أمراض الصدر والحساسية

أعراض حساسية القمح

أعراض حساسية القمح

حساسية القمح (بالإنجليزية: Wheat allergy) هي رد فعل تحسسي للأطعمة التي تحتوي على القمح أو بروتينات القمح بنسب عالية، وتعتبر واحدة من أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا لدى الأطفال، ولكنها قد تصيب البالغين أيضًا. ويمكن أن تنجم تفاعلات الحساسية عن تناول القمح، أو نتيجة إستنشاق دقيق القمح في بعض الأحيان، وتختلف أعراض حساسية القمح حسب درجة الإصابة؛ فإذا كان الإصابة خفيفة تظهر على شكل طفح جلدي، أما إذا كانت شديدة فيمكن أن تؤدي إلى الإغماء وصعوبة التنفس، ويعد تجنب القمح هو العلاج الأساسي في هذه الحالة، وقد تكون الأدوية ضرورية أيضاً للعلاج في بعض الحالات.

 

أعراض حساسية القمح

برغم أن أعراض حساسية القمح تكون عادةً خفيفة، فقد تكون في بعض الحالات شديدة ويمكن أن تكون قاتلة، مما يجعل التشخيص والعلاج الفوري أمرًا ضروريًا، ومن أهم العلامات الشائعة لحساسية القمح:

  • ظهور طفح جلدي، وحكة شديدة مع تورم محتمل في الجلد.
  • الإصابة بالأكزيما.
  • اضطراب في المعدة ولإحساس بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • حدوث سيلان واحتقان الأنف.
  • العطس بصفة مستمرة.
  • صداع دائم في الرأس.
  • صعوبة في التنفس.
  • انخفاض حاد في ضغط الدم.

 

أسباب حساسية للقمح

يرتبط دائماً ظهور حساسية القمح بتناول أي منتج يحتوي على القمح أو أحد مكوناته بنسبة عالية مثل الخبز والمكرونة وغيرها من الأطعمة التي تتكون من القمح، بالإضافة إلى استخدام منتجات التجميل وأدوات الاستحمام التي تحتوي على مستخلصات القمح.

 

تشخيص حساسية القمح

عند ظهور أي علامة تدل على الإصابة بحساسية القمح يجب التوجه على الفور إلى الطبيب الذي يقوم بإجراء بعض الفحوصات لتحديد درجة الإصابة وسببها، كالتالي:

  • فحص وخز الجلد: وفي هذا الفحص يقوم الطبيب بحقن كمية صغيرة من بروتين القمح تحت سطح الجلد، إما في الذراع أو الظهر، فإذا أصبح موقع الحقن أحمر أو متورم فهذا يؤكد الإصابة بحساسية القمح.
  • فحص الدم: يمكن أيضًا تشخيص حساسية القمح من خلال فحص الدم، إذ يقوم الطبيب بسحب عينة صغيرة من الدم واختبار الأجسام المضادة التي نشأت ضد القمح في جهاز المناعة لدى المريض.

 

علاج حساسية القمح

تجنب الأطعمة التي تحتوي على القمح

لعلاج وتجنب الإصابة بحساسية القمح لابد من الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تتكون من القمح أو أحد مشتقاته، ومن أهم هذه الأطعمة:

  • معظم المنتجات المخبوزة، بما في ذلك الكعك، والبسكويت، والمعجنات، والفطائر، والخبز.
  • الصلصات مثل صلصة الصويا، والمرقة، والتوابل، والمعكرونة، والشعيرية المصنوعة من القمح أو السميد.
  • الزلابية.
  • الأغذية التي تحتوي على نشا جيلاتيني.
  • اللحم المصنع مثل الهوت دوج.
  • بدائل اللحوم أو الجمبري.
  • المنكهات الطبيعية.
  • يحتوي الشعير والشوفان أيضًا على بعض البروتينات الموجودة في القمح، لذا فقد قد يعاني الشخص المصاب بحساسية القمح من الحساسية ليس فقط ضد القمح، ولكن للشعير والشوفان أيضًا.

العلاج بالأدوية

  • استعمال علاجات الحساسية المعروفة مثل مضادات الهيستامين والستيروئيدات القشرية لعلاج جميع أعراض حساسية القمح.
  • قد يصف الطبيب جرعة من الإيبينيفرين ويقوم بحقن المريض به وهو علاج سريع لمرض الحساسية المفرطة.
 
السابق
تمارين لشد البطن للنساء
التالي
طريقة عصير البطيخ بالنعناع

اترك تعليقاً