أعلام ومشاهير

ألبرت أينشتاين

ألبرت أينشتاين هو عالم فيزيائي وُلد بألمانيا، وحصل على الجنسيتين السويسرية والأمريكية. ذاع صيته عالميًا لإنجازاته الرائدة ذات التأثير الجذري، والتي أدت إلى حصوله على جائزة نوبل سنة 1921 م. أُشتهر بلقب أبو النسبية لإنشائه نظريتي النسبية الخاصة والعامة، وهما حجر الأساس لنظرية النسبية الحديثة.

 

نبذة عن حياة ألبرت أينشتاين

وُلد أينشتاين بمدينة أولم الألمانية سنة 1879 م. ونشأ في أسرة يهودية عاملة؛ حيث عمل والده في بيع الريش، ثم عمل في إدارة ورشة صغيرة لتصنيع الأدوات الكهربائية بدعم ومساعدة زوجته. ونشأ أينشتاين في ظل هذه الظروف المتواضعة التي ساهمت في إشعال فتيل شغفه بالهندسة الإقليدية، والمفاهيم الرياضية المعقدة، والطبيعة.

ثم تبنى أينشتاين من قبل اثنين من أعمامه، وقد تابعا تنمية ما بدأه والداه بامداده بكتب في تخصصي العلوم والرياضيات. وانتقل إلى مدينة بافيا الإيطالية مع أسرته نتيجة لمواجهتها صعوبات مادية.

عانى أينشتاين في طفولته المبكرة من تأخر في التحدث والمشي، وواجه صعوبات في تعلم الكتابة في بداية مسيرته التعليمية. إلا أنه استطاع التغلب على هذه الصعوبات وأنهى تعليمه الإعدادي بمدرسة كاثوليكية، وهناك تعلم العزف على الكمان الذي مارسه كوسيلة للاسترخاء وصقل قدرته على الإنجاز إلى أن ضعفت قدرته على التحكم في اليد اليمني بدقة خلال مرحلة الشيخوخة. وكان مولعًا بموسيقى كلًا من موزارت، وباخ.

بينما قضى المرحلة الثانوية بمدرسة بمدينة آروا السويسرية، وأتبع ذلك بالدراسة في جامعة زيورخ للعلوم التطبيقية، وتخرج منها سنة 1900 م.

 

حياة أينشتاين العملية

بدأ ألبرت أينشتاين حياته العملية ككاتب في مكتب تسجيل براءات الاختراع السويسري، إلا أن ذلك كان داعمًا له بمنحه الوقت لتطوير أفكاره والحصول على الدكتوراة سنة 1905 م عن موضوع مختص بأبعاد الجزيئات.

وفي نفس العام أيضًا كتب أربعة مقالات علمية كانوا دليلًا واضحًا على تفوقه، لأهميتهم في التأسيس للفيزياء الحديثة؛ فكانت أولى هذه الورقات عن ما يُسمى بالحركة البراونية، وسجل فيها عدة تنبؤات عن حركة الجسيمات عشوائية التوزيع في السوائل. بينما أدت ورقته الثانية عن المفعول الكهروضوئي لحصوله على جائزة نوبل. في حين أن الورقة الثالثة تناولت النظرية النسبية الخاصة.

وفي عام 1906 عمل أينشتاين كفاحص فني من الدرجة الثانية، إلى أن عينته جامعة بيرن السويسرية لإلقاء الدروس والمحاضرات. وقرر أينشتاين العودة إلى موطنه الأصلي ألمانيا، فرحل إلى مدينة برلين سنة 1914 م، إلا أنه أُضطر للرحيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1933م نتيجة لشدة غضب القوميين الألمان منه لأنه كان من معارضي الحرب. وهناك عمل في معهد الدراسات المتقدمة التابع لجامعة برينستون في نيوجيرسي.

 

إنجازات ألبرت أينشتاين

ساهمت إنجازات أينشتاين في تطور الكثير من المجالات مثل الطاقة النووية، واستكشاف الفضاء، وتطبيقات الضوء ، وغيرها، حيث يُمثل أبرزها:

  • دعم النظرية الذرية بالأدلة العملية.
  • تفسير حركة براون التي مكّنت العلماء من تحديد حجم الجزيئات.
  • شرح التأثير الكهروضوئي و نظريتي النسبية.

ونظرًا لذلك فاز أينشتاين بالكثير من الجوائز كوسام فرانكلين، ووسام كويكلي، وميدالية ماكس بلانك، والميدالية الذهبية للجمعية الفلكية الأمريكية.

 

وفاة ألبرت أينشتاين

  • تُوفي أينشتاين يوم 18 أبريل سنة 1955 بولاية نيوجيرسي لإصابته بتمدد الشريان الأورطي، وحُرق جثمانه.
  •  تولى الطبيب الشرعي توماس هارفي مسؤولية تشريح جسد أينشتاين، فقام بالحصول على مخه لإجراء الأبحاث دون الحصول على موافقة أسرة أينشتاين؛ بالرغم من مشاركة أينشتاين خلال حياته في دراسات عن العقل. ولاحقًا حُفظت بقايا عقل أينشتاين في المركز الطبي التابع لجامعة برينستون.
 
السابق
فوائد الثوم للضغط
التالي
ما هو نظام سكادا

اترك تعليقاً