الأسرة والمجتمع

أنواع العنف ضد المرأة

تُعرّف الأمم المتحدة العنف ضد المرأة بأنه السلوك الممارس ضد المرأة والمدفوع بالعصبية، والذي يؤدي إلى إلحاق الضرر أو الأذى بها، سواء على الصعيد النفسي أو الجسدي أو الجنسي، وهناك من اختصر تعريفه في أنه انتهاك واضح وصريح لحقوق الإنسان.

 

أنواع العنف ضد المرأة

يؤكد علماء النفس على أن العنف ضد المرأة يظهر من خلال العديد من الأشكال والصور، ومن أهم هذه الأشكال ما يلي:

  • العنف الجسدي: ويقصد به الإيذاء الجسدي الذي يقع على المرأة سواء كان الإعتداء بالضرب أو غيره، كما يشمل العنف الجسدي جرائم الشرف التي تتهم بها المرأة. وهو من أكثر الأنواع انتشاراً، وينتج عنه العديد من الآثار السلبية الجسدية والنفسية على المرأة، وأحياناً تصل المخاطر الصحية لهذا النوع من العنف إلى حد التشوهات أو الوفاة.
  • العنف اللفظي: وهي عبارة عن ألفاظ مهينة أو كلمات تنتقص من قدر المرأة، ويشعرها بالإهانه وسوء المعاملة، كما يشمل هذا النوع أيضاً العنف النفسي، والذي ينعكس بشكل سلبي على الحالة النفسية للمرأة، وينتج عن هذا النوع من العنف الشعور بالحالة النفسية السيئة والشعور بالحزن والإكتئاب، وأحياناً قد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالإضطرابات النفسية التي تحتاج إلى الجلسات العلاجية.
  • العنف الجنسي: وهذا النوع من العنف يشمل التهديد أو التحرش الجنسي أو الإغتصاب أو العنف أثناء ممارسة الجنس، وعادة ما يقوم الزوج بهذه الأفعال، وينتج عنها العديد من الآثار الضارة على المرأة، قد تصل أحياناً إلى حد الإصابة بالاضطرابات النفسية مثل نوبات من الخوف والهلع والإكتئاب.
  • العنف الإقتصادي: وهذا النوع من العنف تتعرض له المرأة على يد أحد أفراد الأسرة، وعادة ما يكون في صورة عدم حصولها على الاستقلال المادي كأي شخص آخر، وله العديد من الأشكال من بينها عدم حصول المرأة على حقها في العمل أو التعليم أو التدريب، واقتصار حقوق المرأة على العمل في المنزل.

 

الأضرار الناتجة عن ممارسة العنف ضد المرأة

حقيقة الأمر أن الأضرار والآثار السلبية الناتجة عن ممارسة العنف ضد المرأة، لا تقتصر على المرأة فحسب، بل تشمل البيئة المحيطة بها من أفراد، من أبرز هذه الأضرار ما يلي:

  • الأضرار الصحية: وهي تقتصر على المرأة نفسها، وعادة ما تظهر في صورة جروح أو كدمات، بالإضافة إلى إضطرابات في العديد من الأعضاء بالجسم، مما ينعكس بشكل مباشر في صورة عدم القدرة على الحركة، وقد تصل هذه الآثار إلى حد الوفاة أو التشوهات في بعض الأحيان.
  • الأضرار النفسية: وتظهر الآثار النفسية للعنف النفسي في صورة الشعور بالإكتئاب والحزن، واحياناً إدمان المخدرات ومحاولات الانتحار نتيجة الضغوطات النفسية التي تنتج عن الإيذاء النفسي للمرأة، وقد ينعكس ذلك بشكل سلبي على الأطفال وأفراد عائلة المرأة.
  • الأضرار الإجتماعية: وتتمثل في الإضطرابات الأسرية، والتي بدورها تنعكس على الأطفال، وتظهر في صورة الإنطوائية وعدم الاستقرار النفسي عن الأطفال.
  • الأضرار الإقتصادية: وعادة ما تكون في صورة تكبد الأسرة المزيد من المسئوليات الإقتصادية لعلاج الأضرار الناتجة عن أي نوع من أنواع العنف السابقة، بالإضافة إلى أن منع المرأة من ممارسة حقها في العمل ينعكس بشكل سلبي على الدخل المادي للأسرة.

 

إحصائيات هامة عن العنف ضد المرأة

أعلنت منظمة الصحة العالمية على مجموعة من الإحصائيات التي تشير إلى حجم العنف ضد المرأة في العالم، وجاءت هذه الإحصائيات على النحو التالي:

  • أكثر من 35% من النساء حول العالم يتعرضن إلى العنف الجسدي، سواء على يد أحد الأشخاص المقربين مثل الأب أو الأخوة الذكور، بالإضافة إلى 30% من النساء يتعرضن إلى العنف الجسدي على يد الزوج.
  • أكثر من 7% من النساء حول العالم يتعرضن إلى العنف الجنسي مثل حوادث الإغتصاب وغيرها على يد أشخاص لا يعرفوهم أو تربط بينهم صلة.
  • حوالي 16% من النساء الحوامل يتعرضن إلى الولادة المبكرة نتيجة العنف الجسدي اللاتي يتعرضن له.

 

حلول للحد من العنف ضد المرأة

  • إضافة برامج تعريفية حول العنف ضد المرأة بالمناهج الدراسية، وكيفية التصدي له بشكل سليم.
  • سن القوانين الصارمة في العالم لمواجهة العنف ضد المرأة، وتطبيقها بشكل فعلي.
  • تقديم الدورات التدريبية والإعتراف بالمرأة كعضو فعال في المجتمع.
  • تعزيز مفهوم العلاقات الأسرية وتقديس هذا المفهوم في المجتمع؛ لخلق مناخ أسري يخلو من المشاكل.
 
السابق
طريقة عمل الحواوشي
التالي
أضرار ارتداء الملابس الضيقة

اترك تعليقاً