الكبد والمرارة

أنواع الفيروسات الكبدية

الكبد من أهم الأعضاء بجسم الإنسان، ويكتسب أهميته من الأدوار الحيوية التي يقوم بها هذا العضو؛ والتي من أهمها أنه يساعد على التخلص من السموم والمواد الضارة المتراكمة بالجسم، كما أنه العضو المسئول عن تحويل المواد الغذائية إلى طاقة، بالإضافة إلى دوره الهام في تنظيم مستوى السكر في الدم، وتحويل الأدوية والعقاقير من مواد سامة إلى مواد غير سامة ونافعة للجسم. وكغيره من الأعضاء، فإنه يتعرض للعديد من الأمراض المُختلفة التي تؤثر على مهامه ووظائفه، لعل أبرزها هي الفيروسات الكبدية.

 

أنواع الفيروسات الكبدية

إلتهاب الكبد الوبائي A

  • وهو من أشهر أنواع الإلتهابات الكبدية، ويعد فيروس HAV هو المسبب الرئيسي لهذا المرض، ويعد هذا المرض من الإلتهابات المزمنة التي تصيب الكبد، ولا ينتج عنه إلا أعراض مرضية بسيطة مثل الشعور بالغثيان وفقدان الشهية وارتفاع طفيف في درجة حرارة الجسم، ويظهر من خلال تحليل عينة من الدم.
  • كما ينتقل هذا المرض للأشخاص عبر الطعام والشراب الحاملين للفيروس، كما تزيد نسبة الإصابة به عند التعرض إلى فضلات الشخص المصاب.
  • والجدير بالذكر أن فترة حضانة هذا الفيروس في جسم الإنسان حوالي 30 يوماً.

 

إلتهاب الكبد الوبائي B

  • وهو أحد أشكال الإلتهابات الكبدية التي تصيب الإنسان، وينتج هذا المرض عن طريق دخول فيروس HBV بجسم الإنسان، وتظهر أعراض هذا المرض في صورة فقدان للشهية والشعور بالإرهاق، بالإضافة إلى ارتفاع في درجة حرارة الجسم، والشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • والجدير بالذكر أن أعراض هذا المرض لا تظهر إلا بعد مرور 6 أسابيع من الإصابة بالفيروس.
  • وتبلغ فترة حضانته في جسم الإنسان حوالي 60 يوماً.

 

إلتهاب الكبد الوبائي C

  • وهو من أكثر الأمراض التي تصيب الكبد شيوعاً، ويعد المسبب الرئيسي له هو فيروس HCV، وهو من أخطر الفيروسات التي تصيب الكبد، ويسبب ضمور كامل لخلايا الكبد.
  • تتمثل أعراض الإصابة بهذا الفيروس في صورة ضعف عام في الجسم، بالإضافة إلى الشعور بالغثيان والرغبة الدائمة في التقيؤ، والآلام الحادة في المفاصل والعضلات، بالإضافة إلى زيادة في حجم البطن نتيجة ضعف العضلات المحيطة بالكبد.
  • كما أنه من الأمراض المعدية، وعادةً ما ينتقل هذا الفيروس عن طريق نقل الدم، أو الإتصال الجنسي، بالإضافة إلى استخدام أدوات الأسنان أو الحلاقة، وتعد الحقن الملوثة من المسببات الأكثر شيوعاً للعدوى بهذا المرض.
  • تبلغ فترة حضانة هذا الفيروس بجسم الإنسان حوالي 50 يوماً.

 

إلتهاب الكبد الوبائي D

  • وهو من أنواع الفيورسات الكبدية الأقل شيوعاً، ويتشابه في أعراضه مع إلتهاب الكبد الوبائي B، ويعد فيروس HDV وهو الفيروس المسئول عن الإصابة بهذا المرض.
  • وتتشابه أعراض هذا الفيروس مع أعراض إلتهاب الكبد الوبائي B، كما تتراوح فترة حضانة هذا الفيروس في جسم الإنسان حوالي 40 يوماً.

 

إلتهاب الكبد الوبائي E

  • وهو أيضاً من الأمراض محدودة الإنتشار وخاصةً في بلادنا العربية، ويتشابه في أعراضه مع أعراض إلتهاب الكبد الوبائي A، ويعد فيروس HEV هو الفيروس المسئول عن الإصابة بهذا المرض.
  • وتتراوح فترة حضانة هذا الفيروس في الجسم ما بين 40 إلى 42 يوماً.

 

إلتهاب الكبد الوبائي G

  • وهو أحدث ما اكُتشف في الفيروسات الكبدية ، حيث أوضحت الدراسات أن الإصابة بهذا الفيروس قد ينتج عن الإصابة المسبقة بفيروس C، لذلك فهو يتشابه في أعراضه وطرق العدوى به مع فيروس سي، كما يمكن أن ينتقل الفيروس من الأم المصابة إلى الرضيع في حال الإصابة به، ولكن لم تثبت الدراسات العلمية ما إذا كان هذا الفيروس ينتقل عن طريق الرضاعة الطبيعية أم لا.

 

علاج الفيروسات الكبدية

  • في البداية، يجب أن يهتم المريض بأخذ الراحة الكافية، حتى يستطيع جسمه التعافي والتغلب على المرض.
  • تناول الأدوية المضادة للإلتهاب والفيروسات حسب وصف الطبيب المعالج.
  • تناول الكثير من السوائل الخفيفة وبعض السكريات.
  • تجنب تناول الكحول والأطعمة الدهنية.
  • تناول العسل الأسمر المذاب في الماء على الريق.
  • تناول الكركم المذاب في الماء أو الحليب قبل وجبة الغداء.
  • تناول القسط الهندي المنقوع في الماء قبل وجبة العشاء.
 
السابق
طرق زيادة كثافة الشعر للأطفال
التالي
كيف نشأ الكون

اترك تعليقاً