الفاكهة والخضروات

أنواع البرقوق

أنواع البرقوق

البرقوق أو القراصيا (بالإنجليزية: Plum) هو ثمار صيفية لذيذة، تنتمي إلى الفواكه ذات النواة الحجرية التي تشمل كلًّا من المشمش والخوخ. يتميَّز بقشرته الملساء وحجمه المتوسط الذي يتفاوت تفاوتًا بسيطًا من نوع لآخر، كما يوجد بالألوان الأسود والأحمر والأصفر والأخضر والأرجواني. يُزرَع في العديد من دول العالم مثل الصين الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا ورومانيا، وتختلف أنواع البرقوق وفقًا لأماكن زراعته.

 

أنواع البرقوق

تتعدد أنواع البرقوق وتتنوع، إلا أنه من الممكن تقسيمها إلى ثلاثة أنواع رئيسية وفقًا لمواطنها الأصلية كالآتي:

  • البرقوق الأوروبي: موطنه الأصلي أوروبا، ويُعرَف أيضًا باسم “دوميستكاز”. يُعَد النوع الأكثر انتشارًا، ويتميَّز بحجمه المتوسط ولونه الذي يتراوح ما بين الأحمر والأزرق. ومن أشهر أنواعه ستانلي وكلاودي وبرادشو.
  • البرقوق الياباني: موطنه الأصلي الصين، ويُعرَف أيضًا باسم “سالسينا”. يُعرَف بحلاوة طعمه، وتتنوع ألوانه ما بين القرمزي والأصفر والبنفسجي. ومن أشهر أنواعه الشيرو والأبندانس.
  • البرقوق الأمريكي: موطنه الأصلي أمريكا الشمالية، ويتميَّز بقدرته على النمو في درجات الحرارة المنخفضة التي لا يتحملها أي من البرقوق الياباني أو الأوروبي. ومن أشهر أنواعه مونيتور ودي سوتو وجولدن بيوتي.

 

القيمة الغذائية للبرقوق

تتميَز أنواع البرقوق المُختلفة بارتفاع قيمتها الغذائية؛ نظرًا لاحتوائها على كل من الكالسيوم والمغنيسيوم والبوتاسيوم والفوسفور والحديد والصوديوم والزنك، إلى جانب البروتينات والألياف الغذائية والسكريات، فضلًا عن بعض الفيتامينات مثل فيتامين ب المتمثل في الثيامين (ب1) والريبوفلافين (ب2) والنياسين (ب3)، وفيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ك وفيتامين هـ.

 

فوائد البرقوق

يعود محتوى البرقوق من العناصر الغذائية بالكثير من المنافع الصحية على الإنسان، في حالة تناوله باعتدال، ومن أهم فوائده أنه:

  • يُساعد على الهضم: إذ أنه يحتوي على الألياف الغذائية التي تعمل بفاعلية على تحسين عملية الهضم وتنظيف القولون وعلاج الإمساك.
  • يحمي الأعصاب: فهو معروف بقدرته على حماية الأنسجة العصبية من التلف وتعزيز قدرتها على القيام بوظائفها، وذلك بفضل ما يحتوي عليه من المغنيسيوم وفيتامين ب.
  • يقوي المناعة: وذلك لحتوائه على وفرة من فيتامين ج الذي يعمل على حماية الجسم من الأمراض المُعدية،كما يُساعد في علاج نزلات البرد والإنفلونزا.
  • يُعالج الأنيميا: إذ يجعله محتواه من الحديد وفيتامين ج وفيتامين ب علاجًا مثاليًّا وفعَّالًا للأنيميا والوقاية من الإصابة بها.
  • يقوي العظام: إذ تحتاج عظام الجسم إلى مجموعة من العناصر الغذائية على رأسها الكالسيوم والمغنيسيوم لكي تحتفظ بكثافتها وقوتها، وهو ما يُمكن الحصول عليه بالاستهلاك المنتظم لثمار البرقوق.
  • يمنع التوتر: فقدرته على حماية الجهاز العصبي تجعل تناوله يُساعد بشكل ملحوظ على تهدئة الأعصاب والتخلص من القلق والتوتر.
  • يفيد البشرة: فهو يحتوي على العديد من العناصر الغذائية مثل الزنك والحديد وفيتامين أ وفيتامين ج وفيتامين هـ، وجميعها تعمل بشكل فعال على نضارة البشرة ونقائها وحيويتها.
  • يُفيد الشعر: إذ أنه يمد الشعر بكل ما يحتاجه من عناصر غذائية لازمة للحصول على فروة رأس صحية وشعر قوي.

 

أضرار البرقوق

على الرغم مما يقدمه البرقوق من فوائد صحية عظيمة لمتناوليه، إلا أن احتوائه على الأوكسالات، تجعل الإفراط في تناوله يُشكل خطرًا على كل من لديه استعداد لتكون حصوات الكلى؛ ومن ثَمَّ يُنصَح دائمًا بالاعتدال في تناوله.

 
السابق
طريقة عمل دجاج تكا
التالي
قانون فاراداي

اترك تعليقاً