صحة

أعراض متلازمة توريت

أعراض متلازمة توريت

متلازمة توريت هو إضطراب عصبي ينتُج عنه بعض التشنجات الحركية والصوتية بنسب متفاوتة، وسُمي بهذا الاسم نسبة للطبيب الفرنسي جورج جايلز دو لاتوريت الذي شخّص هذا المرض لسيدة بعام 1885. وتظهر متلازمة توريت عادةً في مرحلة الطفولة بداية من عمر سنتين إلى 8 سنوات، وتكون حركات لا إرداية فلا يستطيع الطفل السيطرة عليها مثل ترميش العينين، أو تكرار بعض الكلمات. وقد إقترن إسمها بالمتلازمة، لأنها عبارة عن أي لزمة تصاحب الإنسان بشكل متكرر ولا يستطيع التخلص منها، وبطبيعة الحال تختلف أعراض متلازمة توريت من طفل لآخر، ومن المؤسف أنها توثر على ثقة الطفل وعلاقته بأصدقائه وعائلته، وأحيانًا تؤثر على قدرات الأطفال في التعلم نظراً لتسببها في إحراجهم. جدير بالذكر أن الأطفال الذين يعانون من متلازمة توريت لا يوجد لديهم أي خلل ذهني ويسيرون في المستوى الطبيعي للذكاء مثل أقرانهم.

 

أنواع متلازمة توريت

  • حسب النوع: فقد تكون عبارة عن تكرار صوت أو حركة.
  • حسب المدة: فمنها يظهر بشكل مؤقت ومنها ما يستمر لفترات طويلة أو قد يُحتمل إستمراره مدى الحياة؛ ففي حالة إستمرارها مدة تتراوح بين شهر إلى سنة تكون حالة مؤقتة، بينما إستمرارها لأكثر من سنة معناها أنها حالة مزمنة.

 

أنواع تشنجات متلازمة توريت

  • تشنجات بسيطة: وعادة تكون حركات قصيرة ومتكررة تأتي بشكل مفاجئ لأعضاء محددة من جسم الطفل.
  • تشنجات معقدة: تنال من مجموعة كبيرة من أعضاء الجسم وتستمر لأوقات أطول وتكون حركات متناسقة بعض الشئ.

 

كيف تتأكد من أن طفلك يُعاني من متلازمة توريت

  • أن يكون الطفل لم يتجاوز مرحلة المراهقة 18 سنة.
  • أن يقوم بتكرار بعض الحركات أو الأصوات بشكل مستمر.
  • أن يعاني من أكثر من لازمة بنفس المرحلة، فعلى الأقل يمكننا القول بأن الطفل يعاني من متلازمة توريت في حالة كان يعاني من 3 لازمات حركية وواحدة صوتية، أو العكس.
  • أن تحدث له التشنجات اللاإرادية عدة مرات يومياً ويتم تكرارها كل يوم على نفس الوتيرة.
  • أن لا تنقطع مدة التشنجات لأكثر من 3 أشهر.
  • أن تستمر لأكثر من سنة.

 

أعراض متلازمة توريت

  • يشعر المريض بحاجة مُلِحة لتنفيذ حركة أو خروج صوت، ولا يشعر بالارتياح إلا في حالة الإنتهاء منه، وكأنه شيئاً مُعلق بحلقه.
  • يشعر المريض قبل حدوث التشنج أو الصوت بأنه سيحدث والرغبة الملحة التي يشعر بها لإخراجه قد تشبه الشعور بالحاجة لحك الجلد مثلًا.
  • في حالة المحاولة لتقنين تلك الحركات أو منعها حتى ولو لفترات قليلة يتسبب ذلك في ضغط نفسي وعصبي كبير لدى الطفل.
  • تتكرر تلك التشنجات الحركية عادةً في المواقف المملة التي يمر بها الطفل خاصةً إذا كان لم يجد من يصادقه بتلك الفترة، فمثلا تبدو واضحة في عيادات الأطباء، أو التجمعات الهادئة، ولكن لابد من ملاحظتها بالمنزل حتى نتمكن من قول أنه مصاب بمتلازمة توريت.
  • تختلف الأعراض من طفل لآخر واحياناً تختلف عند نفس الطفل بين فترة وأخرى.
  • ينتشر المرض عند الأطفال الذكور أكثر منه عند الإناث، وتُعتبر المدة الأشهر لظهور المتلازمة في السن ما بين 3 إلى 9 سنوات.

 

أكثر حركات متلازمة توريت إنتشاراً

  • دوران العين.
  • ترميش العينين.
  • القفز.
  • حركات عضلات الوجه.
  • هز الأكتاف.
  • حركة الاستنشاق.
  • نحنحة الحنجرة.
  • الدوران حول الذات.
  • محاولات لمس الأشياء والأشخاص بشكل مستمر.

 

علاج متلازمة توريت

لا توجد أدوية معينة يتناولها الأطفال فيتحولون للشفاء، كل ما في الأمر هي مسألة وقت ويتحسن وضع الطفل بمجرد تقدم عمره، إذ تختفي أعراض متلازمة توريت واحدة تلو الأخرى حتى ينعدم وجودها بمجرد وصوله لسن المراهقة. ولكن لحين بلوغه سن المراهقة يمكن إتباع ثلاث أنواع من العلاج النفسي والسلوكي والعقلي:

  • العلاج النفسي: بطبيعة الحال، مجرد التأقلم مع أعراض متلازمة توريت يُعد في حد ذاته بداية العلاج النفسي، إذ يساعد في علاج بعض المشاكل النفسية الأخرى التي تطرأ على الطفل بسبب معاناته من المتلازمة مثل فرط النشاط، والاكتئاب، والهواجس، مع اضطراب نقص الانتباه أو القلق.
  • التحفيز العميق للعقل (DBS): والذي يساعد في الحد من التشنجات اللاإرادية الشديدة التي قد لا تستجيب لأنواع العلاجات الأخرى. وتتضمن فكرة التحفيز العميق زرع جهاز طبي يعمل ببطارية في الدماغ لتوصيل التحفيز الكهربائي للمناطق المستهدفة المتحكمة في حركة الطفل، لكنها طريقة علاجية في بداية خطواتها الأولى وتحتمل التعديل مُستقبلًا.
  • العلاج السلوكي: تساعد طرق العلاج السلوكية على التقليل من التشنجات اللاإرادية، وتكون عبارة عن تمرينات تعكس العادات وتراقب التشنجات وتُعلّم الاطفال التحرك بشكل يتعارض مع التشنجات الحركية، ونفس الأمر مع الأصوات.
 
السابق
فوائد الفحم النشط للبشرة
التالي
طريقة عمل الممبار المصري

اترك تعليقاً