حيوانات ونباتات

أنواع الصبار

أنواع الصبار

الصبار هو عبارة عن نبات صحراوي معمر، يُزرع في مناطق مُتفرقة من العالم، وخاصة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من القارة الأفريقية، وهو من النباتات المعروفة بقدرتها على تحمل أكبر قدر من الحرارة والجفاف على عكس مُعظم النباتات الأخرى.

 

أنواع الصبار

تتباين أنواع الصبار وأشكاله تباينًا كبيرًا، إلا هناك بعض الأنواع هي الأكثر انتشارًا وتداولًا، نذكر منها:

  • الألوفيرا: هو عبارة عن نباتات أوراقها طويلة ومسننة بشكل ملحوظ من نهايتها، يتراوح طول الأوراق من 20 إلى 30 سم في حين أن سيقانها تنمو حتى يصل طولها إلى متر أو أكثر. وتتميَّز أزهاره بأحجامها الصغيرة ولونها الأصفر.
  • الصبار الأفريقي: يُشبه الألوفيرا إلى حد كبير، إلا أن أوراقه أقصر قليلًا، ولونها أخضر يشوبه بعض الحمرة، كما أن أزهاره تبدو برتقالية اللون.
  • الصبار الأسيوي: وهو من الأنواع الضخمة، التي يبلغ طول سيقانها حوالي 3.5 متر، وكذلك أوراقه التي يصل طولها إلى 60 سم وعرضها 4 سم. وينمو له أزهار صغيرة تبدو بيضاء أو برتقالية.
  • عمة القاضي: وهو من أشهر نباتات الصبار التي تُستخدم في الزينة، إذ يتميز بشكله الكروي وأشواكه القوية، بالإضافة إلى أزهاره حمراء وصفراء اللون.
  • فيورسيريا: هو من أنواع الصبار التي تتميَّز بسيقانها القصيرة جدًّا وأوراقها الطويلة والعريضة، ولها أزهار طويلة بيضاء اللون.

 

كيف يتحمل الصبار قلة المياه

من المعروف أن النباتات، شأنها شأن غيرها من الكائنات الحية، لا يُمكنها العيش دون ماء، وأن حاجتها إلى الماء تبدو قوية ومنتظمة وإلا ذَبُلت وماتت. لكن نبات الصبار يُبدي عكس ذلك تمامًا؛ إذ ينمو ويترعرع بالقليل فقط من الماء، وقد يؤدي ريه على نحو متتالٍ إلى نتائج سلبية. فاقتضى الأمر معرفة وصفه من الناحية التشريحية للوقوف على كيفية تحمله للجفاف، وقد تبين أنه يمتلك أكثر من وسيلة تُساعده على ذلك، منها:

  • وُجِد أن الأشواك الموجودة على أوراقه تحميه من التعرض المباشر لأشعة الشمس، مما يجعله أكثر تكيُّفًا مع مناخ الصحراء الحار.
  • كما وُجِد أن جذوعه يُمكنها تخزين الماء بداخلها على نحو جيد، فتبدو متضخمة في حالة امتلائها، ثم تنكمش إذا ما قلَّ الماء الموجود بها.
  • أما الجذور، فهي إما أن تكون ضاربة إلى أعماق بعيدة من التربة، بحيث يُمكنها الوصول إلى المياه الجوفية الموجودة في باطن الأرض، أو تمتد أفقيًّا لمسافات كبيرة، لتمتص أكبر قدر ممكن من مياه الأمطار حال سقوطها.
  • هذا بالإضافة إلى تلك المادة الشمعية التي تُغطي الأوراق، فتحول دون تبخر المياه الموجودة بها، وتُساعد أيضًا على سرعة انزلاق مياه الأمطار من عليها لتنزل إلى التربة وتقوم الجذور بامتصاصها.

 

فوائد الصبار

يُعَد هذا النبات من النباتات المعروفة منذ القِدم بفوائدها العلاجية، إذ أمكن استخدام الهُلام الموجود داخل أوراقه في علاج الحروق وغيرها من الأمراض الجلدية، وترطيب البشرة والشعر، والحفاظ على شباب وحيوية كل منهما. كما استُخدِم كملين ومُهدِّئ لقرحة المعدة في بعض الأحيان، حتى أن الكثير من شركات الأدوية ومستحضرات التجميل تجعل منه مُكونًا أساسيًّا للعديد من منتجاتها.

 
السابق
طريقة عمل التميس
التالي
كيفية التعامل مع مشكلة السرقة عند الأطفال

اترك تعليقاً