم يصاحبها فرط النشاط.

ما هي صفات هذا الاضطراب؟

قد يتجلّى اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط بأحد الأشكال التالية:

  • شكل يغلب عليه فرط النشاط والاندفاع.
  • شكل يغلب عليه نقص الانتباه.
  • هنا شكل يجمع بين فرط النشاط، ثم الاندفاع مع نقص الانتباه.

يعاني الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب من فرطٍ في الحركة، ثم زيادة في الاندفاع ونقصٍ في الانتباه بدرجات متفاوتة.

الشكل الذي يغلب عليه نقص الانتباه:

قد يلاحَظ عند الشخص المصاب بالاضطراب بعض السلوكيات المتعلقة بنقص الانتباه، وهي تتضمن ما يلي:

  • أحلام اليقظة.
  • تشتت الانتباه، ثم صعوبة في التركيز على المهام والأنشطة.
  • ارتكاب أخطاء غير مقصودة.
  • يبدو كأنه لا يصغي عندما يتحدث إليه الآخرون.
  • صعوبة في تنظيم الوقت.
  • تجنب المهام التي تحتاج إلى تركيزٍ وتفكيرٍ مطوّلين.
  • صعوبة في اتباع التعليمات والأوامر.

 

الشكل الذي يغلب عليه فرط الحركة والاندفاع:

  • التحرك المستمر في كل مكان.
  • عدم القدرة على الجلوس.
  • صعوبة في انتظار دورهم في مختلف الأنشطة أو الألعاب.
  • التململ والعصبية.
  • التحدث والشغب المستمرين.
  • التصرف دون اعتبار المخاطر والعواقب المنتظرة.

ما هي أسباب هذا الاضطراب؟

لا يعرف الأطباء أسباب اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة، لكنهم حددوا بعض عوامل الخطورة، وتتضمن:

  • القصة العائلية للإصابة، أي وجود إصابة لدى أحد الأقارب من الدرجة الأولى.
  • أذيات الدماغ.
  • التعرض للإجهاد، أو تناول الكحول أو التبغ في أثناء الحمل.
  • التعرض للسموم البيئية في أثناء الحمل أو في سن مبكرة.
  • انخفاض وزن الطفل عند الولادة.
  • الولادة المبكرة.

التشخيص:

يتم تشخيص معظم الأطفال المصابين باضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة في أثناء وجودهم في المدرسة الابتدائية، ولكن قد لا يحدث ذلك عند البعض حتى سن المراهقة أو البلوغ.

قد يكون التشخيص صعبًا في بعض الحالات، إذ لا يوجد اختبار واحد يمكنه تحديد اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة، وقد تتداخل الأعراض مع أعراض بعض الحالات الأخرى.

ثم يقوم الطبيب بإجراء بعض الفحوصات لاستبعاد الأسباب المحتملة الأخرى، مثل مشكلات السمع أو الرؤية.

تتضمن الحالات الأخرى التي قد تؤدي إلى سلوكيات مماثلة ما يلي:

  • مشكلات السمع أو الرؤية.
  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • صعوبات التعلم.
  • اضطرابات النوم.

قد يطرح الطبيب غالبًا بعض الأسئلة التي تساعده على معرفة الأنماط السلوكية لدى المصاب، ثم تحديدها جيدًا، لذلك يمكن للطبيب أن يتحدث مع الفرد نفسه أو مع أحد أفراد أسرته أو مع أي أحد من مقدمي الرعاية الآخرين، وذلك مثل المعلمين في المدرسة.

لذلك يعاني العديد من الأطفال من نقص الانتباه مع فرط النشاط، ولتشخيص وجود الاضطراب يجب أن تستوفي الأعراض معايير معينة ومحددة بما في ذلك التأثير بشكل كبير على الحياة اليومية والأنشطة المختلفة والواجبات المدرسية.

العلاج:

يجب أن يعمل الطبيب مع الشخص المصاب، وذلك لوضع خطة علاج جيدة ومناسبة لحالة المريض، إذ توجد عدة وطرائق يمكنها أن تساعد على العلاج:

أولًا: العلاج السلوكي:

يمكن للطبيب المعالج مساعدة المريض على تطوير مجموعة واسعة من المهارات وتعزيزها، مثل:

  • إنشاء العلاقات والمحافظة عليها.
  • وضع القواعد، ثم اتباعها والتقيد بها.
  • التخطيط للأنشطة والمهام المختلفة، ثم استكمالها على أفضل وجه.
  • وضع جدول أعمال،  ثم تطويره والالتزام به.
  • مراقبة أعراض اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

لذلك يمكن أيضًا تدريب الآباء على تطوير طرائق وأساليب مفيدة استجابةً لسلوكيات أطفالهم الناجمة عن اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

قد يستفيد الشخص المصاب باضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط من:

  • تدبير الإجهاد وعلاجه.
  • تقنيات إدارة السلوك والتحكم به في المدرسة، حيث أنه غالبًا ما يكون لدى المدارس خطط تعليمية للأطفال المصابين بالاضطراب، مثل وضع مناهج تدريسية محددة، ثم اختيار أماكن الإقامة بالفصول الدراسية بعناية، ثم إضافةً إلى الاستشارات المدرسية.
  • العلاج السلوكي المعرفي، الذي يهدف إلى مساعدة الشخص على إيجاد طرائق جديدة للتعامل مع المواقف اليومية، ثم التفاعل معها.
  • العلاج الأسري.

ثانيًا: العلاج الدوائي:

لذلك يمكن لأدوية المنبهات أن تساعد في تحسين الانتباه والتركيز، ومن أمثلتها:

  • الأمفيتامين Amphetamine، ديكستروأمفيتامين Dextroamphetamine.
  • ليسديكسامفيتامين Lisdexamfetamine .
  • ديكسامفيتامين Dexamphetamine .

قد ينجم عن هذه الأدوية بعض التأثيرات الجانبية، مثل:

  • ألم في البطن.
  • ثم الصداع.
  • ارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • زيادة القلق والتهيج.
  • مشكلات النوم.
  • انخفاض الشهية.
  • تغيرات في الشخصية.

إذا كانت المنبهات غير فعالة أو غير مناسبة، فقد يصف الطبيب أدوية أخرى.

اقرأ أيضاً: اضطراب فرط الحركة

Comments


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *