صحة

أعراض الغدة النخامية

أعراض الغدة النخامية

الغدة النخامية (بالإنجليزية: pituitary gland)، هي غدة تقع في تجويف عظمي في قاع الدماغ. وتتكون هذه الغدة من ثلاثة فصوص رئيسية، يقوم إثنان منهما (الأمامي والأوسط) بإفراز الهرمونات، بينما يقوم الفص الثالث (الخلفي) بتخزينها. وتقوم الغدة النخامية بالعديد من الأدوار الهامة في الجسم، حتى لُقبت بسيدة الغدد الصماء، نظرًا لدورها في تنظيم باقي الغدد عن طريق إفراز الهرمونات.

 

وظائف الغدة النخامية في الجسم

  • تساعد على إفراز العديد من الهرمونات في الجسم مثل هرمون الحليب وهرمون النمو، والتي بدورها تساعد على تحسين عمل الغدد الأخرى في جسم الإنسان.
  • كما تقوم بالحفاظ على كمية السوائل الموجودة في الجسم، والحد من فقدانها، مما يحمي الجسم من العديد من الأضرار.
  • تقوم بإفراز بعض الهرمونات التي تحفز نشاط الغدة الكظرية، ومن ثم تعمل على إفراز الكورتيزون الذي يساعد الجسم على تنظيم نسبة السكر والتحكم في ضغظ الدم.
  • يساهم في إفراز العديد من الهرمونات التي تحسن الوظائف الجنسية عند الرجال والسيدات.

وأحيانًا يعاني البعض من حدوث اضطرابات في هذه الغدة، إما بفرط نشاطها أو من خلال قصور عملها في الجسم، وكلاً منهما يستدل عليه بمجموعة من الأعراض المرضية الواضحة.

 

أعراض فرط نشاط الغدة النخامية

  • زيادة نمو الشعر بجسم النساء.
  • حدوث تضخم ملحوظ في اليدين والقدمين والجبهة.
  • الإصابة بمشكلات في اللسان.
  • زيادة ملحوظة في كمية التعرق.
  • انقطاع النفس أثناء النوم.
  • الإصابة بضعف في العضلات، وخاصة بالمفاصل والقدمين.
  • الإصابة بالصداع المزمن وبحة ملحوظة في الصوت.
  • حدوث مشكلات في الإبصار.
  • انقطاع أو اختلال في مواعيد الطمث لدى النساء.
  • تغير في لون الجلد.
  • بالإضافة إلى زيادة حجم الأنسجة، وخاصة لدى الأطفال، هو ما يسمى بالعملقة.

 

أعراض قصور الغدة النخامية

  • الشعور بالتعب والضعف العام.
  • فقدان الرغبة الجنسية، وأحياناً قد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالعقم.
  • زيادة حساسية الجسم، وخاصة تجاه البرودة.
  • النقص الواضح في الوزن.
  • الإصابة بانتفاخات في الوجه.
  • قصر القامة لدى الأطفال.
  • نقص في شعر الوجه واللحية لدى الرجال.
  • غياب وعدم انتظام الطمث لدى السيدات.

 

أسباب الإصابة بقصور الغدة النخامية

  • الإصابة بكدمات في الرأس.
  • الإصابة بأورام الغدة النخامية أو المخ.
  • التعرض للعلاج الإشعاعي.
  • التعرض للسكتة الدماغية.
  • الإصابة بالتهاب القشرة المخية أو ما يسمى التهاب السحايا.
  • إلتهاب الغدة النخامية.
  • الإصابة بمرض السل.
  • الإصابة بأمراض منطقة تحت المهاد، وهو الجزء الذي يقع فوق الغدة النخامية مباشرة.
  • فقدان كمية كبير من الدم أثناء الولادة، مما يؤدي إلى خلل في أداء الغدة.
 
السابق
من هم الأنصار
التالي
برج بيزا المائل

اترك تعليقاً