تغذية

أهمية المعادن للجسم

أهمية المعادن للجسم

يكثُر حديث الأطباء وخبراء التغذية عن أهمية المعادن للجسم وما يُسببه نقص أي منها من أضرار بالغة، يُمكن تفاديها من خلال اتباع أنظمة غذائية صحية وغنية بتلك المعادن. أما حالات النقص، فيجب تداركها عن طريق المكملات الغذائية التي يُمكن الحصول عليها في صورة شراب أو حبوب أو كبسولات أو حُقن، مع مراعاة أن تُؤخَذ تلك المكملات بعد استشارة الطبيب وإجراء التحاليل اللازمة للتأكد من مدى افتقار الجسم لأي من هذه المعادن.

 

ما هي المعادن

المعادن هي مجموعة من العناصر الكيميائية، تندرج ضمن قائمة المغذيات الأساسية التي يحتاجها الجسم للقيام بالعديد من وظائفه الحيوية. وهي من العناصر التي لا تُصنَّع تلقائيًّا داخل الجسم، مما يستلزم الحصول عليها من مصادرها المتمثلة في الفواكه والخضروات والحبوب والألبان واللحوم بأنواعها المُختلفة.

 

أهمية المعادن للجسم

تتمثل أهمية المعادن للجسم في كونها تدخل في الكثير من العمليات الحيوية اللازمة للحفاظ على الجسم، بحيث تتكامل تلك المعادن مع بعضها البعض، مما يضمن أفضل أداء لأجهزة الجسم المختلفة وحمايتها من الأمراض، ومن ثَمَّ يؤثر نقص أي من هذه المعادن سلبًا على الصحة العامة للجسم. ولتوضيح أهمية المعادن للجسم بشكل أكثر دقة، تجدُر الإشارة إلى أهم تلك المعادن وما تؤديه من وظائف للحفاظ على الصحة، وهو ما يُمكن تفصيله كالتالي:

  • الكالسيوم: يُعَد الكالسيوم أحد أهم المعادن، إذ يؤثِّر بشكل مباشر على قوة عظام وأسنان الجسم مما يقي من الإصابة بالهشاشة، ويُساعد أيضًا على تغذية الجهاز العصبي والوقاية من اضرابات القلب والكلى، فضلًا عن دوره في الوقاية من السمنة.
  • الفسفور: يعمل معدن الفوسفور على الوقاية من ضمور العضلات، كما يُخفف ألم العضلات الناتج عن بذل مجهود شاق، فضلًا عن أهميته لتعزيز وظائف الدماغ والوقاية من الضعف الجنسي.
  • المغنيسيوم: فالمغنيسيوم من المعادن التي تُسهم في المُحافظة على صحة العظام، وتُعزز عملية الأيض، فضلًا عن دوره في الحفاظ على صحة الجهاز العصبي، والمساعدة على علاج القلق والحد من أعراض الاكتئاب.
  • البوتاسيوم: يُحافظ البوتاسيوم على الدور المهم الذي تقوم به الأوعية الدموية؛ إذ يعمل على توسعتها مما يسمح للدم بالتدفق عبرها حاملًا الأكسجين إلى أجهزة الجسم المختلفة. كما يُعزز وظائف القلب فيحميه من الأمراض القلبية الوعائية. فضلًا عن دوره في حفظ توازن السوائل والأملاح داخل الجسم.
  • السليكون: يسهم السليكون في تقوية الهيكل العظمي للجسم، كما يُعتبر من المعادن اللازمة لتكوين الكولاجين الذي يُحافظ على صحة الجلد والأظافر، فضلًا عن دوره في الوقاية من تصلب الشرايين، والحد من اضطرابات النوم.
  • الصوديوم: يُحافظ الصوديوم على توازن نسبة السوائل داخل الجسم، مما يحمي من الإصابة بالجلطات. فضلًا عن دوره في الحفاظ على وظائف الدماغ، والحد من تقلص العضلات، والوقاية من الشيخوخة المبكرة.
  • الحديد: يُعَد تكوين الهيموجلوبين أهم فوائد معدن الحديد، ذلك لأن الهيموجلوبين هو أحد مكونات الدم المسؤولة عن حمل الأكسجين اللازم لتغذية جميع ما بالجسم من خلايا وأنسجة، ومن ثم فإن نقصه يتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض، أشهرها: الأنيميا، وضمور العضلات، والاضطرابات المعوية.
  • الزنك: يدخل الزنك في العديد من العمليات الحيوية بالجسم، فهو يؤثر بشكل مباشر على القدرة على مقاومة الأمراض والتئام الجروح، كما يُساعد في علاج الإكزيما والعشى الليلي ومشاكل البروستاتا.
  • النحاس: يُساعد النحاس على الوقاية من الأنيميا جنبًا إلى جنب مع الحديد، إذ يعمل على تعزيز معدل خلايا الدم الحمراء، مما يقي من الإصابة بالكثير من الأمراض.

 

مصادر المعادن

توجد جميع أنواع المعادن بنسب متفاوتة في الأطعمة المُختلفة، جنبًا إلى جنب مع العديد من العناصر الغذائية الأخرى من فيتامينات وألياف غذائية وغيرها، مما يُسهل الحصول عليها باستمرار للحفاظ على صحة الجسم. وتُعَد الخضروات بأنواعها المُختلفة واحدة من أهم مصادر المعادن، بالإضافة إلى الفواكه المُختلفة، والمكسرات، والحبوب، واللحوم بأنواعها، فضلًا عن منتجات الألبان بمختلف مصادرها.

 
السابق
تفريخ طائر الكوكتيل
التالي
طريقة عمل خبز القمح الكامل

اترك تعليقاً