العناية بالذات

أنواع البشرة وصفاتها

أنواع البشرة وصفاتها

مع انتشار مستحضرات العناية بالبشرة وكثرة أنواع المكياج، أصبح معرفة نوع البشرة من الأمور الضرورية، إذ يؤدي استخدام المنتجات غير المناسبة لنوع البشرة إلى نتائج غير مرغوب فيها، سواء من حيث مظهر البشرة أو صحتها. ومن هنا تأتي أهمية الحديث عن أنواع البشرة وصفاتها لتتمكَن كل فتاة من التعرف بنفسها على نوع بشرتها، وتفهم متطلباتها من العناية، لتنعم ببشرة مثالية خالية من الشوائب.

 

أنواع البشرة وصفاتها

عند الحديث عن أنواع البشرة وصفاتها نجدها تنقسم إلى أربعة أنواع هي: البشرة الجافة، والبشرة العادية، والبشرة الدهنية، والبشرة المُختلَطة. ويتميَّز كل نوع بشرة بشكله العام وصفاته والمشاكل التي قد يتعرَّض لها، ومن ثَم فلكل نوع أساليب العناية الخاصة به، وهو ما سنتحدَّث عنه بالتفصيل.

 

صفات البشرة الجافة

البشرة الجافة هي البشرة التي لا تفرز نسبة الدهون الطبيعية اللازمة لترطيبها، لذا تتمثل صفات البشرة الجافة في:

  • تبدو مشدودة دائمًا.
  • سريعة التهيج والاحمرار فور تعرضها للشمس أو الهواء الشديد.
  • تتحسس بسرعة فور استخدام أي من مساحيق التجميل أو مستحضرات العناية بالبشرة غير المناسبة.
  • يظهر عليها التجاعيد والشقوق والخطوط التعبيرية في سن مبكر.

العناية بالبشرة الجافة

تحتاج البشرة الجافة إلى:

  • الترطيب اليومي باستمرار.
  • تناول الكثير من الماء على مدار اليوم.
  • مراعاة استعمال مستحضرات العناية الخاصة بالبشرة الجافة، التي تعتمد على أساس كريمي للحد من الجفاف.
  • عدم التهاون في وضع واقِ الشمس المناسب لنوع البشرة قبل التعرُّض للشمس.
  • عدم استخدام الصابون العادي على البشرة، والحرص على تنظيفها بغسول وجه خاص بالبشرة الجافة.

 

صفات البشرة العادية

عند الحديث عن البشرة العادية وصفاتها، نجد أنها البشرة الأكثر مثالية، إذ تفرز تلك البشرة كمية معقولة من الدهون اللازمة لترطيبها، فتبدو كالتالي:

  • بشرة ملساء ونضره.
  • خالية من الحبوب والبثور.
  • تظهر عليها الخطوط التعبيرية في وقتها الطبيعي، ويختلف الأمر باختلاف سبل العناية.

العناية بالبشرة العادية

تحتاج البشرة العادية إلى بعض العناية لتظل مُحتفظة برونقها ونضارتها، وتتمثل تلك العناية في:

  • ترطيب البشرة بكريمات الترطيب المناسبة للبشرة العادية.
  • الحرص على استخدام كريم حماية مناسب قبل التعرض للشمس.
  • تنظيف البشرة جيدًا قبل النوم.
  • شرب الكثير من الماء على مدار اليوم.

 

صفات البشرة الدهنية

البشرة الدهنية هي البشرة التي تُفرز الغدد الدهنية الموجودة بها نسبة عالية من الدهون، تفوق حاجة البشرة الطبيعية، فتبدو صفاتها كالتالي:

  • تبدو البشرة الدهنية لامعة مُعظم الوقت.
  • يتأخَّر ظهور التجاعيد أو تشققات الوجه عليها.
  • إلا أنها تُعاني من الرؤوس السوداء والحبوب والبثور.
  • يصعُب ثبات المكياج لفترة طويلة على البشرة الدهنية، لأن الإفرازات الدهنية تتُلِف منظره عادةً.

العناية بالبشرة الدهنية

تتمثل العناية بالبشرة الدهنية في اتباع بعض الإجراءات الروتينية، والتي تتمثَّل في:

  • التنظيف الجيد والعميق للبشرة مرتين أسبوعيًّا على الأقل لإزالة الدهون الزائدة والجلد الميت، وتنظيف المسام.
  • تنظيف البشرة بشكل يومي بالغسول المناسب.
  • استعمال كريم واقِ الشمس ومستحضرات التجميل المناسبة للبشرة الدهنية، والتي تعتمد على أساس مائي.

 

صفات البشرة المختلطة

البشرة المُختلطة هي البشرة التي تجمع بين نوعين من أنواع البشرة هما البشرة الجافة التي تبدو في جانبي الوجه والرقبة، والبشرة الدهنية التي تبدو في منطقة الأنف والجبهة، ومن أهم صفاتها:

  • تنتشر بعض الرؤوس السوداء في منطقة الأنف.
  • تظهر بعض البثور على الجبهة.
  • تبدو منطقة الأنف والجبهة (حرف T) لامعة دونًا عن بقية الوجه.
  • يبدو الخدان مشدودين ومتوردين، ولا تظهر عليهما أي من هذه البثور.

العناية بالبشرة المختلطة

تحتاج البشرة المُختلطة إلى عمل تنظيف عميق للجزء الدهني بها، عن طريق عمل صنفرة مرة أو مرتين أسبوعيًّا، كما يجب ترطيب الأماكن الجافة لحمايتها من التجاعيد. ويوجد لها مستحضرات خاصة للعناية، يجب الحرص على استعمالها.

 

العوامل التي تؤثر على صحة البشرة

على الرغم من اختلاف أنواع البشرة وصفاتها يوجد مجموعة من العوامل التي تؤثِّر بشكل مباشر على مظهر أي بشرة ونضارتها، ومن أهم هذه العوامل:

  • الحالة النفسية؛ إذ يُسبب سوء الحالة النفسية إجهاد البشرة وظهور البثور والحبوب عليها، كما أن الاستمرار تحت ضغط نفسي يُعجل من ظهور التجاعيد. على عكس الحالة النفسية الجيدة التي تُضفي على البشرة حيوية وإشراق.
  • تناول الماء؛ فتناول قدر كافٍ من الماء على مدار اليوم يمنح خلايا البشرة الترطيب الداخلي الذي يحول دون تلف تلك الخلايا، مما يؤخِّر علامات التقدم في السن، فتبدو البشرة أكثر شبابًا.
  • نوعية الغذاء، فلا شك أن البشرة الصحية تتطلَّب تناول غذاء صحي، يحتوي على مجموعة من العناصر الغذائية، مثل فيتامين أ وفيتامين هـ وفيتامين ج وغيرها.
  • التعرُّض للشمس؛ إذ يُعجِّل التعرض بكثرة لأشعة الشمس من ظهور التجاعيد على البشرة والتهابها، ولتفادي تلك المُشكلة، تُستعمل كريمات الحماية من أشعة الشمس.
  • التلوث؛ فالفتيات المتواجدات في بيئة ملوثة عادةً ما تتلف بشرتهن وتكثُر مشاكلها مُقارنةً بالفتيات المتواجدات في بيئة أقل تلوثًا.
 
السابق
متى يجب على المرأة الغسل
التالي
علاج ديسك الظهر

اترك تعليقاً