صحة

أنواع الهرمونات

الهرمونات هي مواد كيميائية تُفرز بنسب محددة من الغدد المختلفة، ويؤثر كل منها على عضو أو عدة أعضاء، وتنتقل من مصدرها إلى العضو أو الأعضاء المستفيدة عبر الدم. وترتكز أهميتها في تنظيم العمليات الحيوية المختلفة، لذا يؤدي الخلل في معدل إنتاجها إلى اضطراب العمليات الحيوية مما يؤثر سلبًا على الصحة.

 

أنواع الهرمونات

1. الهرمونات الببتيدية

تتضمن عدد كبير من الأنماط  الفرعية، ويتألف أصغر أنواعها من ثلاثة أحماض أمينية، كما يتكون بعضها من ببتيد معقد يحتوي على روابط كبريتية بينما يحتوي البعض الآخر على مجموعات كربوهيدراتية ومن أبرز أمثلتها:

  • هرمون النمو: هو الهرمون المنظم للنمو الجسدي، ويُساهم في عملية الأيض. وتؤدي قلة معدل إفرازه إلى جعل الإنسان قزمًا، وزيادة معدله يتسبب في الزيادة المفرطة في نموه كعملاق، في حين تؤدي زيادة نموه بعد مرحلة البلوغ إلى الإصابة بتضخم الأطراف. وتتولى الغدة النخامية مسؤولية إفراز هذا الهرمون.
  •  الإنسولين: يُفرز من البنكرياس. ويتألف من عدة أحماض أمينية، ويقوم بدور فعال في عملية الأيض عوضًا عن أهميته في إمداد الجسم بالطاقة، ويؤدي الخلل في معدل إفرازه إلى الإصابة بمرض السكر.

 

2. الهرمونات المشتقة من الأحماض الأمينية

تُشير للهرمونات المشتقة من حمضي التيروزين والتربتوفان. وينتمي لها عدة أنواع من الهرمونات مثل:

  • الأدرينالين: يعمل كناقل عصبي؛ إذ يُفرز من الغدة الكظرية عند الشعور بالإجهاد الجسدي أو مواجهة ضغط عصبي، وبذلك فهو المسؤول عن رد فعل الجسم عند التعرض للخطر.
  • الثيروكسين: هو هرمون يُفرز من الغدة الدرقية ويُؤثر على أغلب خلايا الجسم، وبذلك يؤدي اضطراب معدل إفرازه إلى العديد من الاضطرابات الصحية.

 

3. الهرمونات الاسترويدية

هي الهرمونات المصنعة من الكوليسترول مثل:

  • الألدوستيرون: يُفرز من الغدة الكظرية ويقوم بدور حيوي في تنظيم معدل ضغط الدم، ويؤدي نقص إفرازه إلى إرتفاع ضغط الدم ونقص معدل البوتاسيوم، بينما يؤدي انخفاضه إلى عكس الأعراض السابقة.
  • الهرمونات الجنسية: وتتضمن هرمون البروجيسترون الذي ينتجه المبيضان بشكل أساسي كما تتولى قشرة الغدة الكظرية مهمة إفراز قدر ضئيل منه. ويُساهم هذا الهرمون في تهيئة الرحم للحمل، وإثارة الغدد اللبنية لإفراز الحليب. بينما النوع الثاني هو التستوستيرون الذي يُفرز أغلبه من الخصيتين وتُفرز كمية قليلة منه من قشرة الغدة الكظرية.
 
السابق
فوائد وأضرار زيت جنين القمح
التالي
طريقة عمل كاسات الكنافة

اترك تعليقاً