الأسرة والمجتمع

أهمية القراءة

القراءة هي واحدة من أهم المهارات المكتسبة التي ترتقي بمستوى الفرد والمجتمع من نواحٍ شتَّى، فما ارتقت أمَّة ولا تقدَّم أفرادها وتوصلوا إلى سبُل النجاح والتقدم دون القراءة والمُطالعة. وقد أقرَّ الدين الإسلامي تلك الأهمية حين نزلت أوَّل آيات القرآن الكريم تحث على القراءة، ومن ثم كان لِزامًا على الجميع اكتساب تلك المهارة والتزود من بحر فوائدها الذي لا ينضب.

 

أهمية القراءة للفرد والمجتمع

  • تُزيد من ثقافة الفرد وإلمامه بالكثير من المعلومات في شتى المجالات.
  • تُزيد من القدرة على التركيز، وذلك لأن القراءة في حد ذاتها تُعتبر تدريب مستمر لهذه القدرة.
  • تُزيد من الحصيلة اللغوية للفرد، وبالتالي يتمكَّن من التعبير عن نفسه والاشتراك في النقاشات المُختلفة بسهولة.
  • ترتقي بفكر الفرد، فيُصبح مرنًا ومتقبِّلًا لآراء الآخرين وعقليَّاتهم.
  • كما يُصبح أكثر قدرة على طرح وجهة نظره مدعَّمة بالحجج والدلائل، وبالتالي تزداد قدرته على إقناع الآخرين.
  • تُعتبر القراءة وسيلة جيدة للترفيه والتخفيف من العبء النفسي للعمل، بل تُعتبر من أفضل طرق الترفيه وأكثرها فائدة.
  • تُزيد من ذكاء الفرد، وتنمي قدرته على تحليل المواقف وفهمها على نحو جيد.
  • تُساعد على التعلم الذاتي الذي أصبح ضرورة لا غنى عنها لدى كل من يُحاول مسايرة التطور السريع في عصرنا الحالي.
  • تُمكن القارئ من تطوير قدراته الإبداعيه، وتعينه على خلق أفكار جديدة في مختلف المجالات.
  • كما أنها من أهم مُضادات القلق والاكتئاب والتوتر العصبي، بالإضافة إلى أنها علاج جيد للأرق.
  • والمجتمع القارئ هو مجتمع مُهذَّب يدرك جيِّدًا حقوقه وواجباته.
  • كما يكون على دراية بتاريخه، وتاريخ غيره من الأمم والمُجتمعات.
  • بالإضافة إلا أن المجتمع القارئ المثقف عادةً ما يستطيع النهوض بنفسه في مختلف المجالات.

 

أنماط القراءة

هناك أكثر من نمط للقراءة ليتمكن القارئ من تحقيق الاستفادة المرجوَّة وفقًا للغرض من قراءته، ومن أهم تلك الأنماط ما يلي:

  • الاستكشافية: هي التي تهدف إلى معرفة محتوى الكتاب في وقت قصير قبل شرائه مثلًا، وتعتمد على النظر سريعًا إلى مقدمة الكتاب والفهرس، بالإضافة إلى تلخيصات الفصول والقليل من الصفحات الأخرى.
  • السريعة: تعتمد على القراءة السريعة بالعين مع المتابعة بإصبع اليد تحت السطر المقروء للتمكن من فهم السطور بشكل أسرع.
  • الانتقائية: تهدف إلى الوصول إلى معلومة مُعينة بين الكثير من المعلومات والكتب، وتحدث غالبًا عند إجراء بحث في موضوع ما مع تعدد المراجع المتاحة.
  • التحليلية: وهي أفضل أنواع القراءة؛ إذ تتيح للقارئ أقصى قدر من الاستفادة من جميع جزئيات الكتاب.
 
السابق
طريقة عمل الرواني
التالي
زهور التوليب

اترك تعليقاً