أمراض القلب والشرايين

أعراض ضعف عضلة القلب

أعراض ضعف عضلة القلب

القلب هو عضو عضلي أجوف يقع في منتصف الصدر تقريبًا ويميل قليلًا ناحية اليسار. يتكون من أربع حجرات تتمثل في أُذَينين وبُطينين، تعمل في تناسق على ضخ الدم القادم من الجسم محمَلًا بثاني أكسيد الكربون إلى الرئتين لتُنقيه وتزوده بالأكسجين، ثم تُرسله مرة أخرى إلى القلب الذي يضخه إلى جميع أجزاء الجسم. وعلى الرغم من قوة تلك العضلة؛ إلا أنها تُصاب أحيانًا بالضعف أو الاعتلال، وهو ما سنتحدث عنه فيما يلي مع الإشارة إلى أعراض ضعف عضلة القلب وطرق الوقاية والعلاج.

 

ضعف عضلة القلب

ضعف عضلة القلب أو اعتلال عضلة القلب هو أحد أمراض القلب التي تتمثل في عدم قدرة العضلة على القيام بوظيفتها في ضخ الدم على الوجه الأمثل، مما يترتب عليه الكثير من الأعراض والمشاكل الصحية الأخرى التي تتناسب شدتها وخطورتها مع درجة الضعف أو الاعتلال، والتي يُمكن تداركها والسيطرة عليها في حالة الكشف المبكر والمواظبة على العلاج المناسب.

 

أنواع ضعف عضلة القلب

تتعدد أنواع ضعف عضلة القلب أو اعتلالها، فمنها:

  • الاعتلال التوسعي: ويتمثل في ضعف وتوسع عضلة البطين الأيسر المسؤول عن ضخ الدم للجسم، مما يؤدي إلى عجزه عن الإنقباض بقوة. وهي الحالة الأكثر انتشارًا بين الرجال والسبب الأكثر شيوعًا للحدوث النوبات القلبية.
  • الاعتلال الضخامي: ويتمثل في زيادة سُمك عضلة القلب على نحو غير طبيعي، مما يُقلل كفاءة انقباضها. وهي الحالة الأكثر انتشارًا بين الأطفال، والتي ترتبط غالبًا بوجود بعض العوامل الوراثية.
  • الاعتلال التنسجي: هو نوع جيني نادر من أنواع ضعف عضلة القلب، يُستَبدَل فيه النسيج الخاص بالبطين الأيمن بنسيج ندبي، مما يقلل من كفاءة العضلة بشكل ملحوظ.
  • الاعتلال المقيد: تتطلب عملية ضخ الدم مرونة في عضلة القلب تسمح بانقباضها وانبساطها على نحو متتابع، إلا أن تيبس تلك العضلة وتصلبها يجعلها غير قادرة على ضخ الدم. وعلى الرغم من إمكانية الإصابة بهذه الحالة في أية مرحلة عمرية، إلا أنها أكثر انتشارًا بين كبار السن.

 

أسباب ضعف عضلة القلب

قد يكون اعتلال العضلة القلبية غير معلوم الأسباب، أو يرجع بشكل أساسي إلى عوامل وراثية وجينية. إلا أن هناك الكثير من العوامل التي تزيد من فرصة ظهور أعراض ضعف عضلة القلب وتطورها، منها:

  • إدمان الكحوليات أو المخدرات.
  • سوء التغذية وافتقار الجسم للفيتامينات والمعادن الأساسية.
  • بعض الأدوية الكيميائية المُستخدمة لعلاج السرطان.
  • ارتفاع ضغط الدم لفترات طويلة.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • السمنة المفرطة.
  • التهاب القلب أو مشاكل الصمامات.

 

أعراض ضعف عضلة القلب

لا تظهر الأعراض عادةً في حالة الضعف الطفيف الذي لا يؤثر بشكل كبير على كفاءة القلب، ومع تطور الحالة تبدأ بعض الأعراض في الظهور، منها:

  • الشعور بالإرهاق الدائم وانخفاض الجهد.
  • خفقان القلب أو زيادة سرعة دقاته.
  • الشعور بثقل على الصدر يولد شعورًا دائمًا بعدم الراحة.
  • الشعور بالدوار بين الحين والآخر.
  • صعوبة التنفس أوقات العمل أو أوقات الراحة.
  • كحة نابعة من الصدر غير مصحوبة ببلغم.
  • احتباس السوائل في الجسم وخاصةً في البطن والساقين.

 

علاج ضعف عضلة القلب

يتطلب علاج ضعف عضلة القلب السيطرة على الأمراض والعادات الخاطئة التي تُزيد الحالة سوءًا، بالإضافة إلى المتابعة مع الطبيب الذي يصف أدوية معينة تُزيد من كفاءة القلب وتُحسن تدفق الدم في جميع أجزاء الجسم وتقي من تكون الجلطات. ويحتاج المريض أحيانًا إلى زرع أجهزة تعمل على تنظيم ضربات القلب. بالإضافة إلى العلاج الجراحي أو جراحة القلب المفتوح التي يلجأ إليها الطبيب في الحالات المتقدمة.

 

الوقاية من ضعف عضلة القلب

  • البعد عن المشروبات الكحولية والمواد المخدرة.
  • تناول غذاء صحي غني بجميع العناصر الغذائية.
  • المُحافظة على وزن مثالي.
  • ممارسة رياضة المشي بشكل منتظم.
  • السيطرة على ضغط الدم والكوليسترول والسكري واضطرابات الغدة الدرقية.
  • النوم عدد ساعات كافية ليلًا.
 
السابق
تقشر الجلد حول الأظافر
التالي
طريقة سلق الشمندر

اترك تعليقاً