تعليم

أنواع الإبداع

أنواع الإبداع

الإبداع هو نشاط ذهني راق ومتميز ناتج عن تفاعل عوامل عقلية، وشخصية، واجتماعية لدى الفرد بحيث يؤدي هذا التفاعل إلى إنتاجات أو حلول جديدة مبتكرة للمواقف النظرية أو التطبيقية في مجال من المجالات العلمية أو الحياتيةK وتتصف هذه المجالات بالحداثة، والمرونة، والأصالة، والقيمة الاجتماعية. وقد ميّز المفكرون بين أكثر من نوع من أنواع الإبداع وذلك وفق معايير وأسس محددة كمجالاته، وكذلك القرارات المتخذة وغيرها من الأسس.

 

مكونات الإبداع

  • الإنتاج الإبداعي (بالإنجليزية: Creative Products): يؤكد الكثير من العلماء أن الإبداع يقصد به الإنتاج بما يتميز به من صفات خاصة تميزه عن غيره من الإنتاجات الأخرى، لذا فإن الإبداع يمكن قياسه بكمية الإنتاج وصوره، وفي النهاية الإنتاج الإبداعي هو حاصل جمع تفاعل الفرد مع بيئته.
  • السيرورة الإبداعية (بالإنجليزية: Creative Process): هي شكل من أشكال النشاط الداخلي العقلي والنفسي المركب، وبموجب ذلك فإن السيرورة الإبداعية هي عملية معرفية ذهنية يكون الفرد فيها نشطاً منظماً للخبرات لكي يستجيب للموقف الجديد أو يتوصل لإنتاج شيء جديد وأصيل، ويمكن النظر إلى العملية الإبداعية على أنها اتحاد أفكار لم تكن مرتبطة ببعضها البعض من قبل.
  • الشخص المبدع (بالإنجليزية: Creative Person): إن العملية الإبداعية ليست منفصلة عن السمات العقلية والنفسية مثل الدافعية، والمزاج، والطبع، فالشخص المبدع ليس شخص ذو اختلاف نوعي عن غيره، بل يمكن النظر إليه بصفته فردًا يختلف عن غيره بمقدار انتظام وظائفه العقلية والنفسية بصورة تجعله قادراً على إبداع الجديد وتنميته، وكذلك في مقدار الأثر الذي يتركه هذا الانتظام على شخصية المبدع وبنائه النفسي والوجداني، أي مدى اندماج المبدع في تجربته الإبداعية واندماج خصائصه الشخصية بعمله الإبداعي.
  • الموقف الإبداعي (بالإنجليزية: Creative Situation): يقصد به البيئة والمناخ الإبداعي بما يتضمنه من ظروف ومواقف تسهل الإبداع، وذلك لأن الإبداع يرتبط بالموقف الذي يتفاعل معه الفرد ويظهر حلولًا غير مألوفة، أو يحول دون إطلاق طاقات الفرد الإبداعية.

 

مستويات الإبداع

  • الإبداع التعبيري: بقصد به تطوير فكرة أو نواتج فريدة بغض النظر عن نوعيتها أو جودتها مثل الرسومات العفوية للأطفال.
  • الإبداع المنتج: يشير إلى البراعة في التوصل إلى نواتج من الطراز الأول، إذ يطور الفرد طرقاً للحصول على إنتاج مكتمل مستخدمًا مواهبه واستعداداته التي نماها ليصل إلى مستوى عال من السلوك حتى ولو لم يكن أصيلاً بالنسبة لما يفعله الآخرين كتطوير لوحة فنية أو تطوير آلة موسيقية.
  • الإبداع التجديدي: يشير إلى القدرة على اختراق قوانين أو مبادئ، ويتطلب هذا المستوى القدرة على التصور التجريدي.
  • الإبداع التخيلي أو الفجائي: وهو أرفع المستويات السابقة وأندرها وأكثرها تجريداً ويتحقق فيه الوصول إلى مبدأ أو نظرية أو افتراض جديد كلياً.

 

أنواع الإبداع

أنواع الإبداع طبقاً للقرارات المتخذة

  • الإبداع الجماعي: يكون بمشـاركة أعضاء المنظمة لآراء العاملين فيها.
  • الإبداع الفردي: يكون صادر من الإدارة العليا.

أنواع الإبداع وفق مصدره

  • الإبداع الخارجي: يتمثل في حصول المنظمة على الأفكار من مصادر خارجية لها نشاط مماثل أو مراكز بحثية وغيرها.
  • الإبداع الداخلي: يعبر عن الإبداعات التي تتبناها المنظمة ويكون مصدر الأفكار فيها داخل المنظمة كالإدارة العليا والعاملين وأقسام المنظمة.

أنواع الإبداع وفق مجالاته

  • الإبداع التكنولوجي: ويرتبط بابتكار أداة جديدة أو وسيلة أو منتج جديد ويتبع ذلك تغيرات في التقنيات التي تستخدمها المنظمة.
  • الإبداع الإداري: يشير إلى التغيرات التي تحدث في الهيكل التنظيمي وعمليات المنظمة، ويدعم هذا النوع من الإبداع عملية توليد، وتسليم المنتجات.

أنواع الإبداع وفق نوع الأفكار الناتجة

  • الإبداع ذهني: وهذا النوع قائم على العقل؛ أي تكوين أفكار جديدة أو نظريات أو تأملات علمية سواء من حيث المضمون الداخلي أو المنتج الذي يعرض على نحو غير معتاد المعلومات والحقائق.
  • الإبداع العلمي: ولهذا النوع من الإبداع ثلاثة أشكال وهي؛ (1) الإبداع الكمي: وهو توسيع حسابي أو تصوري لظاهرة قائمة أو حالة موجودة. (2) الإبداع النوعي: ويقصد به توسع موضوعي أو التوسع في المضمون. (3) الإبداع الكمي/النوعي: ويقصد به التوسع في الشكل، إذ يؤثر تأثيراً كبيراً في البشرية لتحقيق كم أكبر من الإبداع.
  • الإبداع الذهني العلمي: ويعني امتزاج النظرية بالتطبيق في حالة توازن مرسوم بين الجانبين مثل الألحان الموسيقية.
 
السابق
ما هي حروف القلقلة
التالي
فوبيا النخاريب

اترك تعليقاً