العلوم الإنسانية

أهمية علم الإجتماع

علم الإجتماع (بالإنجليزية: Sociology)، هو أحد العلوم التي تفتقد لتعريف محدد، وذلك لتعدد موضوعاته وصعوبة التعبير عنها بدقة وشمول؛ مما أدى لاختلاف علماء الإجتماع حول تعريفه. حيث أشار سوروكين أن علم الاجتماع هو دراسة الخصائص المتشابهة بين أنواع الظواهر الاجتماعية؛ بينما عرّفه ماكيفر بأنه علم دراسة المجتمع؛ وأوضح ويليام أجبرن أنه الدراسة العلمية للحياة الإنسانية والإجتماعية؛ في حين يرى هربرت سبنسر أن علم الإجتماع هو العلم الذي يصف ويفسر نشأة النظم الاجتماعية والعلاقة بينها.

 

خصائص علم الاجتماع

  • يعتمد على الملاحظة الوصفية، والتجريبية، والميدانية للتوصل للحقائق الاجتماعية، وفهم الظواهر الإنسانية والمجتمعية.
  • علم تراكمي يرتكز على تقويم وتطوير المعرفة والنظريات السابقة.
  • علم محايد موضوعي يهدف لوصف الواقع وتشخيصه لمعرفة الطرق الملائمة للتعامل معه.

 

فروع علم الإجتماع

  • علم الاجتماع البدوي: متخصص في دراسة النظم الاجتماعية في المجتمعات البدوية.
  • علم الاجتماع التربوي: يهتم بدراسة الوسائل التربوية المعززة لنمو الشخصية إرتكازًا على مبدأ أن التربية هي عملية تنشئة اجتماعية. كما يدرس العلاقة بين الأنظمة التربوية والأنظمة المجتمعية المختلفة.
  • علم الاجتماع الحضري: يدرس الأنظمة الإجتماعية في المدينة؛ وتأثير حياة المدينة على السلوكيات، والعلاقات، والنظم الاجتماعية.
  • علم الاجتماع الجنائي: يبحث في الأسباب الاجتماعية للانحراف والجريمة والعلاقة بينهما وبين الأنظمة المجتمعية المختلفة للمساهمة في الحد منهما ومن تأثيرهما على المجتمع.
  • علم الاجتماع الديني: يهتم بتحليل النظم والتيارات الدينية في المجتمعات.
  • علم الاجتماع الريفي: يرتكز على دراسة المجتمعات الريفية، وأنظمتها الاجتماعية، وخصائصها، والعوامل المؤثرة فيها، ومشكلاتها، وكيفية خفض معدلات تحدياتها الإجتماعية.
  • علم الاجتماع السياسي: يهتم بدراسة العلاقات المتبادلة بين النظام السياسي ومختلف الأنظمة الإجتماعية.
  • علم اجتماع العائلة: يهتم بدراسة خصائص الأسرة، ووظائفها؛ والأنظمة المعززة لها، ونظم الزواج في الأنماط المختلفة للمجتمعات.
  • علم الاجتماع القانوني: يعنى بدراسة التركيب الإجتماعي للنظم القانونية.
  • علم اجتماع المعرفة: يبحث في مدى دقة المعرفة، والمعتقدات السائدة في المجتمعات، وتفسير أسباب إنتشار التراكيب الفكرية الخاطئة.
  • علم الاجتماع الصناعي: يدرس التكوين الإجتماعي للتنظيمات الصناعية وعلاقتها بالأبنية الاجتماعية للمجتمعات ككل.

 

أهمية علم الإجتماع

  1. إدراك الاختلافات بين الثقافات: حيث يوفر الفرصة لإدراك الثقافات المتنوعة، مما يعزز من القدرة على فهم المجتمعات المختلفة، وإدراك وجهات النظر المختلفة؛ مما يدعم القدرة على التعامل الفعال مع الآخرين من مختلف المجتمعات.
  2. تقييم نتائج السياسات: يساهم البحث الإجتماعي في تقييم آثار الأنظمة، والمبادرات السياسية بإستخدام دراسات الجدوى، والأبحاث العلمية؛ لذا فإنه من دعائم تطوير الدول والمجتمعات.
  3. النقد الذاتي: يمد علم الإجتماع المجتمعات بالمعلومات العلمية عن ثقافتها، ومدى التغيرات الإجتماعية، وبواعثها، وهكذا فإنه يساعد في تقويم، وتنمية المجتمعات.
 
السابق
جمهورية التشيك
التالي
تأثير نقص فيتامين سي عند الأطفال

اترك تعليقاً