تعليم

أهمية علم النفس الاجتماعي

عَرّف عباس محمود عوض علم النفس الاجتماعي (بالإنجليزية: Social psychology)، بأنه العلم المهتم بدراسة سلوك الشخص أثناء تفاعله مع المنبهات الاجتماعية المختلفة ودراسة كيفية تفاعل الأفراد والمجموعات في المواقف الاجتماعية، بينما أشار إليه موريس روكلن بأنه علم دراسة التفاعلات المتبادلة بين الفرد والمجموعات الإجتماعية المتفاعل معها.

 

أهمية علم النفس الاجتماعي

  • إدراك كيفية التفاعل بين الفرد والجماعة.
  • تحسين سلوك الأشخاص على الصعيد الاجتماعي.
  • تعزيز جودة العلاقات الأسرية والإجتماعية.
  • العمل على حل المشكلات الأسرية.
  • علاج الإضطرابات الإجتماعية.
  • تقوية العلاقات الاجتماعية بين فرق العمل.
  • زيادة الترابط بين أفراد المجتمع.

 

سماته

  • السعي للتوصل لسبل إصلاح الخلل في العلاقات المتبادلة بين الفرد والمجموعات الاجتماعية المنتمي إليها بشتى سياقاتها كالأسرة وفريق العمل.
  • الاهتمام بدراسة كلًا من الأبعاد النفسية والاجتماعية للسلوك الإنساني.
  • دراسة التأثيرات المتبادلة للعلاقات الاجتماعية بين الأفراد.
  • فحص العلاقات الاجتماعية ونتائجها.
  • دراسة أسس دعم العلاقات الإجتماعية.

 

أبرز موضوعاته

  • العوامل المؤثرة في استجابة الأفراد والجماعات للمثيرات الاجتماعية.
  • دراسة عملية اكتساب السلوك الاجتماعي خلال المراحل الحياتية المختلفة.
  • دراسة عملية التواصل الاجتماعي.
  • دراسة العوامل المؤثرة في العلاقات الاجتماعية.
  • دراسة علم نفس القيادة والتأثير المتبادل بينه وبين كيفية تفاعل الأفراد في المجموعات الاجتماعية.
  • فحص الاضطرابات الاجتماعية والتوصل لحلول لها.
  • الاهتمام بمدى تأثير العلاقات الأسرية على نشأة الأطفال.


علاقته بالعلوم الأخرى

توجد علاقة متبادلة بين علم النفس الاجتماعي وبعض العلوم الأخرى، والتي يمكن الإشارة لها كالتالي:

  • علاقته بعلم الاجتماع: يهتم علم الاجتماع بدراسة الجماعات ويتضمن ذلك كيفية نشأتها وتفاعلها مع بعضها وتطورها، وهو ما لا يمكن دراسته دون الاستعانة بعلم النفس الاجتماعي الذي يرتكز على دراسة العلاقة بين الفرد والجماعة.
  • علاقته بالتجارة: تحتاج التجارة لفهم كيفية تفاعل الأفراد في السياقات الاجتماعية لتعزيز قدرتها على تحقيق مقاصدها من خلال التوصل لأفضل الطرق وأيسرها للتأثير في العملاء واقناعهم بمدى أهمية المنتجات أو الخدمات ومدى ملائمة الاستثمار المقترح لها. كما يلجأ علم النفس الاجتماعي لدراسة كيفية تفاعل الأفراد مع المشاركين في العملية التجارية لدراسة أساليب تفاعل الأفراد معها كأحد السياقات الإجتماعية.
  • علاقته بالسياسة: ينتمي علم النفس الاجتماعي لمجالات الفلسفة السياسية، وأصبح السلوك السياسي ضمن اهتمامات متخصصي علم النفس الاجتماعي نظرًا لتأثير كلاهما في الآخر، حيث يحتاج السياسيين لفهم كيفية تفاعل الأفراد في السياقات الاجتماعية لإقناعهم بآرائهم، ويحتاج المهتمين بعلم النفس الاجتماعي لدراسة تفاعل الأفراد تجاه المجموعات والأحداث السياسية كأحد نماذج التفاعلات بين الأفراد والجماعات.
 
السابق
ما هي الأعداد الأولية
التالي
كيف تعرف مواصفات الحاسوب

اترك تعليقاً