صحة

أنواع الصداع

الصداع هو ألم في الرأس، وله أكثر من 200 نوع مُختلفة الأسباب، والأعراض، وطرق العلاج. ويتم تشخيص أنواع الصداع المُختلفة بالفحص السريري، وإجراء عِدة فحوصات طبية وِفقًا لإرشادات الطبيب لكل حالة مثل: تحليل صورة الدم الكاملة، والكشف الإكلينيكي لقاع العين، والأشعة المقطعية على المخ، وقياس مستوى كُلًا من السكر والضغط.

 

أنواع الصداع

بالرغم من كثرة أنماط الصداع إلا أنه يمكن تقسيمها إلى نوعين أساسيين هما:

1. الصداع الأولي، ويشمل:

  • الصداع التوتري: هو أكثر الأنواع إنتشارًا، ويتميز بأنه غير مموضع، وثابت في الشِدة، وعادةً لا يكون مصحوبًا بأعراض أخرى كالإضطرابات البصرية. ويُقسّم إلى نمطين أساسيين هما: الصداع التوتري العرضي، والصداع التوتري المزمن الذي يتميز بالتعرض لنوباته لمدة تزيد عن 15 يوم في الشهر لمدة 3 أشهر على الأقل.
  • الصداع النصفي (الشقيقة): يُعد ثاني أكثر الأنواع شيوعًا. يتسِم بأنه ألم نابض في أحد جانبي الرأس، مُستمر لفترة طويلة نسبيًا، ويزيد مع مُمارسة الأنشطة الحركية، والتعرض للضوء والضوضاء. وله نمطان هما: الصداع النصفي من دون هالة، والصداع النصفي المصحوب بالجبهة.
  • الصداع العنقودي: هو ألم متكرر في الرأس خلال فترة محددة تمتد من أسبوعين إلى 3 أشهر مثل: أحد فصول السنة، حيث يصاب المريض بنوبات يتراوح عددها من 1- 3 يوميًا في هذة المدة، ويتراوح وقت كل نوبة من 15 دقيقة إلى 3 ساعات، وتكون النوبات الليلية أكثر حِدة من النهارية، وفي بعض الحالات لا يمر المريض بفترات الألم لعدة سنوات.
  • متلازمة الصداع المختلط: تُعبر عن إصابة المريض بالصداع النصفي، والصداع المختلط.

 

2. الصداع الثانوي

يَشمل جميع أنواع الصداع التي تُمثل عرض لمرض آخر كاضطرابات الجهاز التنفسي، أو البصري، لذا يَرتكز التعامل معها على عِلاج المرض المُسبب لها.

 

علاج الصداع

  • أدوية تخفيف الألم (المُسكّنات): وهي أحد أنواع مضادات الإلتهاب غير الاسترودية التي تُستخدم في علاج العديد من الأمراض ، ويمكن إستخدامها في تلك الحالة لتخفيف ألم الصداع النصفي أثناء النوبات.
  • الأدوية الوقائية: تلك التي تُستخدم بانتظام من قبل المريض وتُساعد بشكل أساسي إذا تم تناولها بانتظام ويوميََا على تقليل نوبات التعرض للشقيقة أو الصداع.
 
السابق
دول شبه الجزيرة الكورية
التالي
طريقة عمل الكسكسي

اترك تعليقاً