السرطان

أعراض سرطان الرئة المبكرة

أعراض سرطان الرئة المبكرة

سرطان الرئة هو ورم خبيث يُتلف الجينات المسؤولة عن تكوين الخلايا الجديدة لتعويض الخلايا المفقودة وعلاج الخلايا المريضة، وبذلك فهو يُدمر خلايا الرئة، مما يجعله أخطر أنواع السرطانات نظرًا لأنه السبب الأول للوفيات بين مرضى السرطان. وتتسم أعراض سرطان الرئة المبكرة بعدم وضوحها؛ حيث تظهر أغلب الأعراض المميزة في مرحلة متقدمة من المرض، وهو الأمر الذي يزيد صعوبة العلاج. لكن ينصح الأطباء المدخنين باللجوء للدعم الطبي في حالة الإصابة بسعال مستمر أو تغير نمط السعال، وذلك لأن التدخين هو السبب الأول في أغلب حالات الإصابة بسرطان الرئة.

 

أسباب سرطان الرئة

كما أشرنا سابقًا، يُمثل التدخين السبب الرئيسي للإصابة بالمرض، ويتضمن ذلك جميع أنواع التدخين. وكلما زاد معدل التدخين كلما ارتفعت مخاطر الإصابة بسرطان الرئة. كما توجد أسباب أخرى للإصابة بالمرض مثل: التعرض للإشعاع، والتلوث الهوائي الشديد، والإصابة بالتليف الرئوي، والإصابة بالإيدز، عوضًا عن التدخين السلبي الذي يعني التعرض لدخان السجائر نتيجة للتواجد في أماكن التدخين.

 

أنواع سرطان الرئة

يُصنف سرطان الرئة إلى نمطين أساسيين وهما:

  • صغير الخلايا: يبدأ عادةً بالشعب الهوائية، ويغزو الرئة سريعًا، ثم ينتقل منها لأعضاء أخرى في الجسم. ويُمكن الوقاية من أغلب الإصابات به، نظرًا لأنه يصيب المدخنين غالبًا.
  • غير صغير الخلايا: يُمثل النوع الشائع من سرطان الرئة. ويشمل عدة أنواع فرعية تختلف فيما بينها في نوع الخلايا وطريقة انتشارها.

 

أعراض سرطان الرئة المبكرة

  • السعال المستمر لأسابيع.
  • تغير في نمط السعال.
  • الشعور بألم وضيق في الصدر.
  • خشونة الصوت.
  • فقدان الوزن بدون حدوث تغيير في النظام الغذائي أو معدل ممارسة الأنشطة الحركية.
  • نفث الدم (السعال المصحوب ببلغم دموي).
  • الشعور بألم في محيط الكتف.
  • الشعور بألم في العظام.

 

تشخيص سرطان الرئة

يرتكز التشخيص على الفحص الطبي السريري وإجراء بعض الفحوص الطبية مثل:

  • التصوير المقطعي لفحص وظائف الأعضاء والأنسجة.
  • التنظير الشعبي بالأمواج فوق الصوتية لفحص الرئة والمنطقة المحيطة بها بالتصوير، بالإضافة لإمكانية أخذ عينة من نسيج الرئة عند الحاجة.
  • الفحص بالرنين المغناطيسي للعظام والدماغ.
  • اختبار وظائف الرئة لتقييم أدائها.
  • الفحص الخلوي للبلغم من خلال فحص خلايا عينة من المادة المخاطية للرئة مجهريًا.
  • تنظير القصبة الهوائية لفحص القنوات الهوائية.
  • فحص عينة من نسيج الرئة من خلال الحصول عليها بالشفط بالإبرة عبر الصدر.

 

علاج سرطان الرئة

يعتمد تحديد العلاج على تشخيص الطبيب المعالج للسرطان، والصحة العامة للمريض. ويتضمن العلاج الإقلاع عن التدخين، وتجنب التواجد في أماكن التدخين والمناطق مرتفعة معدلات التلوث الهوائي، بالإضافة لاستخدام نوع أو أكثر من العلاجات التي تشمل:

  • العلاج الدوائي المركز: يستهدف تشوهات معينة بالخلايا المصابة، نظرًا لأن حجب تلك التشوهات يُمكن أن يدمر الخلايا المريضة. ويُخصص هذا العلاج غالبًا للمرضى في المراحل المتقدمة أو المرضى المصابين بسرطان متكرر.
  • الجراحة: للتخلص من النسيج التالف للحد من انتشار السرطان. وفي بعض الحالات المتقدمة قد يلجأ الطبيب لإزالة الغدد الليمفاوية من الصدر أيضًا.
  • العلاج الكيميائي: يهدف لتدمير الخلايا السرطانية، ويمتد العلاج به على جرعات ممتدة أسابيع أو أشهر بينها فترات من التوقف بين الجرعات.
  • العلاج الإشعاعي: يعمل أيضًا على تدمير الخلايا المريضة لكن باستخدام مجموعات مرتفعة الطاقة كالأشعة السينية والبروتونات.
 
السابق
كيفية حرق الويندوز على فلاشة
التالي
ما هو ملح البحر

اترك تعليقاً