أعشاب ونباتات برية

أهمية جوزة الطيب للعلاقات الزوجية

شجرة جوزة الطيب هي شجرة دائمة الخُضرة، توجد في المناطق الاستوائيَّة، وتنمو ثمارها لتكون غير صالحة للأكل، ولكن اعتاد الناس منذ القِدَم على أخذ نواة هذه الثمرة، واستخدامها لأغراض مُختلفة، وانتشرت مؤخَّرًا باعتبارها إحدى منكهات الطعام، نظرًا لمذاقها الرائع ونكهتها المميَّزة.

 

التكوين والمواد الفعالة

تُعتبر جوزة الطيب من أنواع التوابل لاحتوائها على نسب كبيرة من الزيوت الطيارة التي تتألف من مشتقات البنزين ألكيل مثل (الميسترين، أولينيسين، السافرول)، التي تُكسب تلك البذرة الروائح والطعم اللذيذ، علاوة على إحتوائها على العديد من المواد الأخرى مثل تيرينس وحمض ميرستيك، فضلًأ عن العديد من المركبات الكحولية التي تم التعرف عليها في جوزة الطيب مثل (يوجينول، ميثوكسيوجينول، ألفا تيربينيول )، وهي المُركبات التي تُكسبها تلك الصفة المشهورة عنها من قابلية تعرض الإنسان للسُكر نتيجة تناول كميات كبيرة من جوزة الطيب.

وتُعرف جوزة الطيب علميََا باسم ميستيريو فراجنسن “Myristica Fragrans”، ولها قيمة طبية مفيدة جدََا. كما يُستخدم غلاف البذرة أيضًا في العديد من الصناعات الغذائية والتوابل.

 

القيمة الغذائية:

تحتوي جوزة الطيب على العديد من مضادة للأكسدة ومضادات الالتهاب بنسبة (20٪)، والفينيل ألدهيد بنسبة (0.3٪)، وترايتيربينويد بنسبة (0.06٪)، والدهون الثلاثية بنسبة (0.2٪)، والسكريات بنسبة (10٪)، والستيرويدات بنسبة(0.1٪).

 

إستخدامات جوزة الطيب

المشاكل الطبية والإجهاد والشيخوخة تُعد من أهم الأمور التي تُؤدي إلى مشاكل في القدرة الجنسية، أو الرغبة الجنسية. وعلى الرغم من أن المشاكل الجنسية للإناث مختلفة جدًا عن المشاكل الجنسية للذكور، لكن كلََا من الرجال والنساء يتأثرون بالتغيرات الهرمونية التي قد تؤثر على الرغبة الجنسية، ولهذا فإن جوزة الطيب يمكنها المساعدة في هذه النقطة. حيث من خصائصها أنها مثيرة للشهوة الجنسية، وقد تكون مفيدة في تعزيز الرغبة الجنسية عند الجنسين.

كما أن إضافة بعض التوابل من جوزة الطيب إلى كوب القهوة اليومي أو إلى حبوب الإفطار يمكن أن يُساعد في تحسين الرغبة الجنسية خصوصََا مع قدرتها علي رفع معدلات السيروتونين داخل الجسم مما يُساهم في الشعور بالسعادة.

وعلى الجانب الآخر، فإن الأرق أو عدم القدرة على النوم العميق تُعتبر من الأسباب الأساسية التي تُساهم في تقليل الرغبة الجنسية عند الرجال والنساء. لذلك يُساهم  الحمض الأميني “التربتوفان”، الموجود بكثرة في ثمرة جوزة الطيب على تعزيز النوم وبالتالي حل مشاكل الرغبة الجنسية الناتجة عن الأرق.

 

السابق
ما هي متلازمة أليس في بلاد العجائب
التالي
أسباب تأخر الدورة الشهرية

اترك تعليقاً