الحمل والولادة

أهمية حمض الفوليك للحامل

حمض الفوليك “Folic Acid” هو عبارة عن فيتامين ب مُعقّد، يطلَق عليه “فيتامين ب9″، وهو من الفيتامينات بالغة الأهمية؛ إذ يُساعد بشكل كبير في عملية الأيض، كما يعمل على حماية العديد من الأنسجة الموجودة بالجسم، مثل حماية الجلد والشعر والعضلات، بالإضافة إلى حماية الجهاز الهضمي والأعصاب.

 

أهمية حمض الفوليك للجسم

  • يُعتبر حمض الفوليك من الفيتامينات الأساسية اللازمة لعلاج الأنيميا والحماية من الإصابة بها مُجددًا؛ وذلك لأنه يُساعد، جنبًا إلى جنب مع فيتامين ب12، على إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • كما يُساعد هذا الحمض على السيطرة على مستويات الأحماض الأمينية في الدم، والتي ثَبُتَت العلاقة بين زيادة مُعدَّلاتها والإصابة بأمراض القلب. وبالتالي فإن السيطرة عليها يحمي القلب والأوعية الدموية من الكثير من الأمراض.
  • بالإضافة إلى دوره في بناء الخلايا المُختلفة داخل الجسم، والذي يمنحه دور الحماية لأنسجة الجسم وأجهزته المُختلفة، ويتضح ذلك الدور بشكل كبير مع الجهاز العصبي والجهاز الهضمي.

 

أهمية حمض الفوليك للحامل

لقد أصبح حمض الفوليك من أهم الفيتامينات التي لا بد للمرأة الحامل من تناولها منذ بداية الحمل، حتى نهاية الشهر الثالث، كما يُفضَّل البدء في تناوله منذ بداية التخطيط للحمل؛ وذلك لما اكتُشِفَ مؤخَّرًا من أهمية بالغة لهذا الحمض، فهو:

  • يُساعد على منع الكثير من التشوهات الخلقية التي قد تُصيب الجنين، وخاصةً تلك التشوهات التي يُطلَق عليها “عيوب الأنبوب العصبي: Neural Tube Defects”، والتي يظهر تأثيرها على دماغ الطفل وعموده الفقري.
  • وقد أُجرِيَت دراسة على مجموعة من أمهات الأطفال المُصابين بمتلازمة داون، فأثبتت أنهن لديهن نقص في معدَّل حمض الفوليك، أدَّى إلى خلل في الانقسام الكروموسومي، مما زاد من فرص إنجاب طفل مصاب بهذه المتلازمة.
  • أمَّا بالنسبة للحامل فإنَّه يحميها من الإصابة بالأنيميا التي قد تنتج عن سحب الجنين لمخزونها من حمض الفوليك.
  • كما وُجِد أنَّ النقص في معدَّلاته يؤِّثر بشكل ملحوظ على الحالة المزاجية ويؤدِّي إلى الإصابة بالاكتئاب، وبالتالي فهو ضروري لحماية الأم من الإصابة بالاكتئاب أثناء الأشهر الأولى من الحمل، وبعد الولادة.

 

الجرعة اللازمة من حمض الفوليك

تُقدَّر الجرعة الضرورية من هذا الحمض بحوالي 400 مللي يوميًّا لكل النساء الحوامل أو اللاتي يُخططن للحمل؛ للحصول على أقصى حماية للأم والجنين. في حين أن الاشخاص العاديين والذين يتناولون غذاء صحي متوازن يحتاجون فقط إلى 100 مللي للوقاية.

 

مصادر طبيعية للحصول على حمض الفوليك

  • الفواكه الطازجة والمجففة.
  • الخضروات الورقية.
  • الخميرة.
  • البازلاء.
  • الفاصوليا الجافَّة.
  • الكبدة.
 
السابق
مجالات عمل الفريلانسر
التالي
طريقة عمل الشيش طاووق

اترك تعليقاً