الزيوت

أهمية زيت الثوم

يعود تاريخ استخدام زيت الثوم إلى عدة آلاف من السنين، بالتحديد إلى البابليين منذ 4000 عام. ومن المعروف أن الشعوب التي احتوت أطباقها على نسبة عالية من الثوم، تُظهر مستويات مُنخفضة من أمراض القلب، وارتفاع ضغط الدم، ومشاكل الدورة الدموية، والاضطرابات المعوية، والتهاب الشعب الهوائية، مقارنةً بالشعوب الأخرى التي لا تستخدم الثوم.

 

ما هو الثوم

الثوم، وإسمه العلمي (Allium sativum)، هو نوع من النباتات تتبع جنس الثوم، الفصيلة الثومية. موطنه الأصلي آسيا الوسطى، وكان غذاءً رئيسيا لوقت طويل في منطقة الشرق الأوسط، ويستخدم كنوع من أنواع التوابل في آسيا وإفريقيا وأوروبا. وعرفه المصريون القدماء واستخدموه سواء في تنكيه الطعام، أو في الطب التقليدي وطب الأعشاب.

 

مكونات زيت الثوم

يتميز زيت الثوم باحتوائه على نسب كبيرة من الزيوت الطيارة، والتي تم الحصول عليها باستخدام العديد من طرق التقطير من نبات الثوم مثل (التقطير الصناعي بالبخار، والتقطير المائي الصناعي). أحد أهم هذه الزيوت هي مشتقات الكبريتات التي تعطي الثوم تأثير المضاد الحيوي المشهور به مثل:

  • كبريتيد الديلي.
  • ثنائي سيلفا دياليل.
  • ثلاثي كلوريد ثنائي الهيدل.
  • ثاني كبريتيد الميثيل.

 

أهمية زيت الثوم

يشتهر زيت الثوم العطري بخصائص مضادة للجراثيم، ويُستخدم كمطهر، ومضاد لارتفاع ضغط الدم.

 

أهمية زيت الثوم لصحة الجسم:

  • منع الالتهابات.
  • علاج نزلات البرد.
  • علاج الالتهاب الشعبي.
  • تخفيف أعراض الانفلونزا.
  • علاج التهابات الأذن.
  • قابض للأوعية الدموية مما يساعد في علاج الاحتقان.
  • يعالج التهاب الجيوب الأنفية.
  • تخفيف أعراض السعال.
  • علاج الحمى.
  • منع الإصابة بالديدان المعوية.
  • السيطرة على ارتفاع ضغط الدم.
  • الحماية من أمراض القلب.

 

أهمية زيت الثوم للبشرة

  • يعالج حب الشباب.
  • علاج طفيليات الجلد، والالتهابات الجلدية، والالتهابات الفطرية.
  • يساعد على التئام الجروح العميقة.

 

إستخدام زيت الثوم في الطب البديل

في الصين، كان زيت الثوم يُستخدم لعلاج الإسهال، والدوسنتاريا، والسل، والدفتيريا، والتهاب الكبد، والتيفوئيد. أما في الغرب، اعتاد العديد من الأشخاص استخدام زيت الثوم لعلاج التهابات الجهاز التنفسي والبولي، واضطرابات الجهاز الهضمي، وارتفاع ضغط الدم والأوبئة.

 
السابق
أعطال التكييف وكيفية إصلاحها
التالي
حكم الربا في الإسلام

اترك تعليقاً