أمور تقنية

أنواع لغات البرمجة

ماذا يعني مصطلح “لغة البرمجة”

البرمجة؛ هي العملية التي يستطيع من خلالها  المبرمج التواصل مع جهاز الكمبيوتر الخاص به، وتعد اللغة المشتركة في هذه العملية هي مجموعة من الأوامر، والتي يقوم الكمبيوتر بتنفيذها وتعرف باسم لغة البرمجة. أما عن التعريف العلمي لها، فمصطلح “لغة البرمجة” هو عبارة عن لغة خاصة، يستعين بها المبرمجين لكتابة البرمجيات أو النصوص أو الأوامر، ليقوم الحاسوب بتنفيذها بالوقت المحدد له. وهناك العديد من لغات البرمجة التي تختلف فيما بينها من حيث الوظائف والخصائص.

 

أنواع لغات البرمجة

استطاع المصممون ابتكار العديد من لغات البرمجة وكل لغة من هذه اللغات لها وظائفها وخصائصها المحددة والتي تميزها عن غيرها، ومن أهم هذه اللغات ما يلي:

 

لغة HTML:

واحدة من اللغات المسئولة عن هيكلة وتكوين المواقع الإلكترونية، وهي اختصار لـ Hyper Text markup Language، ومن خصائصها، أنها لا تقوم بترجمه الأوامر – كما يحدث في اللغات الأخرى- بل تكون لغة HTML عبارة عن نص عادي كأي ملف نصي. ويتم كتابة هذه اللغة على المفكرة Notepad التي تتواجد في الويندوز، وتعد من أبسط اللغات والوسائل لكتابة النصوص البرمجية.

 

لغة PHP:

تعد هذه اللغة من أشهر وأنجح لغات البرمجة المستخدمة على الساحة التقنية خلال هذه الفترة، وكانت بداياتها في عام 1995  على يد المبرمج دانيماركي، والذي قام بتحريرها للتحكم في الموقع الشخصي له على الإنترنت. وبمرور الوقت اصبحت من أهم اللغات المستخدمة لإنشاء تطبيقات الويب، وأثناء استخدام هذه اللغة، يقوم الخادم باستقبال النصوص والأوامر البرمجية وترجمتها وعرضها للمستخدم أثناء عملية التصفح.

لذلك تستخدم PHP في برمجة صفحات الويب متغيرة المحتوى، والتي يطلق عليها الصفحات الديناميكية، مثل مواقع التواصل الإجتماعي، والذي يقوم المستخدمين خلالها بتغيير بياناتهم أو حذفها في الوقت الذي يفضلونه، لذلك يطلق عليها المواقع الديناميكية.

 

لغة الجافا سكريبت Javascript:

وهي من اللغات الأكثر استخداماً أيضاً وأحدثها في عالم البرمجة، حيث تعتمد في طريقة عرضها على الديناميكية، مما يجعل المواقع أكثر تفاعلية ومتعة. وتعتمد آلية هذه اللغة على العمل الكامل بقوتها عبر المتصفح، لذلك فهي لا تصلح لإدارة البرامج أو التطبيقات الخارجة عن المتصفح.

ويعرف عن لغة جافا، أنها تعطي مزيد من التفاعل على المواقع، وتجعلها أكثر إنسيابية وسرعة في التحميل، بالإضافة إلى سرعة وسهولة فتح التطبيقات الموجودة على هذه المواقع.

 

لغة CSS:

وتعد هذه اللغة أحد المدعمات الأساسية للغة HTML، لنفترض مثلًا أن لدينا حوالي 500 صفحة تعمل بلغة HTML، ونريد تغيير خلفية هذه الصفحات، بالتأكيد لو قمنا بتغيير هذه الخلفيات واحدة تلو الآخرى، سيكون الأمر مرهق للغاية، وهنا يأتي دور لغة CSS، والتي يمكنها أن تقوم بتغيير وتعديل الملفات دفعة واحدة من خلال قيامك بتعديل ملف واحد فقط، وهذا ما يميز هذه اللغة عن غيرها. لذلك يُعرّف المتخصصون لغة CSS، بأنها تتحكم في تعديل الشكل العام للصفحات على الموقع وفقاً لأوامر المبرمج.

 

لغة XML:

وهي من أشهر لغات البرمجة، وقد تم تصميمها بهدف عرض البيانات والتركيز على كيفية ظهورها على المواقع بالإضافة إلى قدرتها على تخزين ونقل البيانات، لذلك أصبحت من لغات البرمجة المتداولة بكثرة.

 
السابق
كيفية زراعة الشبت
التالي
أسباب ظهور القمل

اترك تعليقاً