آثار

ما هو أكبر معبد في العالم

المعبد

المعبد هو المكان المُخصص للعبادة قديمًا، ويتميز بامتلاكه العديد من الأشكال، بدءًا من الأماكن المفتوحة البسيطة، وحتى الأبنية المُعقدة. ويختلف مسمى مكان العبادة من ثقافة لأخرى، حيث يُسمى مسجد أو جامع في الثقافة الإسلامية، بينما يُسمى كنيسة في الثقافة المسيحية.

 

أكبر معبد في العالم

أكبر معبد في العالم هو معبد الكرنك الموجود في مدينة الأقصر جنوب جمهورية مصر العربية، وقد اعتُبِر هذا المعبد أكبر المعابد وأعظمها في العالم نظرًا لكثرة الإضافات والتوسعات التي أضيفت إليه على مدار سنوات طوال.

ويمكن اعتبار معبد الكرنك سجِلًّا تاريخيًّا هامًّا، إذ أنَّه يُعبِّر عن تاريخ الحضارة المصريَّة القديمة ابتداءً من عصر الدولة الوسطى حتى حكم البطالمة لمصر، أي على مدار ما يقرب من ألفي عام تقريبًا، فقد كان كل ملك من ملوك هذه الحقبة الزمنية يُضيف شيئًا إلى المعبد، إرضاءً لآلهة وكهنة مصر، تمشيًا مع السياسات التي كانت متبعة في ذلك الوقت.

وهو عبارة عن مُجمَّع من المعابد التي شُيِّدت خصيصًا للإله آمون وزوجته موت وإبنهم خونس، ثم كانت الوسيلة الوحيدة للتقرُّب للآلهة بعد ذلك هي أن يُقيم الحاكم في ذلك المعبد صرح أو مسلَّة، أو يُضيف صالة أعمدة، ومن ثمَّ أصبح المعبد بهذه الضخامة، بفضل ما قد أُضيف إليه من إضافات عشوائيَّة من الملوك الذين رغبوا في المساهمة في توسِعته في عصور مُختلفة.

وتضم معابد الكرنك عشرة صروح، ستة منها على محور شرق غرب، وأربعة على محور شمال جنوب، بالإضافة إلى معبد رمسيس الثالث، وصالة الاحتفالات الخاصة بالملك تحتمس الثالث، وحديقة آمون، وحجرة الأجداد، والبحيرة المقدسة، والمتحف المفتوح الذي يضم مقاصير سنوسرت الأول، وأمنحوتب الأول، وحتشبسوت وتحتمس الرابع، ومجموعة تماثيل للإلهة سخمت، وعناصر معمارية أخرى، وتقف في معبد الكرنك مسلتان، إحداهما للملكة حتشبوت، والأخرى للملك تحتمس الأول.

 

وفيما يلي أمثلة لبعض الملوك ممن يَذكر التاريخ لهم ما أضافوه من أبنية وصروح إلى معبد الكرنك:

  • الملك أمنحوتب الأول: ينتمي الملك أمنحوتب الأول إلى الأسرة الثامنة عشر، وهو أول من قرر إعادة بناء معبد للإله آمون في نفس المكان الذي كان يوجد فيه المعبد من أيام الدولة الوسطى.
  • الملكة حتشبسوت: ثم جاءت الملكة حتشبسوت لتُحدِث بعض التغيُّرات على معبد الكرنك، وأمرت بتشييد بعض المقاصير، وأضافت ما يُعرف بالصرح الثامن.
  • الملك تحتمس الثالث: كما أضاف تحتمس الثالث بعض المقاصير، وأحاط مسلة حتشبسوت بالمباني، ثم أضاف صرحين جديدين، وهما ما عُرِفا باسم الصرح السادس والصرح السابع، علاوة على بعض الإضافات الأخرى.
  • امنحوتب الثالث: ثم جاء الملك أمنحوتب الثالث ليُضيف صرحًا جديدًا، معروف باسم الصرح الثالث، ولكنه هُدِم بعد ذلك. ومن المحتمل أن أمنحوتب الثالث يكون هو من بدأ في إقامة طريق الكباش الذي يُميِّز المعبد.

 

 
السابق
تساقط شعر القطط
التالي
الأنيميا عند الأطفال

اترك تعليقاً